الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

قوجيل يجدد التأكيد على موقف الجزائر الداعم لنضال الشعب الصحراوي

فعاليات ترحّب بإعلان رئيس الجمهورية ترشحه هذا موعد التسجيلات الأولية لحاملي البكالوريا الجدد ماذا قال إف بي آي عن محاولة اغتيال ترامب؟ وزارة الداخلية تعلن عن استكمال رقمنة الوثائق الإدارية

وطني ::: الكيان الصهيوني يشن حرب ترهيب وتهجير ::: يوم :2024-07-11

المرصد الأورو متوسطي لحقوق الإنسان:

الكيان الصهيوني يشن حرب ترهيب وتهجير

أعلنت مصادر طبية, الأربعاء, أن حصيلة ضحايا العدوان الصهيوني المتواصل على قطاع غزة, منذ السابع من أكتوبر الماضي, ارتفعت إلى 38295 شهيدا و88241 جريحا, حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).  
  وأوضحت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال ارتكبت أربعة مجازر ضد العائلات في قطاع غزة خلال الساعات ال 24 الماضية, ما أسفر عن استشهاد 52 مواطنا وإصابة 208 آخرين, مشيرة إلى أن آلاف الضحايا لا يزالون تحت الركام وفي الطرقات, حيث لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم. ويواصل الكيان الصهيوني عدوانه على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر 2023 رغم قراري مجلس الأمن الدولي بوقفه فورا, وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح, جنوب القطاع, واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.   عشرات الشهداء والمصابين في قصف الاحتلال لوسط غزة   استشهد 6 فلسطينيين وأصيب آخرون بجروح, الأربعاء, في قصف الإحتلال الصهيوني لوسط قطاع غزة ومدينة خان يونس. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا , نقلا عن مصادر طبية, باستشهاد الفلسطينيين الستة وإصابة آخرين, إثر قصف الاحتلال لمنزل في شارع صلاح الدين شمال النصيرات وسط قطاع غزة, وقصف آخر استهدف منزلا في بلدة بني سهيلا شرقي خان يونس. وكان قد أعلن, عن استشهاد 8 فلسطينيين بينهم 6 أطفال, وإصابة 10 آخرين بينهم نساء في قصف استهدف منازل في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة. وكانت قوات الاحتلال قد ارتكبت مجزرة مساء الثلاثاء, عقب استهدافها مدرسة تؤوي نازحين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة, ما أدى لارتقاء 29 شهيدا على الأقل, وأكثر من 53 إصابة بينها حالات خطيرة وحرجة.   الأمم المتحدة: أوامر الاحتلال لسكان غزة بإخلاء المناطق فوضوية   وصف العاملون في المجال الإنساني في الأمم المتحدة أوامر الإخلاء التي يصدرها الكيان الصهيوني لسكان غزة بأنها فوضوية بشكل خطير وتتسبب بنزوح عشرات الآلاف من الأشخاص. وقال كبير المتحدثين باسم الامين العام للأمم المتحدة, , يصف زملاؤنا من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) تهجير (الكيان الصهيوني) آلاف الأشخاص في مدينة غزة بأنه فوضوي بشكل خطير , مضيفا أنه جاء في أعقاب أوامر الإخلاء الفوري التي أصدرها جيش الاحتلال الصهيوني أول أمس الاثنين بعدة مناطق في مدينتي رفح و خان يونس و التي دعت أهالي المدينتين الى المغادرة الى أو عبر مناطق نشطة قتاليا, أو مناطق تخضع لأوامر إخلاء منفصلة . وتابع ستيفان دوجاريك إن سكان غزة غادروا في اتجاهات متعددة ولا يعرفون أي طريق قد يكون أكثر أمانا. وتحت النيران والقصف, نزح العديد من الأشخاص ولم يتمكن سوى عدد قليل جدا منهم من أخذ ممتلكاتهم , داعيا إلى حماية المدنيين في غزة وتلبية احتياجاتهم الأساسية, سواء من انتقلوا أو بقوا في مواقعهم. وشدد ذات المسؤول الاممي على ضرورة أن يكون لدى الذين يغادرون الوقت الكافي للقيام بذلك, فضلا عن طريق آمن ومكان آمن يذهبون إليه . وأوضح دوجاريك أن الأعمال القتالية النشطة والطرق المدمرة والقيود على الوصول الإنساني وغياب النظام العام والسلامة, كل ذلك يواصل تقويض الحركة على طول الطريق الرئيسي للشحنات الإنسانية من معبر كرم أبو سالم إلى خان يونس ودير البلح , مشيرا الى أن أكبر مخبز تدعمه الأمم المتحدة في غزة كان من بين المخابز التي أجبرت على الإغلاق بعد أوامر الإخلاء الأخيرة.   الهلال الأحمر الفلسطيني: نعجز عن الاستجابة لنداءات الاستغاثة   أكد الهلال الأحمر الفلسطيني, الأربعاء, أن طواقم غرفة العمليات التابعة له تتلقى العشرات من نداءات الإستغاثة الإنسانية من مدينة غزة دون تمكن طواقمه الإسعافية من الوصول إليها بسبب خطورة المناطق المستهدفة وكثافة قصف الجيش الصهيوني فيها. و أوضح الهلال الأحمر, في بيان له, أن أوضاع السكان في مدينة غزة مأساوية للغاية, حيث تواصل قوات الاحتلال الصهيوني استهداف المجمعات السكنية وتعمل على تهجير المواطنين من أماكن سكانهم ومن مراكز الايواء . وكان الهلال الأحمر الفلسطيني قد أعلن, الثلاثاء, أن جميع النقاط الطبية والعيادات الطارئة التابعة للجمعية في محافظة غزة خرجت عن الخدمة بسبب إجراءات الاحتلال الصهيوني بالإخلاء القسري على مناطق مختلفة في المحافظة, والتي تتواجد بها النقاط الطبية والعيادات , حسبما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا). و أشار الهلال الى أن 15 مستشفى فقط من أصل 36 مستشفى في قطاع غزة يعمل, وجميعها تعمل جزئيا وتواجه نقصا حادا في العاملين والإمدادات الطبية, بما في ذلك التخدير والمضادات الحيوية ما يجعل العاملين في مجال الرعاية الصحية يكافحون من أجل إنقاذ الأرواح. واستشهد نحو 500 اطار في القطاع الصحي وأصيب المئات واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني أكثر من 310 آخرين ودمرت 130 مركبة إسعاف, خلال عدوانها المتواصل على قطاع غزة منذ 9 أشهر. يأتي ذلك فيما ارتكبت قوات الاحتلال الصهيوني مجزة مستهدفا مدرسة تؤوي نازحين في مدينة خان يونس, جنوب قطاع غزة, ما أدى لارتقاء 29 شهيدا على الأقل وأكثر من 53 إصابة بينها حالات خطيرة وحرجة.   فتوح: المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية استهداف المدارس   حمل رئيس المجلس الوطني الفلسطيني, روحي فتوح, المجتمع الدولي ومجلس الأمن المسؤولية الكاملة عن الإستهداف اليومي والمتكرر للمدارس والعمارات السكنية والمنشآت المدنية من قبل الإحتلال الصهيوني. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن فتوح أن جيش الاحتلال مصمم على استهداف النازحين في المدارس وإبادة مئات من الضحايا من المدنيين, وآخرها سقوط عشرات الشهداء والمصابين بجريمة قصف مدرسة العودة في بلدة عبسان. وتابع أن الأعداد الكبيرة من الضحايا الأبرياء في صفوف المدنيين هي نتاج تعمد جيش الاحتلال القصف المركز للمدنيين لإجبارهم على الهجرة والنزوح القصري وترك بيوتهم, مؤكدا أنه ليست جرائم حرب فحسب, بل إنها جريمة العصر والإبادة الجماعية والتطهير العرقي التي يتعرض لها الأطفال والنساء في قطاع غزة. وأكد ذات المسؤول أن هذا الاستهداف حول مدن قطاع غزة إلى مناطق لا تصلح للسكن والحياة الآدمية, مضيفا أن حجم المأساة التي تسبب فيها القتل والإبادة والدمار والحصار والتجويع والتهجير القسري أكبر وأشد من كل وصف, فهي مأساة لم يشهدها التاريخ الإنساني. وطالب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني الحكومات والمنظمات والهيئات بتحمل مسؤولياتها واتخاذ خطوات جادة وعملية لوقف حرب الإبادة ولجم الاحتلال عن هذه الفظاعات التي يرتكبها في تعد سافر وانتهاك واضح للقانون الإنساني والدولي ولجميع القيم الإنسانية والأخلاقية ومبادئ حق الإنسان بالحياة وإعادة الاعتبار للقانون والعدالة الدولية.   الكيان الصهيوني يشن حرب ترهيب وتهجير قسري   قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن جيش الإحتلال الصهيوني يشن حرب ترهيب وتهجير قسري بحق سكان مدينة غزة وشمالها ودفع بموجة نزوح قسرية أخرى ضخمة على وقع الهجمات العسكرية والغارات الشديدة التي يشنها هناك في إطار جريمة الإبادة الجماعية التي ينفذها في القطاع منذ السابع من أكتوبر الماضي. ووثق المرصد نزوح عشرات آلاف من سكان غزة من مناطق متعددة في المدينة وقد أصبحوا في العراء بفرض الأمر الواقع من دون توفير أي ممرات للنزوح الآمن أو مكان آمن يلجؤون إليه, في ظل تضارب التوجيهات الواردة من جيش الاحتلال في أوامر الاخلاء القسري, وذلك تزامنا مع تواصل حرب التجويع والقتل العمدي والعشوائي الممنهج وواسع النطاق ضد المدنيين الفلسطينيين في القطاع المحاصر أصلا منذ عام 2006. وقال المرصد الأورومتوسطي -الذي يوثق بشكل يومي التطورات في غزة - في بيان له, أن جيش الاحتلال أطلق عملية توغل بري وسط قصف مكثف بالصواريخ والقذائف في منطقة الصناعة استهدف فيها على نحو مباشر المقر الرئيسي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ومقرات عدة لجامعات مدمرة غرب غزة وهو ما شكل تضاربا صارخا للتوجيهات التي أصدرها لعشرات آلاف من السكان المهجرين قسرا . وأعرب المرصد الأورومتوسطي عن بالغ قلقه إزاء تواتر التقارير عن عشرات الشهداء والجرحى بفعل مباغتة جيش الاحتلال النازحين قسرا من سكان مدينة غزة دون سابق إنذار, وتضارب توجيهات الإخلاء, خلال توغله بشكل مفاجئ في شرق مدينة غزة ومن ثم في الأحياء الجنوبية الغربية بالمدينة تحت غطاء ناري كثيف استهدف طرقات ومنازل ومباني سكنية. ووثق الفريق الميداني للمرصد الحقوقي سلسلة غارات صهيونية بعشرات الأحزمة النارية وإطلاق القذائف المدفعية بالتزامن مع التوغل البري المستمر في مناطق واسعة من مدينة غزة ويتخلله حملات دهم وتفتيش واعتقالات تعسفية للمدنيين فضلا عن جرائم قتل عمدية يجرى توثيقها على مدار الساعة. وأبرز المرصد الأورومتوسطي أن الكيان الصهيوني كان ولا يزال يتبنى سياسة ممنهجة باستهداف المدنيين في قطاع غزة أينما كانوا وحرمانهم من أي استقرار ولو مؤقت في مراكز النزوح والإيواء, من خلال تكثيف قصف هذه المراكز على رؤوس النازحين داخلها وتعمد تهجيرهم قسرا بشكل متكرر من منطقة إلى أخرى واستهداف المناطق المعلنة كمناطق إنسانية. وجدد المرصد التأكيد على أن تتبع منهجية القصف الصهيوني يشير إلى وجود سياسة واضحة ترمي إلى نزع الأمان عن كل قطاع غزة وحرمان الفلسطينيين من الإيواء أو الاستقرار ولو لحظيا, من خلال استمرار القصف على امتداد القطاع والتركيز على استهداف مراكز الإيواء في مدارس ومقرات الأونروا . وعليه جدد المرصد الأورومتوسطي مطالبته جميع الدول بتحمل مسؤولياتها الدولية بوقف جريمة الإبادة الجماعية وفرض العقوبات الفعالة على الكيان الصهيوني ووقف كافة أشكال الدعم والتعاون السياسي والمالي والعسكري المقدمة إليه, بما يشمل التوقف الفوري عن عمليات نقل الأسلحة إليه بما في ذلك تراخيص التصدير والمساعدات العسكرية, وإلا كانت هذه الدول متواطئة وشريكة في الجرائم المرتكبة في قطاع غزة بما في ذلك جريمة الإبادة الجماعية . كما حث المرصد المحكمة الجنائية الدولية على الإسراع في إصدار مذكرات اعتقال بحق المسؤولين الصهاينة و توسيع دائرة التحقيق في المسؤولية الجنائية الفردية عن الجرائم المرتكبة في قطاع غزة لتشمل جميع المسؤولين عنها وإصدار مذكرات قبض بحقهم ومساءلتهم ومحاسبتهم على هذه الجرائم.   مستوطنون صهاينة يقتحمون المسجد الأقصى   اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة, الأربعاء, باحات المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس, بدعم من قوات الإحتلال الصهيوني, حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا). ونقلت الوكالة عن مصادر محلية قولها بأن المستوطنين اقتحموا الأقصى ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسا تلمودية في باحاته. كما شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية على أبواب البلدة القديمة والمسجد الأقصى ونشرت عناصرها عند بوابات الاقصى و فرضت قيودا على دخول المصلين. ويتعرض المسجد الأقصى لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين, بدعم من قوات الاحتلال, في محاولة لفرض السيطرة الكاملة على المسجد وتقسيمه زمانيا

 

عامر.ب

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010