الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 الرئيس عبد المجيد تبون: خدمة المواطن ينبغي أن تكون وراء كل مسعى لبناء جزائر جديدة

فيتو أمريكي ضد المشروع الجزائري بمجلس الأمن رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا حول مناطق التجارة الحرة رئيس الجمهورية: خدمة المواطن ينبغي أن تكون جوهر كل جهد هذه ميزانية قطاع الأشغال العمومية في 2024

روبورتاج ::: مراكز التلقيح الاصطناعي‮..‬‭ ‬تكاليف باهظة ونسبة نجاح ضئيلة ::: يوم :2017-12-27

فيما‮ ‬يتجاوز عدد المصابين بالعقم الـ400‮ ‬ألف حالة‮ ‬‭ ‬

مراكز التلقيح الاصطناعي‮..‬‭ ‬تكاليف باهظة ونسبة نجاح ضئيلة

‭-‬‮ ‬نقص المراكز العمومية‮ ‬يؤرق الأزواج


‮ ‬ ‭-‬‮ ‬المراكز الخاصة تستنزف جيوب‮ ‬الزوالية‮

‬ ‭-‬‮ ‬حلم الإنجاب‮ ‬يدفع بالكثيرين لإجراء عمليات خارج الوطن‮  ‬ ‭ ‬



تفتقر أغلب المستشفيات العمومية الجزائرية لمراكز مخصصة للتلقيح الاصطناعي‮ ‬الذي‮ ‬يعتبر الحل البديل للقضاء على مشكلة العقم لدى الزوجين وتحقيق حلم الإنجاب،‮ ‬يأتي‮ ‬ذلك في‮ ‬ظل توفر مراكز خاصة باهظة الثمن قد تكون نتائجها‮ ‬غير مضمونة،‮ ‬وهو الأمر الذي‮ ‬يؤرق العديد من الأزواج الذين‮ ‬يواجهون مشكلة تأخر الإنجاب والعقم لاصطدامهم بالعديد من المشاكل والعوائق،‮ ‬التي‮ ‬تحول دون تحقيق حلمهم المتمثل في‮ ‬الأبوة والأمومة‮.‬


نقص مراكز التلقيح بالمستشفيات‮.. ‬هاجس الأزواج‮ ‬


يواجه أغلب الأزواج بالجزائر‭ ‬مشكل العقم أو تأخر الإنجاب والذي‮ ‬يؤرق‮ ‬يومياتهم ويحولها إلى جحيم حقيقي،‮ ‬وذلك رغم وجود حلول بديلة على‮ ‬غرار عمليات الحقن المجهري‮ ‬والتلقيح الاصطناعي‮ ‬والذي‮ ‬يلجأ إليه الكثير من الأزواج بعد تعذرهم واستحالة إنجابهم بالطريقة الطبيعية،‮ ‬ فعندما‮ ‬يتأخر الإنجاب لدى الزوجين،‮ ‬تبدأ رحلة البحث عن العلاج من أجل الظفر بنعمة الأولاد وبين هذا وذاك وعندما تستنفذ كل الحلول ويجد الزوجان نفسهما أمام كلمة مريرة اسمها العقم،‮ ‬يتضح لهما التلقيح الاصطناعي‮ ‬كآخر حل لتحقيق حلم الأمومة والأبوة،‮ ‬غير أن هذا‮  ‬الأمر لا‮ ‬يزال‮ ‬يشكل عائقا من العوائق لدى الكثيرين بسبب نقص مراكز تلقيح بالمستشفيات العمومية والتي‮ ‬قد تكون بتكاليف معقولة وتتلاءم وقدرة الأزواج،‮ ‬إذ‮ ‬يتعذر على الكثيرين منهم اللجوء إلى القطاع الخاص بسبب التكاليف الباهظة،‮ ‬لتبقى آمالهم معلقة على المؤسسات الاستشفائية العمومية والتي‮ ‬قد لا تتاح فيها الفرصة مطلقا‮.‬


تأخر المواعيد‮ ‬يستنفد صبر الأزواج


ومن نقص المراكز العمومية وانعدامها،‮ ‬إلى تأخر المواعيد التي‮ ‬تكون بمراكز الإنجاب بالمؤسسات العمومية،‮ ‬حيث‮ ‬يقضي‮ ‬العديد من الأزواج الباحثين عن الإنجاب أوقاتهم بحثا عن موعد قد‮ ‬يأتي‮ ‬على إثره الفرج وتحقيق الحلم،‮ ‬حيث‮ ‬يعتبر الانتظار للحصول على موعد بمثابة انتظار لدهر بأكمله،‮ ‬لما تسببه المؤسسات العمومية من تأخر في‮ ‬إعطاء المواعيد للزوجين والتي‮ ‬قد تكون بعد سنوات،‮ ‬حيث‮ ‬يمثل الانتظار أرقا كبيرا للزوجين،‮ ‬وخاصة لذوي‮ ‬الدخل المحدود وذوي‮ ‬الظروف المعيشية المتدهورة التي‮ ‬لا تسمح لهم بقصد مراكز مختصة،‮ ‬ليبقى أملهم معلقا بيد المستشفى العمومي‮ ‬والذي‮ ‬قد لا‮ ‬يفرج عن الموعد،‮ ‬لصعوبة الإجراءات وكثرة الطلبات على مثل هكذا عمليات،‮ ‬إضافة إلى الضغط ونقص التجهيزات التي‮ ‬تعاني‮ ‬منها المؤسسات العمومية،‮ ‬ما‮ ‬يحول دون تحقيق الأزواج لحلمهم،‮ ‬حيث‮ ‬يعيش الكثير منهم في‮ ‬حرمان دائم،‮ ‬من جهة الحرمان من الذرية ومن جهة أخرى المعاناة في‮ ‬الحصول على موعد قد‮ ‬يكون حلا‮ ‬يأتي‮ ‬بعده الفرج‮. ‬ويقضي‮ ‬العديد من الأزواج الذين‮ ‬يواجهون مشكل العقم أوقاتهم في‮ ‬ارتياد المستشفيات العمومية أملا في‮ ‬الحصول على الموعد الموعود،‮ ‬وإجراء العملية والتخلص من كابوس العيش بدون أطفال،‮ ‬وهو ما أطلعتنا عليه منيرة التي‮ ‬تواجه مشكل العقم،‮ ‬أنها تعاني‮ ‬الأمرين بين تعذر حصولها على موعد بمستشفى عمومي‮ ‬وبين رغبتها في‮ ‬تحقيق حلم الأمومة،‮ ‬لتضيف بأنها تتردد على المستشفى باستمرار في‮ ‬انتظار الإفراج عن الموعد وإجراء العملية وتحقيق الحلم،‮ ‬وتبقى المؤسسات الاستشفائية العمومية عائقا للكثير من الأزواج الذين‮ ‬يعانون من العقم وتأخر الإنجاب بسبب تأخر المواعيد لمدة طويلة،‮ ‬ولا‮ ‬يقتصر المشكل على هذا فحسب،‮ ‬بل‮ ‬يمتد إلى عوائق ومشاكل أخرى على‮ ‬غرار التحاليل والأدوية والأشعة والتي‮ ‬لا تتحمل تكاليفها المؤسسة العمومية،‮ ‬إذ‮ ‬يقوم الأزواج بالعديد من الإجراءات قبل خضوعهما للعملية والتي‮ ‬قد تستنزف جيوبهم وذلك في‮ ‬حال ما إذا حصلوا على موعد محدد بعد طول انتظار‮.  ‬ ‮

‬ ‭..‬والمراكز الخاصة بتكاليف باهظة ونسبة نجاح ضئيلة
ولأن الذرية زينة حياة الدنيا وحلم الأزواج بدون استثناء،‮ ‬لا‮ ‬يكاد شخص‮ ‬يستغني‮ ‬عن هذا الجانب مهما كانت تكاليفه،‮ ‬حتى ولو استدعى الأمر أموالا طائلة،‮ ‬فالعديدون مستعدون لدفع هذه الأموال مقابل تحقيق حلم الأمومة والأبوة،‮ ‬وذلك بلجوئهم إلى المراكز المتخصصة في‮ ‬الإنجاب ومكافحة العقم،‮ ‬والتي‮ ‬تقوم بإجراء عمليات بأسعار قد تبدو خيالية للبعض من ذوي‮ ‬الدخل المحدود،‮ ‬غير أنه وبسبب ارتفاع أسعارها‮  ‬يقابلها نسبة نجاح ضئيلة،‮ ‬حيث أن نسبة نجاح التلقيح الاصطناعي‮ ‬وتحقيق التخصيب والحمل‮ ‬غير مضمونة مائة بالمائة،‮ ‬ما‮ ‬يستدعي‮ ‬تكرار العملية لدى الكثيرين أكثر من مرة،‮ ‬حسبما‮ ‬يوصي‮ ‬به الأطباء قبل إجراء العملية والذين‮ ‬يشيرون إلى أن فشلها في‮ ‬المرة الأولى ليس نهاية العالم،‮ ‬وليس مؤشرا لانعدام الأمل،‮ ‬فكلما تكررت تضاعفت الحظوظ لنجاحها وحدوث الحمل،‮ ‬وهو الأمر الذي‮ ‬يؤرق عادة الأزواج،‮ ‬باصطدامهم بالأمر وإجراء العملية والحصول على نتائج سلبية رغم دفعهم أموالا طائلة،‮ ‬حيث تقدر تكلفة العملية الواحدة حوالي‮ ‬22‮ ‬مليون سنتيم بالمراكز الخاصة الجزائرية،‮ ‬منها‮ ‬10‮ ‬ملايين للأدوية فقط والهرمونات التي‮ ‬يتم تعاطيها بشكل مستمر طيلة فترة العلاج،‮ ‬بالإضافة إلى حصص العلاج والمتابعة اليومية للمرأة والتحاليل المكثفة التي‮ ‬تخضع لها أيضا والتي‮ ‬تكون مكلفة،‮ ‬وإن تمت العملية،‮ ‬فإن احتمال تعرض المرأة للإجهاض بعد نجاح العملية أمر محتمل ووارد جدا،‮ ‬حسبما‮ ‬يشير إليه الأطباء،‮ ‬كما أن نجاح العملية‮ ‬غير أكيد ويحتاج إلى إعادة العملية أكثر من مرة حتى تنجح،‮ ‬حسبما‮ ‬يشير إليه الأطباء قبل إجراء العملية،‮ ‬وذلك مع إعطائهم الأمل دائما في‮ ‬فرصة الإنجاب من العملية الأولى وذلك حسب الحالات،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يكلف الأزواج أموالا كبيرة،‮ ‬خاصة بالنسبة لذوي‮ ‬الدخل المتوسط أو الضعيف الذين‮ ‬يبحثون عن تحقيق الحلم بأي‮ ‬ثمن ومهما كلف الأمر،‮ ‬فعادة ما‮ ‬يجري‮ ‬الأزواج أكثر من عملية لحصول الأمر وهو ما لا‮ ‬يحبذه الأغلبية،‮ ‬فأمل الكثير منهم قائم على العملية الأولى ونجاحها‮ ‬غير أن الأمل‮ ‬يبقى ضئيلا ولا‮ ‬يعد بالكثير،‮ ‬فالكثير من الأزواج خضعوا للعملية دون جدوى،‮ ‬حياة من بين النساء اللواتي‮ ‬لجأن لعملية التلقيح الاصطناعي‮ ‬والتي‮ ‬حدثتنا قائلة أنها خضعت لهذه الأخيرة‮ ‬غير أنها باءت بالفشل ولم‮ ‬يحدث الحمل،‮ ‬لتضيف بأنها دفعت أموالا طائلة دون جدوى،‮ ‬وتضيف المتحدثة بأن المركز التي‮ ‬أجرت فيه العملية أخبرها بإمكانية الخضوع للعملية مجددا وحصول الحمل،‮ ‬وتبقى مراكز المساعدة على الإنجاب في‮ ‬الجزائر تستنزف الجيوب دون ضمان نتائج مرضية قد تزيح ثقلا كبيرا عن كاهل الأزواج المحرومين من نعمة الأولاد‮.‬



‮..‬وأزواج‮ ‬يتوجهون إلى الخارج لتحقيق حلم الإنجاب ‮

‬ ولاستحالة حدوث الأمر رغم تكراره عدة مرات وما‮ ‬يستلزمه من هدر للأموال دون جدوى ودون تحقيق حلم الإنجاب بالمراكز المتخصصة بالجزائر،‮ ‬يلجأ العديد من الأزواج إلى إجراء عمليات التلقيح الصناعي‮ ‬خارج الوطن،‮ ‬على‮ ‬غرار تونس وتركيا أو أوروبا علهم‮ ‬يظفرون بالأمر ويحققون الحلم،‮ ‬إذ‮ ‬يرى العديد منهم أن الأمر هو الحل الأنسب في‮ ‬ظل انعدام نتائج مضمونة لهذه العملية داخل الوطن رغم تكاليفها الباهظة،‮ ‬فالكثير من العائلات الميسورة تلجأ لإجراء عملية التلقيح الصناعي‮ ‬خارج الوطن،‮ ‬وذلك لما تتوفر عليه من جودة وتقنيات حديثة ونتائج مضمونة،‮ ‬وقد‮ ‬يمثل الأمر أيضا عائقا للأزواج ذوي‮ ‬الدخل المحدود،‮ ‬إذ‮ ‬يستحيل على‮ ‬غالبيتهم التنقل إلى خارج الوطن ودفع تكاليف العملية،‮ ‬ليبقى حلمهم معلقا إلى إشعار آخر،‮ ‬قد تتيسر فيه أمورهم المادية،‮ ‬أو تتحسن خدمات مراكز التلقيح بأرض الوطن‮.‬ ‮
‬ مرابط‮: ‬هذه أسباب انعدام مراكز التلقيح العمومية بالجزائر‮ ‬


في‮ ‬خضم هذا الواقع الذي‮ ‬يفرض نفسه على العائلات الجزائرية بانعدام مراكز عمومية مختصة في‮ ‬التلقيح الصناعي‮ ‬بالجزائر،‮ ‬أوضح إلياس مرابط،‮ ‬رئيس نقابة ممارسي‮ ‬الصحة العمومية في‮ ‬اتصال لـ السياسي‮ ‬،‮ ‬أن انعدام مراكز متخصصة في‮ ‬التلقيح بالمؤسسات العمومية‮ ‬يرجع لعدة أسباب أهمها الميزانيات الضئيلة التي‮ ‬تفوق قدرة المستشفيات على إنشاء هكذا مراكز،‮ ‬حيث تتطلب هذه الأخيرة ميزانية معتبرة جدا،‮ ‬كما أن التلقيح الاصطناعي‮ ‬هو اختصاص خاص في‮ ‬حد ذاته،‮ ‬وليس اختصاص معتاد كغيره من الاختصاصات الطبية الأخرى،‮ ‬إذ‮ ‬يلزمه مختصون أكفاء وتكوين عال في‮ ‬التخصيب والتلقيح ومختصون في‮ ‬علم الجينات والبيولوجيا الخلوية،‮ ‬وأطباء أمراض النساء والتوليد إلى طاقم طبي‮ ‬مساعد،‮ ‬إذ تتطلب حلقة مختصين ومؤهلين وأطباء مكونين،‮ ‬باعتباره اختصاصا حساسا وغير اعتيادي،‮ ‬وهذا النشاط بالنسبة للجزائر جديد،‮ ‬فالعديد من الدول تعمل به منذ سنوات‮ ‬غير أنه جديد في‮ ‬الجزائر وناقص من حيث الخبرة،‮ ‬ومؤسساتنا الصحية لا تعطي‮ ‬الأولوية لهذا الاختصاص،‮ ‬لذلك فهو ناقص جدا،‮ ‬فبعدد الأصابع نحصي‮ ‬المستشفيات العمومية والمراكز الخاصة التي‮ ‬توفر عمليات التلقيح الاصطناعي،‮ ‬ونستطيع القول أن الجزائر متأخرة جدا في‮ ‬هذا المجال‮ .‬ ‮

‬ مختصون‮: ‬عدد المصابين بالعقم‮ ‬يتجاوز الـ400‮ ‬ألف حالة‮ ‬
تحوّلت مشاكل تأخر الحمل والعقم إلى مشكل صحة عمومية،‮ ‬حيث تؤكد الأرقام بأن عدد المصابين بالعقم بالجزائر‮ ‬يتجاوز الـ400‮ ‬ألف حالة،‮ ‬حسب بعض المختصين،‮ ‬متأسفين بذلك عن تأخر فتح مصالح متخصصة بالمستشفيات العمومية مثلما قررته وزارة الصحة منذ سنوات،‮ ‬بعدد من الولايات‮.

 

عائشة القطعة‮ ‬

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010