الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

وزارة التجارة تشرع في تحقيقات ميدانية لمراقبة هيكلة أسعار المنتجات المستوردة لدى مختلف المستوردين وبائعي الجملة

العرباوي يشرف على توقيع اتفاقية احتضان الجزائر لطبعة 2025 اتصالات الجزائر ترفع سرعة تدفق الأنترنت لمدة شهر شنقريحة يستقبل نائب وزير الشؤون الخارجية الروسي هذه حصيلة حوادث المرور خلال السنة الماضية

تحت المجهر ::: نافورات تتحول إلى مسابح ومنتزهات على حواف الطرقات ::: يوم :2016-07-17

في‮ ‬ظل نقص وغياب مرافق الترفيه والتسلية

نافورات تتحول إلى مسابح ومنتزهات على حواف الطرقات

‭-‬‮ ‬الفوارات‮ ‬تنافس شواطئ البحر

‮ ‬ ‭-‬‮ ‬نافورة كلية الحقوق تتحول إلى مسبح


‮ ‬ ‭-‬‮ ‬المسابح الخاصة تستنزف جيوب المواطنين‮.. ‬والنافورات الحل البديل لـ الزوالية‮ ‬



‮ ‬ تحولت العديد من النافورات المتواجدة بالطرقات وحتى تلك المتواجدة بمختلف المؤسسات،‮ ‬مع ارتفاع درجات الحرارة التي‮ ‬تفوق الـ45‮ ‬درجة،‮ ‬على‮ ‬غرار ولاية أدرار وبشار والجلفة وحتى العاصمة،‮ ‬إلى مكان مفضل للسباحة من طرف الأطفال وحتى الشباب الذين لفحتهم أشعة الشمس الحارقة،‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬غياب فادح للمسابح،‮ ‬ما أثار عدة تساؤلات حول عدم تحرك الجهات المعنية التي‮ ‬لم تقم،‮ ‬رغم النداءات الكثيرة،‮ ‬بإدراج مثل هذه المرافق الترفيهية ضمن المشاريع المستعجلة التي‮ ‬ينتظرها شباب المنطقة بشغف،‮ ‬على‮ ‬غرار إنجاز مسابح،‮ ‬وهو ما لاحظته‮ ‬السياسي‮ ‬خلال جولتها الاستطلاعية‮.‬


‮ ‬الفوارات‮ ‬تنافس شواطئ البحر
‮ ‬ عقب ارتفاع درجة الحرارة مؤخرا،‮ ‬أصبحت النافورات ملاذا للأطفال من أجل السباحة،‮ ‬خصوصا في‮ ‬المناطق التي‮ ‬تبعد عن البحر ويتعذر على أبنائها التوجه للسباحة،‮ ‬وهو ما لاحظته‮ ‬السياسي‮ ‬في‮ ‬العديد من الولايات،‮ ‬فعندما اقتربنا من الأطفال الذين كانوا‮ ‬يسبحون في‮ ‬إحدى النافورات،‮ ‬اختلفت أسباب وجهتهم إلى النافورات أو‮ ‬الفوارات‮ ‬،‮ ‬فهناك من لا‮ ‬يملك الإمكانيات للتوجه إلى البحر وهناك من ترفض عائلاتهم أخذهم رغم وجود الظروف الملائمة،‮ ‬لتبقى ظاهرة‮ ‬غياب المرافق العمومية،‮ ‬الترفيهية سيدة الموقف،‮ ‬حيث ناشد الأطفال الصغار السلطات المحلية لتوفير المسابح البلدية،‮ ‬على الأقل،‮ ‬للتخفيف من معاناة الحرارة وهو حال العديد من الأطفال بولاية بشار وأدرار،‮ ‬وهو ما أطلعنا عليه سفيان من ولاية المسيلة ليخبرنا بأن الولاية حارة وجافة خلال فصل الصيف وان أغلب الشباب والأطفال‮ ‬يتجهون إلى النافورات من أجل السباحة،‮ ‬ليضيف في‮ ‬هذا الصدد بأنه‮ ‬يقصد‮ ‬يوميا نافورة الحي‮ ‬الوحيدة للسباحة رفقة أصدقائه وبأنه‮ ‬يجد راحته في‮ ‬فعله لذلك خلال الارتفاع الشديد للحرارة،‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬غياب مسبح بلدي‮ ‬ببلديته‮ ‬يضمن لهم الاستجمام والتمتع بالانتعاش في‮ ‬عز الحر‮. ‬من جهتها،‮ ‬فإن أغلب المدن والولايات الداخلية ليست ساحلية وخاصة الولايات الجنوبية التي‮ ‬تنعدم بها أماكن الاستجمام والتسلية حيث‮ ‬يجدون من النافورات الملجأ الوحيد والأوحد للهروب من الحرارة التي‮ ‬تصاحب فصل الصيف والتي‮ ‬تكون بمعدلات كبيرة لا تطاق خلال ساعات اليوم،‮ ‬وهو ما أطلعنا عليه حكيم من ولاية بسكرة الذي‮ ‬أكد انه خلال كل صائفة،‮ ‬يتجه إلى نافورة البلدية للسباحة وقضاء أوقات مسلية،‮ ‬خاصة الذين‮ ‬يقطنون بالمناطق النائية التي‮ ‬لا تتوفر على مرافق التسلية حيث أن النافورات هي‮ ‬خيارهم الوحيد عند اشتداد الحرارة،‮ ‬وهو ما أطلعنا عليه رياض من ولاية الوادي‮ ‬ليقول أن مكان إقامته لا‮ ‬يتوفر لا على شاطئ ولا على مسابح جوارية أو أماكن الترفيه او مسابح خاصة،‮ ‬ليتوجه إلى النافورات لقضاء معظم أوقاته مع الأطفال الآخرين للتمتع بأوقاته ويضيف المتحدث بأنه‮ ‬يتجه‮ ‬يوميا إلى النافورات للتمتع بالمياه المنعشة والمرح لساعات طويلة خلال الحرارة المرتفعة،‮ ‬ويضيف رياض من قسنطينة بأن الشواطئ بعيدة عنهم وليس بالمنطقة أماكن كافية للترفيه ويضيف بأن وجهتهم الوحيدة هي‮ ‬النافورات عند اشتداد الحرارة‮.‬


أطفال طولقة‮ ‬يسبحون في‮ ‬النافورات



أدى الانعدام الكلي‮ ‬للمسابح على مستوى كل بلديات طولقة بولاية بسكرة إلى استياء العديد من المواطنين الذين لم‮ ‬يجدوا سببا واحدا‮ ‬يحول دون إنجاز مثل هذه الفضاءات،‮ ‬التي‮ ‬تعد الملاذ الوحيد في‮ ‬ظل الحرارة الحارقة،‮ ‬وهروبا من لفحات الشمس لم‮ ‬يجد بعض الأطفال،‮ ‬دون العاشرة في‮ ‬رحلة بحثهم عن الانتعاش،‮ ‬سوى السباحة حتى ولو كانت في‮ ‬النافورات بوسط مدينة طولقة التي‮ ‬تبدو مياهها آسنة‮. ‬وبقسنطينة،‮ ‬اتخذت العديد من العائلات من حواف الطرقات السريعة فضاءات للالتقاء والتنزه،‮ ‬فيما وجد الأطفال ضالتهم في‮ ‬النافورات التي‮ ‬تحولت إلى ما‮ ‬يشبه أحواض سباحة تشهد تهافتا كبيرا خاصة في‮ ‬الفترات المسائية،‮ ‬في‮ ‬وقت تبقى فيه مشاريع المنتزهات ومرافق التسلية مؤجلة وتظل العديد من الحدائق العمومية مغلقة وأخرى مهملة في‮ ‬وجه سكان المدينة‮. ‬وإن لم‮ ‬يعد تحويل النافورات إلى مسابح بالأمر الجديد والغريب على المجتمع القسنطيني،‮ ‬كون‮  ‬مشاهد الأطفال وهم‮ ‬يتزاحمون على النافورات القريبة من الأحياء السكنية،‮ ‬بات جزء لا‮ ‬يتجزأ من ديكور المدينة في‮ ‬فصل الصيف،‮ ‬حيث وصل الأمر إلى تشجيع الأولياء لصغارهم واصطحابهم إليها،‮ ‬مع توفير كل ظروف الاستجمام لهم،‮ ‬مثلما هو حاصل بالنافورة الواقعة بين حيي‮ ‬سوناتيبا وزواغي‮ ‬سليمان التي‮ ‬باتت تلفت انتباه كل من‮ ‬يمر من هناك،‮ ‬لما تشهده من اكتظاظ‮ ‬يومي‮ ‬للعائلات التي‮ ‬تأتي‮ ‬من مختلف الأماكن وليس فقط من الأحياء المجاورة،‮ ‬وهو ما أكده العديد من سكان المنطقة الذين جعلوا من الموقع فضاء للقاء والترفيه،‮ ‬خاصة بعد تهيئته وتخصيص مكان لبيع المشروبات والمأكولات الخفيفة‮.‬


غياب المسابح الجوارية ساهم في‮ ‬انتشار الظاهرة ‮

‬ ولا‮ ‬يقتصر الأمر على الولايات الداخلية التي‮ ‬لا تتوفر على الشريط الساحلي‮ ‬والشواطئ،‮ ‬بل‮ ‬يمتد إلى المناطق الوسطى والساحلية التي‮ ‬تتوفر على عدة شواطئ‮  ‬لتفتقد بدورها إلى المسابح الجوارية بالبلديات والأحياء التي‮ ‬من شأنها توفير عناء التنقل واللجوء إلى الاستجمام بالشواطئ،‮ ‬إذ‮ ‬يفضل الأغلبية المسابح دون الشواطئ‮  ‬لأسباب عديدة منها السلامة وتكاليف الشواطئ،‮ ‬وهو ما أطلعنا عليه توفيق من العاصمة ليقول في‮ ‬هذا الصدد بأنه‮ ‬يفضل التوجه إلى المسابح على‮  ‬التوجه إلى الشواطئ ويضيف أنه مع‮ ‬غياب مسبح جواري‮ ‬في‮ ‬حيه وفي‮ ‬إقليم البلدية التي‮ ‬يقطنها،‮ ‬فإن وجهته تكون دائما النافورات وأن أصدقائه من أبناء حيه‮ ‬يفعلون ذلك كل صيف لافتقاد البلدية لمسبح جواري‮. ‬



نافورة كلية الحقوق تتحول إلى مسبح ‭


‬ وفي‮ ‬ظل هذا الواقع،‮ ‬تحولت نافورة كلية الحقوق الجديد بسعيد حمدين بالعاصمة إلى المكان المفضل لدى الأطفال للسباحة،‮ ‬حيث فضلوا التمتع بمياهها عوض الذهاب إلى شواطئ البحر رغم ما تشكله من خطر على حياتهم،‮ ‬بما أن النافورة خصصت لتزيين مدخل كلية الحقوق وليس للسباحة‮. ‬وأصبحت ظاهرة السباحة في‮ ‬النافورات تجلب الكثير من الأطفال عبر عدة مناطق،‮ ‬في‮ ‬ظل نقص المسابح وهو ما أعرب عنه العديد من المواطنين الذين التقت بهم‮ ‬السياسي‮ ‬خلال جولتها الاستطلاعية وكذا تأخر فتح المسابح خلال العطلة الصيفية وهو ما أعرب عنه جمال من العاصمة قائلا‮: ‬هناك تعليمة وزارية لفتح المسابح خلال العطل المدرسية أصدرها وزير الشباب والرياضة،‮ ‬إلا انه،‮ ‬وعلى ما‮ ‬يبدو،‮ ‬فإن هذا لم‮ ‬يطبق على أرض الواقع الأمر الذي‮ ‬دفع العديد من الأطفال وحتى الشباب للسباحة في‮ ‬النافورات‮ .‬



‭.‬‮.‬وبلديات بمسابح تفتقد للمعايير وأخرى بمشاريع متأخرة ‮

‬ ومن جهة أخرى،‮ ‬فإن أغلب المسابح التي‮ ‬توفرها بعض البلديات تفتقد إلى المعايير اللازمة،‮ ‬كما ان أغلبها لا‮ ‬ينشط بصفة عادية ولا‮ ‬يفتح أبوابه في‮ ‬وجوه المواطنين‮  ‬خلال الصيف وعلى مدار السنة،‮ ‬وهو من بين الأسباب التي‮ ‬تدفع بالأغلبية إلى التوجه إلى النافورات والسباحة بها خلال الارتفاع الشديد للحرارة في‮ ‬فصل الصيف،‮ ‬وهو ما أطلعنا عليه‮ ‬يوسف ليقول بأن المسبح البلدي‮ ‬ببلدية بابا أحسن‮  ‬مغلق على مدار السنة ولا‮ ‬ينشط مطلقا،‮ ‬ليضيف بأنه كلما قصده المواطنون،‮ ‬يصادفون أبوابه موصدة أو‮ ‬يصادفون أعذارا أخرى كالأشغال والصيانة التي‮ ‬لا تنتهي،‮ ‬ليضيف المتحدث بأن ذلك ما‮ ‬يدفع به للتوجه إلى النافورات والسباحة بها،‮ ‬حيث‮ ‬يصطدم الأغلبية بالأشغال الجارية والتي‮ ‬لا تنتهي‮ ‬مع بداية فصل الصيف وهو الوقت الذي‮ ‬يحتاج فيه المواطنون إلى الاستجمام والتمتع بالمياه المنعشة والسباحة،‮ ‬حيث‮ ‬يقول مراد في‮ ‬هذا الصدد بأنه انتظر طويلا ليسلم المسبح البلدي‮ ‬وان‮ ‬يفتح في‮ ‬وجوه المواطنين،‮ ‬إلا ان ذلك لم‮ ‬يتحقق في‮ ‬الوقت المناسب ويضيف المتحدث بأنهم تلقوا وعودا ومواعيد بافتتاحه خلال الصيف لكن المسبح بقي‮ ‬مغلق،‮ ‬ويشاطره الرأي‮ ‬رفيق ليضيف في‮ ‬السياق ذاته أن‮ ‬المسابح المغلقة في‮ ‬وجوهنا‮  ‬على مدار السنة بسبب الهيكلة والصيانة،‮ ‬دفعتنا للتوجه إلى النافورات وقضاء فصل الصيف بها،‮ ‬في‮ ‬انتظار أن تتوفر مسابح جوارية بالمعايير اللازمة،‮ ‬نقضي‮ ‬فيها على حر الصيف‮ .‬


مسابح خاصة تستنزف جيوب المواطنين‮.. ‬والنافورات الحل البديل ‮


‬ وفي‮ ‬شأن آخر،‮ ‬وفي‮ ‬ظل إغلاق المسابح الجوارية العمومية أبوابها في‮ ‬وجه المواطن بسبب الأشغال أو لأسباب مجهولة،‮ ‬فإن‮  ‬بعض البلديات تتوفر على مسابح للخواص وهي‮ ‬بمبالغ‮ ‬خيالية ليست في‮ ‬متناول الجميع حيث‮ ‬يمتنع الأغلبية عن ارتيادها لأسعارها الخيالية التي‮ ‬تتنافى مع مداخيلهم،‮ ‬وهو ما أطلعنا عليه مراد ليقول بأن البلدية التي‮ ‬يسكنها تتوفر على مسبح وحيد خاص ومكلف،‮ ‬ليضيف بأن أبناءه لا‮ ‬يقصدونه إلا نادرا لسعره المكلف والخيالي،‮ ‬ليضيف أن أبناءه‮ ‬يتوجهون أحيانا إلى النافورات بوسط المدينة للتمتع بالمياه والسباحة وقضاء أوقاتهم بها عند ارتفاع درجات الحرارة،‮ ‬ويشاطره الرأي‮ ‬موسى ليقول في‮ ‬السياق ذاته بأنه خلال العطلة الصيفية وفي‮ ‬ظل ارتفاع درجات الحرارة،‮ ‬يتجه هو وزملاءه إلى النافورة التي‮ ‬تتوسط بلديته والسباحة بأريحية لساعات طوال دون تكاليف أو التزامات بالوقت،‮ ‬ويضيف المتحدث أن المسبح الخاص الوحيد الذي‮ ‬بالبلدية باهض التكاليف وليس في‮ ‬متناول الجميع،‮ ‬وهو ما‮ ‬يدفع بنا للتوجه إلى النافورات والسباحة فيها إلى أن تتوفر مسابح جوارية مستقبلا،‮ ‬نلجأ إليها خلال الصيف‮ .

 

عائشة القطعة

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010