الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ عاجل: حرائق الغابات تخلف 26 حالة وفـاة ⬅ رحم الله الضحايا ورزق ذويهم الصبر والسلوان

الرئيس تبون يعزي عائلات ضحايا الحرائق حرائق الغابات: وزير الداخلية يعلن عن وفاة 26 شخصا الحماية المدنية: 26 بؤرة حريق عبر 9 ولايات وزارة التربية تعلن عن تاريخ استئناف العمل للموظفين الإداريين

::: بعد المصالحة جاء‮ ‬يناير‮ ‬ ::: يوم :2018-01-14

حيان نورالدين

بعد المصالحة جاء‮ ‬يناير‮ ‬


يحتفل الجزائريون عبر ربوع الوطن،‮ ‬منذ أول أمس،‮ ‬بـ‮ ‬يناير‮ ‬وعلى مدار اسبوع كامل في‮ ‬أول احتفال رسمي‮ ‬بعد إقراره من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة كعيد وطني‭.‬‮ ‬والشيئ اللافت هذه السنة هو أن الاحتفالات استقطبت‮ ‬غالبية الجزائريين شرقا وغربا وجنوبا،‮ ‬حيث كانت الأجواء كبيرة وكبيرة جدا تعكس مدى تلاحم الجزائريين وارتباطهم بتقاليدهم‮. ‬فاحتفالات‮ ‬يناير‮ ‬لا تختلف عن الاحتفالات بميثاق السلم والمصالحة الوطنية سنة‮ ‬1999‮ ‬الذي‮ ‬جاء بها الرئيس والتي‮ ‬هب فيها الشعب بالأغلبية الساحقة ليقول‮ ‬نعم لوقف الدماء،‮ ‬نعم للأمن والاستقرار والمصالحة‮ . ‬ليقطف ثمارها بعدما تحقق السلم والآمن في‮ ‬الميدان عبر ربوع هدا الوطن العزيز بعد عشرية الدمار والقتل والتي‮ ‬خلفت الآلاف من القتلى والمفقودين والأرمل‭.‬‮ ‬فالأجدر بنا اليوم وحتى لا ننكر خير الرجال،‮ ‬كما‮ ‬يقال،‮ ‬ان نشكر الرئيس بوتفليقة الذي‮ ‬خلص الأمة من شر الإرهاب بفضل مشروعه التاريخي‮ ‬الذي‮ ‬أصبح اليوم مثالا‮ ‬يقتدى به عبر العالم،‮ ‬وبدون أن ننسى افراد الجيش الوطني‮ ‬الشعبي‮ ‬وكل المصالح الأمنية الأخرى على ما بذلوه في‮ ‬الميدان من تفاني‮ ‬من اجل حماية هذا الوطن من شر الإرهاب‮. ‬ليواصل بعدها الرئيس في‮ ‬توحيد صفوف الجزائريين بفضل قراره الذي‮ ‬سيكتبه التاريخ للاجيال،‮ ‬بعد اقرار‮ ‬يناير‮ ‬عيدا وطنيا وترسيم اللغة الامازيغية لغة رسمية الى جانب العربية،‮ ‬ليكون بذلك الرئيس قد ضرب عصفورين بحجر واحد،‮ ‬كما‮ ‬يقال،‮ ‬حيث جمع الجزائريين في‮ ‬طاولة‮ ‬يناير‮ ‬،‮ ‬ووجّه صفعة في‮ ‬نفس الوقت لـ الخلاطين‮ ‬الذين أرادوا ان‮ ‬يتاجروا باللغة الامازيغية من اجل تمرير مخططاتهم البائسة والمعروفة لدى الجزائريين‮.

 

حيان نورالدين

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010