الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 الفريق شنقريحة: بلادنا تعيش على وقع تحديات ورهانات جديدة غيّرت مفهوم الأمن والدفاع

اجتماع الحكومة يدرس ملف التطوير الرقمي الرئيس تبون يستقبل سفير نيجيريا بالجزائر توقيف المشتبه فيه بقتل ممرضة بالعاصمة الفريق شنقريحة يستقبل المدير العام لشركة روسية

المجتمع ::: محلات بيع الملابس تنتعش ::: يوم :2022-04-26

خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان

محلات بيع الملابس تنتعش



  تخفيف القيود الصحية يحفز توافد العائلات على محلات    
سمح التخفيف من الاجراءات والقيود الصحية، المفروضة مند مارس 2020 لمجابهة وباء كوفيد 19، بتنقل العائلات بقوة رفقة أبنائهم لمختلف محلات الألبسة بالعاصمة، بحثا عن ملابس للعيد تستجيب لمقاربة الجودة و السعر. وتشهد محلات الألبسة بالعاصمة هذه السنة حركية ملحوظة, نهارا و ليلا, بفضل تخفيف الاجراءات الصحية, في جو تميزه فرحة الاطفال باقتنائهم ملابس العيد, بعد أن حرموا من حقهم في اختيارها مند تفشي الجائحة بفعل القيود المتعلقة بالتنقل و الدخول للمحلات. وتعرف هذه الأيام مختلف محلات الالبسة الجاهزة بالعاصمة اكتظاظا بآباء وأمهات رفقة أطفالهم وهم يجوبون الاجنحة و غرف التبديل بحثا عن الألبسة التي تتماشى و اذواقهم و قدرتهم الشرائية.فمنذ بداية الجائحة و حتى اخر موجة من كوفيد 19, كان الدخول لغالبية المحلات التجارية غير مسموح للاطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 سنة, و كان الأولياء في معظم الاوقات يجدون أنفسهم مضطرين لترك اطفالهم خارج المحل لاقتناء مشترياتهم. لقد تجولت رفقة أطفالي الثلاثة في مختلف محلات شارع العربي بن مهيدي من أجل شراء ملابس للعيد ذات جودة و سعر مناسب يقول أرزقي مضيفا خيار الملابس يستجيب اساسا حول ارضاء اذواق اطفالي .و استرسل ارزقي العامل في مؤسسة عمومية بالقول ان القيود الصحية و غلق المحلات التجارية في 2020 بسبب انتشار جائحة كورونا, سببت له ضررا معنويا واستياء اطفاله بسب عدم تمكنهم من الخروج و التجول لاقتناء ملابس العيد. اليوم و بفضل تحسن الوضع الصحي و رفع القيود تمكنا من الخروج سويا لاختيار ملابس العيد بعد أزيد من سنتين , يضيف المتحدث, بنوع من التحسر هذه المرة, كلفة كسوة طفل واحد ب 10.000 دج كمتوسط, في حين قيمها اولياء اخرين مستجوبون بين 5000 دج الى 10.000 دج و أكثر أحيانا. و على خطى من السير في شارع الأمير عبد القادر, يشهد محل للالبسة متعدد العلامات اقبالا كبيرا لأولياء مع صغارهم على احذية و أطقمة من الجينز و اقمصة و سراويل من مختلف المقاسات و حتى عمر 18 سنة. و عبرت لويزة البالغة من العمر 45 سنة و ام لطفلتين و المعتادة على اقتناء ملابس اطفالها من هذا المحل, عن فرحتها برفع القيود الصحية, ما سمح لها بالتنقل رفقة بناتها المتطلبات كثيرا لاختيار ملابس العيد من احذية و فساتين. و اكدت بدورها ان شراء الملابس يعتمد اساسا على ذوق اطفالها بحيث تترك لهم المجال لاقتناء ما يرغبون به. و رحبت من جهتها حنان, أم شابة في العشرينات, برفع قيود التنقل و السماح للأطفال من مختلف الاعمار بدخول المحلات, مشيرة الى أن الجيل الصاعد متطلب كثيرا في اختيار الملابس و انها تفضل شراء كسوة العيد على الاقل 15 يوما قبل عيد الفطر . و يشكل الاسبوع الثاني من شهر رمضان الوقت الامثل بالنسبة لصبرينة, أم لأربعة ذكور, من اجل شراء ملابس العيد لكي يتسنى لها الوقت الكافي لتحضير مختلف انواع  الحلويات نهاية رمضان. كما يفضل أولياء اخرون يبحثون عن الجودة العالية اقتناء الملابس من المراكز التجارية الكبرى التي تبقى مفتوحة حتى منتصف الليل, و هو ما يشكل فرصة للأولياء العاملين الذين لا يتمكنون من اقتناء الملابس صباحا.   و تقول ياسمين, ام لطفلتين, صراحة افضل شراء الملابس بعد الافطار لأنني جد منشغلة صباحا في تحضير الفطور و تنظيف المنزل , مشيرة الى أن أسعار الملابس هذه السنة مرتفعة بشكل ملاحظ مقارنة بالسنوات الماضية. رفع القيود الصحية, متنفس للتجار أيضا من جهتهم, أكد تجار ملابس بالعاصمة أنهم حققوا ارباحا معتبرة بعد التخفيف من القيود الصحية بفضل استقبالهم لعدد كبير من العائلات التي جاءت لشراء ملابس العيد لأبنائها. و أوضح محمد, مالك لمحل ألبسة ببئر خادم (شرق العاصمة), أن جائحة كورونا كان لها تداعيات سلبية على دخله, بحيث شهدت مبيعاته انخفاضا محسوسا خلال  السنتين الماضيتين بسبب اجراءات الحجر المنزلي. و أضاف يقول: مند عودة الأمور لطبيعتها و التخفيف من القيود و الاجراءات الصحية تحسنت المبيعات كثيرا, بحيث اصبحنا نفتح محلاتنا حتى ساعة متأخرة من الليل عكس السنوات الفارطة, أين كان الحركة مقيدة بسبب انتشار الوباء الذي شهدته الجزائر على غرار دول العالم. كما سمح التخفيف من القيود لاحمد مسير محل للألبسة الجاهزة بتعزيز مبيعاته. لقد شهدنا اوقات صعبة للغاية على المستوى النفسي و الجسدي و المالي بسبب تداعيات الجائحة. و الان الحمد لله أصبحت الأمور تسير على أكمل وجه .

 

بشرى.ر

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010