الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 الفريق شنقريحة: بلادنا تعيش على وقع تحديات ورهانات جديدة غيّرت مفهوم الأمن والدفاع

اجتماع الحكومة يدرس ملف التطوير الرقمي الرئيس تبون يستقبل سفير نيجيريا بالجزائر توقيف المشتبه فيه بقتل ممرضة بالعاصمة الفريق شنقريحة يستقبل المدير العام لشركة روسية

::: الملاك والشياطين ! ::: يوم :2018-03-12

الملاك والشياطين !

لطالما كانت فوهة بندقية مقري مصوبة بإحكام في جل خطاباته على النظام السياسي القائم، خاصة منذ تربعه على عرش أكبر حزب إسلامي بالبلاد في 2013 ، لدرجة أنه لم يتوانى في فتح النار عليه في أي مناسبة يحاضر فيها ويكشف عن مكنوناته السياسية، مسارعا بذلك الخطى لمحو أثار التغماس الذي تمتعت به حركة مجتمع السلم في الحكومة لسنوات لما كان الحديث شائعا عن ما يسمى يوما بالتحالف الرئاسي  في عهد الرئيس السباق أبو جرة سلطاني !
 

مقري الجهبذ السياسي.. الذي تسبب حسب مناوئين له داخل الحركة بخسارة معركة المحليات والتشريعيات سيتخلى لاحقا عن كل معاركه الداخلية والخارجية ذات الطابع السياسي ويصوب فوهة بندقيته الصدئة تجاه الصحفيين مستهدفا أرائهم وتحليلاتهم التي كشفت عن تصريحاته المتناقضة ..حيث لم يحدث في تاريخ الصحافة الجزائرية أن هاجم مسؤول حزب سياسي الصحافيين بتلك الحدة مثلما يفعل مقري كل مرة ، بدعوة أنه غير منزه عن الخطأ، بالرغم  أن أشهر تعريف للسياسة هي فن الكذب، وإن لم تكن كذلك فهي قطعا ليست جوهر الصدق !

 مثل الفكر الكنسي تماما خلال عصور الظلام في أوروبا، يحاول مقري وغيره تحويل الصحافيين الجزائريين إلى مجرد عبيد ، لا يحللون ، لا يقرؤون، لا يفككون تصريحاته المتناقضة، مكتفيين فقط بنقل كلامه حرفيا كآلات راقنة حتى وإن كان متناقضا، وكأنه يرغب في تجسيد فكرة الكنيسة في تلك العصور الغابرة لا تفكروا إن القس يفكر  !

 
رئيس حمس ذو العهدة المنقوصة، يتأبط فايسبوكه في كل مرة ويتصيد أي شيء يتحرك أمامه من تحليلات الصحفيين، حتى يرديهم صرعى بالتعليقات الافتراضية التي تحدث جلبة كبيرة وسط وسائل الإعلام المحلية والدولية، مقري الذي أغرق الساحة السياسية بالحديث عن المزيد من الديمقراطية وحرية التعبير في البلاد، لم يتسع صدره حتى لتحليلات صحفيين كشفوا عن تناقضات في تصريحات صادرة منه.

 واضح جدا أن السيد مقري أصبح يحترف السياسية بشكل برغاماتي أنيق، فهو يرغب بالإدلاء بأي تصريح اليوم وينفيه غدا دون أن تقوم الصحافة بأي تعليق على ذلك، مثلما حدث مع الاتفاق الذي جمعه مع أحزاب المعارضة بين جدران مزفران، حيث وعلى حين غرة، قذف مقري بالجميع في سلة المهملات وإرتمى في احضان السلطة، من خلال اللقاء الذي جمعه مع مدير الديوان الرئاسة آنذاك أحمد أويحيى، والذي أثار جدلا كبيرا داخل أحزاب المعارضة، وهذا بالرغم أنه صدع رؤوس الجزائريين بعباراته المعارضة للنظام منذ خروج حمس من الحكومة لسنوات !!.


  مشتاق اللبن ومخبي الطاس ، هذا هو المثل الذي ينطبق على تصرفات مقري من خلال إطلاقه بالونات اختبار كل مرة، لـ مغازلة السلطة ، ولما يكتشف أن الرسالة لم تصل جيدا إليها ينقلب على الصحفيين متهما إياهم بأنهم غير مهنيين.. إشتياق مقري للبن ليس نابع من تأويلات الصحفيين فقط بل حتى أن زعيم حزب سياسي من نفس لونه السياسي قال في تصريح صحفي أنه (يرغب في أن تكون حمس في المعارضة بصدق)، ويأتي تصريح هذا المسؤول الحزبي بعد عامين تقريبا من إنتخاب مقري على رأس الحركة !
 
 مقري الذي خان أصدقائه بالأمس في المعارضة بشهادة تصريحاتهم، يعتقد أن الشهادات العلمية التي تحصل عليها والكاريزما التي يعتقد أنه يتمتع بها داخل الحركة وفي الساحة السياسية، ستشفع له لما يصرح كيفما يشاء، دون أن تطاله الصحافة في نقل تصريحاته وتناقضاته، بطبيعة الحال اذا حدث العكس فإن (الصحفي هو ذلك المبتدئ وغير المهني وغير المؤهل والمتوقف عن التطور) لأنه بكل بساطة يرغب في ممارس الديكتاتورية الفكرية حتى على قرأتهم التحليلية لتصريحاته.. وهذه السياسة التقزيمية نعرفها في بعض المسؤولين الجزائريين الفاشلين، لما يرغبون في تحطيم شخص يكتشف تناقضاتهم، لذلك يلجأون لمثل هذه الأساليب التي أكل عليها الزمن وشرب لكنها لازالت غير منتهية الصلاحية عند مقري في الوقت الذي ملأ الساحة السياسية بالصراخ بمفاهيم الديمقراطية التي لم يستطع أن يطبقها حتى في الحركة التي يقودها ..حيث لم يتسع صدره للتيار الداعي الى المشاركة في الحكومة حيث يحاول مقري غلق الدومينو بدوبل سيس في حمس لما رأي أنه سيحد من طموحه للفوز بالولاية الثانية في الحركة خلال المؤتمر المقبل !.


 مقري بهذه الطريقة الفجة في التعامل مع الصحافة، يحاول تطبيق نموذج أردوغان في الجزائر، هذا النموذج الديمقراطي الذي تأثر به رئيس حمس الحالي، زج بمئات الصحفيين في السجون التركية بعد الانقلاب الفاشل، ربما يرغب مقري بتكرار تجربة سلطان أنقرة الجديد رغم أن الاختلاف واضح بين الواقع والافتراض !


 يمكن للسيد مقري أن يفقد بوصلته السياسية كيفما شاء، كأن يرقص في ساحة المعارضة بدون محارم أو أن يقفز في حضن السلطة والبقاء هناك الى الأبد، فهذا يدخل ضمن قناعاته ومناوراته كسياسي لن نتدخل فيه..لكنه ليس من حقه أن يلجم أفواه الصحفيين في الكشف عن تناقضاته السياسية الصارخة لأنه ببساطة شخصية عمومية ويحق للرأي العام الوطني أن يتعرف على ما يحدث في الحركة التي يتزعمها وفي أي حزب سياسي في البلاد، وفي النهاية على السيد مقري أن يعرف أنه ليس ملاكا منزها عن الخطأ وأن الصحفيين ليسوا أيضا شياطين !       

 

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010