الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 5 إصابات جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر خلال 24 ساعة

الوزير الأول: الجزائر لا زالت تحافظ على عهد كل من آزرها ودعم ثورتها التماس 10 سنوات حبسا نافذا لنجل ولد عباس و5 سنوات لطليبة جامعة اسطنبول تقلد رئيس الجمهورية درجة الدكتوراه الفخرية مدير وكالة سلطة ضبط المحروقات: لا ننوي رفع أسعار الوقود

إيمانيات ::: علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه (35 ـ 40 هـ) ::: يوم :2015-11-16

الخلفاء الراشدون

علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه (35 ـ 40 هـ)

  أخرج ابن عساكر عن الحسن قال: لما قدم علي البصرة قام إليه ابن الكواء، وقيس ابن عباد، فقالا له: ألا تخبرنا عن مسيرك هذا الذي سرت فيه، تتولى على الأمة تضرب بعضهم ببعض؟ أعهد من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عهده إليك؟ فحدثنا فأنت الموثوق المأمون على ما سمعت، فقال: أما أن يكون عندي عهد من النبي صلى اللّه عليه وسلم في ذلك فلا، واللّه لئن كنت أول من صدق به فلا أكون أول من كذب عليه، ولو كان عندي من النبي صلى اللّه عليه وسلم عهد في ذلك ما تركت أخا بني تيم بن مرة وعمر بن الخطاب يقومان على منبره، ولقاتلتهما بيدي، ولو لم أجد إلا بردى هذا، ولكن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لم يقتل قتلا ولم يمت فجاء مكث في مرضه أياماً وليالي، يأتيه المؤذن فيؤذنه بالصلاة، فيأمر أبابكر فيصلي بالناس، وهو يرى مكاني، ولقد أرادت امرأة من نسائه أن تصرفه عن أبي بكر فأبى وغضب، وقال: صواحب يوسف، مروا أبابكر يصلي بالناس، فلما قبض اللّه نبيه صلى اللّه عليه وسلم نظرنا في أمورنا، فاخترنا لدنيانا من رضيه  نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم لديننا، وكانت الصلاة أصل الإسلام، وهي أمير الدين، وقوام الدين فبايعنا أبابكر وكان لذلك أهلا، لم يختلف عليه منا اثنان، ولم يشهد بعضنا على بعض ولم تقطع منه البراءة فأديت إلى أبي بكر حقه، وعرفت له طاعته، وغزوت معه في جنوده وكنت آخذ، إذا أعطاني وأغزو إذا أغزاني، وأضرب بين يديه الحدود بسوطى فلما قبض تولاها عمر فأخذها بسنة صاحبه، وما يعرف من أمره، فبايعنا عمر، ولم يختلف عليه منا اثنان، ولم يشهد بعضنا على بعض، ولم تقطع منه البراءة فأديت إلى عمر حقه وعرفت له طاعته، وغزوت معه جيوشه، وكنت آخذ، إذا أعطاني وأغزو إذا أغزاني وأضرب بين يديه الحدود بسوطى فلما قبض تذكرت في نفسي قرابتي وسابقتي وسالفتي، وفضلي، وأنا أظن أن لا يعدل بي، ولكن خشى أن لا يعمل الخليفة بعده ذنباً إلا لحقه في قبره، فأخرج منها نفسه وولده، ولو كانت محاباة منه لآثر بها ولده فبرئ منها، إلى رهط من قريش ستة أنا أحدهم، فلما اجتمع الرهط ظننت أن لا يعدلوا بي، فأخذ عبد الرحمن بن عوف مواثيفنا على أن نسمع ونطيع لمن ولاه اللّه أمرنا، ثم أخذ بيد عثمان بن عفان وضرب بيده على يده، فنظرت في أمرى فإذا طاعتي قد سبقت بيعتي، وإذا ميثاقي قد أخذ لغيري، فبايعنا عثمان، فأديت له حقه، وعرفت له طاعته وغزوت معه في جيوشه، وكنت آخذ، إذا أعطاني وأغزو إذا أغزاني وأضرب بين يديه الحدود بسوطى، فلما أصيب نظرت في أمري،   فإذا الخليفتان اللذان أخذاها بعهد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إليهما بالصلاة قد مضيا، وهذا الذي قد أخذ له الميثاق قد أصيب فبايعني أهل الحرمين، وأهل هذين المصرين، فوثب فيها من ليس مثلى ولا قرابته كقرابتي ولا علمه كعلمي، ولا سابقته كسابقتي، وكنت أحق بها منه.   - عن جعفر بن محمد عن أبيه قال: عرض لعلي رجلان في خصومة، فجلس في أصل جدار، فقال له رجل: الجدار يقع، فقال علي: امض كفى باللّه حارساً، فقضى بينهما، فقام ثم سقط الجدار.   - وفي (الطيوريات) بسنده إلى جعفر بن محمد عن أبيه قال: قال رجل لعلي بن أبي طالب: نسمعك تقول في الخطبة: اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين المهديين، فمن هم؟ فأغرورقت عيناه، فقال: هم حبيباي أبوبكر وعمر، إماما الهدى، وشيخا الإسلام، ورجلا قريش، والمقتدي بهما بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من اقتدى بهما عصم ومن اتبع آثارهما هدى الصراط المستقيم، ومن تمسك بهما فهو من حزب اللّه.    

 

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010