الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ رئيس الجمهورية يُنهي مهام محافظ بنك الجزائر رستم فاضلي 🔴🟢⬅ إصابة جديدة واحدة بكورنا خلال 24 ساعة

الرئيس تبون يهنئ فريقي اتحاد خنشلة ومولودية البيض هذا موعد استلام المعبرين الحدوديين بين الجزائر وموريتانيا التماس 10 سنوات سجنا للطيب لوح و5 للسعيد بوتفليقة هل الجزائر في منأى عن جدري القرود؟

::: بين نصر الله وأبو الرب ! ::: يوم :2018-11-22

بين نصر الله وأبو الرب !

في الوقت الذي كان فيه سكان غزة يزفون شهدائهم، إلى المقابر، بالدموع الموغلة في الحزن والألم، والممزوجة أيضا بشيء من الاعتزاز والفخر من قدرة صواريخ المقاومة على الوصول إلى العمق الصهيوني، ونقل الرعب والدموع إلى المستوطنين، كانت هناك صورة لأحد قادة الشرطة الفلسطينيين في مدينة الخليل، منهمك في تغيير إطار لمركبة جنود الاحتلال  !










  صورتان.. توثقان بدقة المشهد الفلسطيني المنقسم، بين ِرجل في الانبطاح مستسلمة للكيان الصهيوني، وأخرى تقاومه بوسائل بسيطة ومدافعة عن شرف الجميع !.. ففي اللحظة التي تحاول فيها المقاومة تدارك كل الضعف والحصار اللذين يعتريها من خلال تعزيز ترسانة السلاح لديها، تنسق أطراف فلسطينية أمنيا مع الاحتلال وبالتالي تساهم في تمديد حالة الحصار على القطاع وربما قتل الأشقاء العزل!!








    المشهد الفلسطيني، يوضح أيضا حالة التشرذم التي تعيشها البلدان العربية، مع القضية الفلسطينية، فبعض الدول فتحت أبوابها على مصراعيها، للتعامل مع الكيان الصهيوني، فوق الطاولة وتحتها، ومن النافذة.. في حين ارتأت بعضها الوقوف معها لكنها دفعت الثمن غاليا ولازالت تدفعه إلى غاية اليوم .







    ولم تكتفي الدول المنبطحة فقط بهذا الدور المخزي، والخائن للقضية الأم، بل إتجهت لجلد المقاومة وتجريمها وتصنيفها على أنها منظمات إرهابية، وهو التصنيف الذي يتوافق تماما مع الطرح الصهيوني لـ حزب الله في جنوب لبنان و حماس في قطاع غزة ..والذي من المفترض أن يكون هو العدو للجميع وليس للبعض على حساب الأخر..فما الذي حدث؟ !





    الشيء الثابت، الذي لا يتغير داخل الأنظمة العربية،هي الخيانة، فبعدما فشلت جيوشها النظامية، في مواجهة الكيان الصهيوني في أربع حروب كاملة وخسرتها كلها، ليس بدافع التفوق الصهيوني، بل بسبب الخيانات الداخلية الموجودة في هذه الدول، وهذا ما مكن من صعود منظمات جماهرية من القاع إلى السطح، تؤمن بالسلاح كخيار للمواجهة، حتى وإن كان هذا الخيار لن يحقق الشيء الكثير أمام الترسانة التسليحية التي يتمتع بها الكيان الصهوني والتي يمكن أن تتفوق على جميع الجيوش العربية، التي فضلت توجيه بنادقها الصدئة نحو شعوبها بدل العدو !  




    رغم ذلك استطاعت المقاومة أن تلحق أذا كبيرا بصورة الكيان الغاصب وأسطورته الجيش الذي لا يقهر .. وهذا الذي حدث في حرب لبنان سنة 1982، وكذلك في حرب تموز2006، حيث تفوقت فيها المقاومة على دبابات الميركافا المتطورة آنذاك، والطيران الحربي، وعلى الاعلام الصهيوني ..إلى درجة شهد العالم تفجير البارجة الصهيونية ساعر على المباشر.. ولم يتوقف نجاح المقاومة هنا فقط بل أصبح تصريح أمين حزب الله، أكثر تأثيرا ومصداقية في الداخل الصهيوني من أي تصريح مسؤول أخر !!  







    الخسارة التي منيت بها اسرائيل قبل 13 سنة كاملة من الآن في جنوب لبنان، تكررت في غزة قبل أيام، حيث استطاعت المقاومة أن تدك مدن بعيدة كان من المستحيل في يوم من الأيام ان تطالها صواريخ غزة لو لا مساعدة حزب الله.. ولم تكتفي بذلك بل وثقت كل شيء بالصوت والصورة ليشاهد العالم، الكيان الصهيوني يتلقى إحدى هزائمه وهو منتشي مع بعض الدول العربية المنبطحة بما يسمى بصقفة القرن !    






  لا أحد ينفي قدرة الكيان الصهيوني، على إلحاق أضرار بليغة بقطاع غزة أو جنوب لبنان في دقائق، إن لم نقل في ثواني، ورغم هذا الخطر الداهم على المواطنين العزل، إلا أن رجال المقاومة المؤمنون بأحقية وعدالة قضيتهم، يدكون مستوطنات الكيان الصهيوني بالصواريخ، استطاعوا ان يفرضوا على وزير الدفاع الصهيوني افغادور ليبرمان الاستقالة، بعدما رضخت حكومة نتنياهو إلى وقف إطلاق النار مع المقاومة في غزة .      







أتذكر جيدا خلال حرب تموز، في 2006، لما خرج بعض المصليين المحسوبون على تيار ما، من المسجد حينما باشر إمام البلدة،الدعاء على الصهاينة لصالح المقاومة في لبنان، وكانت حجة الجماعة أن الدعاء للطائفة التي ينتمى إليها حزب الله حرام شرعا !!..هذه الجماعة كانت مأسورة بفتاوي قادمة من الشرق، تقول أن الصراع المذهبي أكبر من صراع الوجود مع الصهاينة ! ولم تتوقف فتاوي شيوخهم هاهنا، بل وصل بها الأمر إلى القول أنهم إذا اختيروا بين هذه الطائفة الضالة حسبهم والكيان الصهيوني، فسيختارون هذا الأخير بدون أدنى شك !!        








لكن الذي لا تعرفه و لا ترغب في معرفته هذه الجماعة، أن هؤلاء المفتين، تابعين لنظام سياسي، له مصالح إستراتيجية، لا يعترف فيها، لا بالدين ولا بالمذاهب ولا بأي شيء أخر، في المقابل يتم استغلال هذه الحساسيات الدينية من أجل مصالحه الداخلية والخارجية وهذا كل ما في الأمر ..والدليل أن زعيم الفرقة الناجية، التقى بزعيم التيار المناقض في العراق قبل شهور وتحدثا عن العديد القضايا المشتركة ، من أجل توطيد العلاقات بين المذهبين !.  





 
إذن الأمر لا علاقة له بتاتا بالصراع المذهبي الذي يرغب البعض إهامنا به، بل مرتبط بمدى رفض بعض الأطراف لوجود الكيان الصهيوني في المنطقة من عدمه، ومن خلال هذا المنطلق يتم التفريق بين أطراف وافقت على التطبيع مع الكيان الغاصب وأطراف ممانعة لوجوده، وما يتم العمل عليه هو ذر الرماد في العيون من خلال الطائفية لتوجيه الأنظار عن الصراع الحقيقي!  





 

والدليل أنه وفي الوقت الذي التزمت فيه كل الدول العربية تقريبا، الصمت جراء العدوان الصهيوني الأخير على القطاع، والذي خلف 14 شهيدا، وعشرات الجرحى، خرج الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، ليقول : نفتخر بكوننا نحن من مددنا المقاومة في غزة بصواريخ كورنيت التي دكت مستوطنات عسقلان .  








 

تبقى مقاومة الظلم أكبر من أن تحتويها الطائفية، أو المذاهب، والأديان، لأنها تتعلق بحرية الإنسان وبكرامته لا بشيء أخر.. ولنا في سلوك قائد الشرطة الفلسطيني في مدينة الخليل العقيد أحمد أبو الرب بزيه الرسمي وهو منهمك في إصلاح إطارات مركبة صهيونية، و موقف الأمين العام حزب الله اللبناني نصر الله من المقاومة في غزة.. ألف عبرة وعبرة !    
   

 

أحمد لعلاوي

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010