الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 102 إصابة جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر 🇩🇿 خلال 24 ساعة

وهران: غلق شاطئ عين فرانين وضع حجر الأساس لمشروع أول مسجد أخضر بالجزائر مديرية الضرائب تدعو المعنيين بنظام الضريبة الجزافية الوحيدة إلى التصريح ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على غزة إلى 41 شهيداً

روبورتاج ::: 20‭ ‬سنة في‮ ‬جحيم الصفيح ::: يوم :2016-12-24

قاطنو الحي‮ ‬القصديري‮ ‬بالرغاية‮ ‬يتخبطون في‮ ‬المعاناة والتهميش

20‭ ‬سنة في‮ ‬جحيم الصفيح

‭-‬‮ ‬أكثر من‮ ‬30‮ ‬عائلة تعيش على أمل توديع الصفيح
‮ ‬ ‭-‬‮ ‬فيضان الوادي‮ ‬يهدد سلامتهم



‮ ‬ ‭-‬‮ ‬النفايات تحوّل الحي‮ ‬إلى مفرغة عمومية‮ ‬

‮ ‬ تعيش العائلات القاطنة بالحي‮ ‬القصديري‮ ‬المتواجد على مستوى منطقة محمد الباي‮ ‬ببلدية الرغاية حالة من القلق والتخوف،‮ ‬جراء عدم إدراجهم ضمن قوائم للمستفيدين من السكن الاجتماعي،‮ ‬حيث لا تزال تتلهف لالتفاتة والي‮ ‬العاصمة،‮ ‬عبد القادر زوخ،‮ ‬من أجل انتشالهم من جحيم الصفيح ونقلهم الى سكنات لائقة تحفظ كرامتهم وتنسيهم المرارة والمعاناة التي‮ ‬تخبطون بها لأكثر من‮ ‬20‮ ‬سنة،‮ ‬السياسي‮ ‬وقفت على ما‮ ‬يعيشه ذات المواطنين من خلال جولة استطلاعية قادتها لحي‮ ‬محمد الباي‮ ‬القصديري‮ ‬المتواجد ببلدية الرغاية‮. ‬كانت الساعة تشير الى حدود الساعة الحادية عشرة صباحا عند دخولنا لحي‮ ‬الباي‮ ‬القصديري،‮ ‬وجدنا قلة من المواطنين القاطنين به والمتمثلين في‮ ‬عدد من كبار السن الذين تظهر على محياهم علامات البؤس والشقاء والتعب من‮ ‬يومياتهم التي‮ ‬يقضونها بسكنات الصفيح،‮ ‬تقربنا من احدهم الذي‮ ‬كان جالسا على عتبة بيته،‮ ‬لنسأله عن الوضع الذي‮ ‬يعيشون به في‮ ‬ذات المكان،‮ ‬حيث قال‮: ‬هذا حالنا منذ اكثر من‮ ‬20‮ ‬سنة،‮ ‬تعبنا من المعاناة،‮ ‬نحلم بتوديع الصفيح فقط‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬حين اقترب شخص آخر‮ ‬يبدو أنه جاره بالحي‮ ‬قائلا بكل استياء‮: ‬السلطات المحلية تكتفي‮ ‬بالإحصاء فقط دون تجسيد عملية الترحيل على ارض الواقع،‮ ‬رغم اننا اولى بعمليات الترحيل مقارنة بأحياء اخرى وهذا نظرا لقدم وجودنا بالمنطقة والمعاناة التي‮ ‬نتكبدها وسط‮ ‬غياب المرافق الضرورية‮ ‬،‮ ‬وأضاف المتحدث أنهم كل‮ ‬يوم استقبال،‮ ‬ينقلون انشغالهم المتعلق بترحيلهم الى سكنات لائقة الى مصالح البلدية،‮ ‬غير انه لا‮ ‬يتم استقبالهم من طرف‮ ‬المير‮ ‬بحجة ان له عديد الارتباطات والانشغالات،‮ ‬لتبقى الوعود مجرد وعود دون ان تتجسد على ارض الواقع‮.‬ ‮
‬ ‮ ‬مياه الأمطار تغمر الحي‮ ‬وتثير تخوف العائلات ‮
‬ ومن جهة أخرى،‮ ‬تحدث قاطنو الحي‮ ‬عن الوضع الذي‮ ‬يؤول إليه الحي‮ ‬خلال كل فصل شتاء،‮ ‬أين‮ ‬يغرق في‮ ‬مياه الامطار التي‮ ‬تتسرب كميات كبيرة منها إلى داخل سكناتهم ما‮ ‬يجعلهم‮ ‬يقضون،‮ ‬في‮ ‬اغلب الاحيان،‮ ‬ليال بيضاء وهم‮ ‬يقومون بإخراج المياه ورفع الأثاث من الأرض،‮ ‬مضيفين ان الوضع‮ ‬يستدعي‮ ‬تدخل مصالح الحماية المدنية،‮ ‬مشيرين إلى انهم‮ ‬يعيشون الخوف والذعر في‮ ‬كل مرة خاصة على اطفالهم الصغار الذين عادة ما‮ ‬يتعرضون لحوادث خلال التهاطل الغزير للأمطار‭.‬


‭ ‬‮ ‬الوادي‮ ‬الغربي‮.. ‬خطر‮ ‬يهدد السكان


تحدث السكان عن الوادي‮ ‬المحاذي‮ ‬للحي‮ ‬والذي‮ ‬يشكّل خطرا كبيرا على سلامتهم خاصة مع ارتفاع منسوب مياهه،‮ ‬أين‮ ‬يحرم السكان من الدخول والخروج من المنطقة حيث‮ ‬يجد التلاميذ وكبار السن صعوبة بالغة في‮ ‬التنقل،‮ ‬ناهيك عن الروائح المقرفة التي‮ ‬تخنق انفاسهم والحشرات والقوارض المنتشرة في‮ ‬المكان،‮ ‬الامر الذي‮ ‬يتسبب،‮ ‬في‮ ‬الكثير من الاحيان،‮ ‬في‮ ‬أمراض اغلبها مزمنة وحساسة‮. ‬


‮ ‬النفايات‮ ‬تحاصر‮ ‬الحي‮ ‬القصديري


اشتكى ذات المتحدثين من الوضع الذي‮ ‬آل إليه الحي‮ ‬حيث انتشرت اكوام القمامة في‮ ‬كل زواياه جراء قيام السكان المجاورين برمي‮ ‬نفاياتهم المنزلية بالقرب من الوادي‮ ‬الذي‮ ‬تحول الى شبه مفرغة عمومية،‮ ‬رغم ان شاحنات رفع القمامة الخاصة بالبلدية تمر عبر كل الاحياء السكنية،‮ ‬الوضع الذي‮ ‬يتسبب بتعفن كبير للمحيط الذي‮ ‬بات بؤرة لتكاثر الحشرات بكل انواعها كما بات مرتعا للحيوانات والكلاب الضالة،‮ ‬الامر الذي‮ ‬يهدد صحتهم وسلامتهم،‮ ‬كما اضاف السكان ان الامر لا‮ ‬يقتصر على النفايات المنزلية،‮ ‬بل حتى اكوام الاتربة التي‮ ‬تصب بالمنطقة والتي‮ ‬حوّلته الى ورشة عمل دون أي‮ ‬تدخل من طرف السلطات المحلية التي‮ ‬تبقى تلعب دور الغائب الاكبر في‮ ‬كل ما‮ ‬يجري‮ ‬بذات المجمع السكني‮ ‬المهمش،‮ ‬حسبهم‮.‬


‮ ‬انعدام الإنارة‮ ‬يحرم السكان من الخروج ليلا‮ ‬

وفي‮ ‬سياق متصل،‮ ‬فإن معاناة السكان لا تقتصر على ما تم ذكره وفقط،‮ ‬بل تتواصل الى حد‮ ‬غياب الإنارة العمومية اين‮ ‬يغرق الحي‮ ‬في‮ ‬ظلام حالك ما‮ ‬يجعل الخروج ليلا بالعملية شبه المستحيلة،‮ ‬وهو ما عزز من عمليات السرقة لممتلكات العائلات المقيمة بالمنطقة التي‮ ‬اشارت في‮ ‬سياق حديثها إلى انها تلازم مساكنها ليلا ونهارا خوفا من عمليات السرقة التي‮ ‬تحدث بين الحين والآخر‮. ‬


‮ ‬حلم الترحيل لم‮ ‬يتحقق بعد


ناشد قاطنو حي‮ ‬القصديري‮ ‬محمد الباي،‮ ‬المتواجد على مستوى بلدية الرغاية،‮ ‬والي‮ ‬العاصمة،‮ ‬عبد القادر زوخ،‮ ‬لأجل النظر في‮ ‬وضعهم وانتشالهم من‮ ‬غبن الصفيح المتواصل لأكثر من‮ ‬20‭ ‬سنة،‮ ‬مشيرين إلى ان املهم لا‮ ‬يزال قائما بعد عمليات الترحيل المتواصلة التي‮ ‬قامت بها السلطات الولائية والتي‮ ‬مست معظم الاحياء القصديرية الموزعة على بلديات العاصمة الـ57‮ ‬،‮ ‬وإلى حين إدراج السلطات الولائية للحي‮ ‬المذكور أعلاه ضمن الاحياء المعنية بالترحيل،‮ ‬تبقى معاناة سكانه مستمرة الى اجل‮ ‬غير معلوم‮.

 

إعداد‮: ‬أنيسة‮. ‬ج

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010