الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 08 إصابات جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر 🇩🇿 خلال 24 ساعة

بن عبد الرحمان يتلقى مكالمة هاتفية من نظيرته الفرنسية أرباب العمل ينوهون بالقرارات التي أعلن عنها الرئيس تبون لعمامرة: مسيرة بناء الجزائر الجديدة متواصلة تحت قيادة الرئيس تبون إطلاق تطبيق ماي باص في أكتوبر القادم

وطني ::: هكذا خطط ونفذ آيت حسين رفقة زملائه لهجوم بريد وهران ::: يوم :2015-12-29

في 5 أفريل 1949

هكذا خطط ونفذ آيت حسين رفقة زملائه لهجوم بريد وهران

  تذكر لوحة موجودة عند مدخل مقر البريد المركزي بوهران، الذي يشهد حاليا عمليات تهيئة وترميم، بأنه وقع هجوم مسلح بتاريخ 5 أفريل 1949 قامت به مجموعة كومندوس تابعة للمنظمة السرية، الجناح المسلح لحزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية. وكان حسين آيت أحمد، الذي توفي يوم الأربعاء الماضي بلوزان السويسرية عن عمر يناهز الـ89 سنة إثر مرض عضال، أحد صناع ومنفذي هذه العملية البطولية. وفي كتاب حرب الجزائر كما يراها الجزائريون ، يقول المؤرخان بن يامين ستورا و رونو دو روشبرون، أن الاستعداد لهذه العملية يرجع إلى بداية سنة 1949 عندما قرر المسؤول الوطني للمنظمة السرية في ذلك الوقت حسين آيت احمد خلال اجتماع مع عناصره إيجاد مصادر مالية لتمويل أنشطة المنظمة وشراء السلاح اللازم من اجل التحضير لمعركة التحرير. ووقع الاختيار على مركز بريد وهران على أساس المعلومات التي استقاها أحمد بن بلة، مسؤول المنظمة السرية بناحية وهران من أحد موظفي البريد جلول نميش وهي المعلومات التي تفيد باستقبال بريد وهران كل أول يوم اثنين من كل شهر لمبالغ مالية كبيرة يتم توزيعها على مكاتب البريد الأخرى. وعلى ضوء هذه المعلومات، أبلغ آيت أحمد الأمين العام لحزب الشعب الجزائري، حركة انتصار الحريات الديمقراطية حسين لحول بالمشروع وقد تحصل بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه من حسين لحول على الضوء الأخضر من قبل القادة القلائل الذين علموا بالعملية، حسب ستورا وروشبرون، شريطة أن يتخذ منفذو العملية الاحتياطات اللازمة من اجل عدم تعريض سرية المنظمة للخطر وعدم توريط الهيكل القانوني لحزب الشعب الجزائري، حركة انتصار الحريات الديمقراطية. وبعد تحديد يوم الفاتح من مارس للقيام بالعملية لم تنجز في هذا التاريخ بسبب حالة السيارة التي خصصت للعملية التي لم تمكن من استخدامها فتم تحديد تاريخ آخر وهو أول اثنين من الشهر الذي يلي والذي وافق 5 أفريل. ومثلما حدث في الشهر الذي سبقه، تنقل آيت أحمد إلى وهران مرفوقا بعمر حداد و بوسط المدينة رصد آيت أحمد سيارة سيتروان سوداء مع ملصقة تعلم بان صاحبها طبيب فقامت المجموعة بسرقتها بعد تحديد هوية صاحبها واختطافه ووضعه في مكان آمن حتى لا يقوم بالإبلاغ عن سرقة سيارته وتنبيه القوات الفرنسية. وفي اليوم الموالي وفي حدود الـ7 و45 دقيقة صباحا، كان الكومندوس بعين المكان وتمكن أحد عناصره من الوصول إلى شباك التلغراف وسمح لرفاقه بالوصول إلى القاعة التي تحفظ فيها الأموال وفوجئت المجموعة بعاملين كانا داخل الغرفة يقومان بعد المال فقامت بتصفيتهما. وعلى عجل، قام أعضاء المجموعة بجمع أكبر قدر من الأموال و الهرب بالسيارة وسط دهشة المارة وزبائن المقهيين المحاذيين ليغلون و فالوريس . وقد كللت العملية بالنجاح، على الرغم من أن المبلغ الذي تم جمعه لم يكن كبيرا (3.178.000 فرنك) حسب ستورا وروسبرون. وسيذكر التاريخ دائما أسماء آيت أحمد و أحمد بن بلة وحمو بوتليليس والاخوين لوناس وعمر خطاب وبلحاج بوشعيب المدعو سي أحمد و محمد خيدر، إضافة إلى جلول نيمش المدعو سي بختي، كونهم المهندسين المباشرين أو غير المباشرين لهذه العملية البطولية.  

 

أحلام. س

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010