الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

وزارة الدفاع: توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية خلال أسبوع

النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء 🇩🇿 الجزائر تطلق بيان التزامات الأونروا المشتركة الفريق أول السعيد شنقريحة في زيارة عمل وتفقد نشطات مكثفة للجان الحج الجزائرية

وطني ::: الجزائر تحتضن معرض التجارة البينية الإفريقية رسميا ::: يوم :2024-04-16

سيتم عقده شهر سبتمبر المقبل

الجزائر تحتضن معرض التجارة البينية الإفريقية رسميا

  زيتوني :  إستراتيجية رئيس الجمهورية ترمي لتعزيز التكامل الإفريقي   
 أشرف الوزير الأول، نذير العرباوي، امس  الإثنين بالجزائر العاصمة، على مراسم توقيع الحكومة الجزائرية والبنك الإفريقي للتصدير والإستيراد أفريكسيم بنك على إتفاقية إحتضان الجزائر للطبعة الرابعة لمعرض التجارة البينية الإفريقية المقرر عقدها شهر سبتمبر من السنة المقبلة 2025.   و جرت مراسم التوقيع على الاتفاقية التي أشرف عليها الوزير الأول بتكليف من رئيس الجمهورية,  عبد المجيد تبون, بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال , بحضور عدد من أعضاء الحكومة ومستشار رئيس الجمهورية المكلف بالتجارة والتموين والمراقبة والاستيراد والتصدير, كمال رزيق, وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر, وكذا الرئيس النيجيري الاسبق اوليسيغون اوباسانجو, رئيس المجلس الاستشاري للمعرض.   و وقع الاتفاقية عن الجانب الجزائري وزير التجارة وترقية الصادرات, الطيب زيتوني, وعن أفريكسيم بنك نائبة رئيسه التنفيذي, أواني كانايو, وكل من ممثل الأمين العام لأمانة منطقة التجارة الحرة القارية الافريقية زليكاف , شوقي الجبالي, وممثل مفوض التجارة والصناعة للاتحاد الافريقي, شيزا تشارلز شيوميا.   و في كلمة له بالمناسبة, أكد وزير التجارة وترقية الصادرات أن احتضان الجزائر للطبعة المقبلة للمعرض يأتي في سياق تجسيد استراتيجية رئيس الجمهورية,  عبد المجيد تبون, الرامية إلى تعزيز التكامل الافريقي ودعم التعاون الاقتصادي بين دول قارتنا السمراء, بهدف بناء قاعدة اقتصادية قوية لتحقيق التنمية المستدامة والرفاهية لشعوب القارة .   و أبرز الوزير, في ذات الصدد, الإصلاحات العميقة التي باشرها رئيس الجمهورية في الجانب الاقتصادي والتي اعتمدت على مقاربة اقتصادية شاملة ومتكاملة, أتت بثمارها من خلال تحقيق ميزان تجاري إيجابي, بالإضافة إلى تسجيل منحى تصاعدي للصادرات خارج المحروقات ما يعكس تنوع النسيج الاقتصادي المحقق للقيمة المضافة, في عدة مجالات .     الجزائر وجهة افريقيا اقتصاديا سنة 2025       و بعد أن نوه بتوفر الجزائر على كل الهياكل القاعدية والإمكانيات اللوجستية والتنظيمية التي تمكنها من انجاح هذا الحدث الاقتصادي القاري الهام المقرر عقده بين 4 و 10 سبتمبر 2025, أكد الوزير أن المعرض المرتقب من شأنه أن يجعل من الجزائر وجهة افريقيا اقتصاديا سنة 2025 .   و حسب  زيتوني, فإن الطبعة الرابعة لمعرض التجارة البينية الإفريقية تأتي لتساهم في تحقيق الأهداف المرجوة والتي سنعمل معا على انجاحها, وجعلها أداة فعالة في تعزيز التعاون التجاري البيني وتوسيع مجالات الاستثمار في القارة الإفريقية .   كما أشار إلى جهود الجزائر لتعزيز التكامل الاقتصادي الافريقي, حيث ذكر في نفس الإطار بالشروع منذ 2023 في فتح بنوك ومعارض جزائرية دائمة عبر العديد من الدول الإفريقية كموريتانيا والسنغال كمرحلة أولى, بالإضافة إلى انشاء مناطق حرة ذات بعد افريقي, وذلك بالنظر الى الموقع الاستراتيجي و الحيوي للجزائر.   و أكد في المنحى ذاته مكانة الجزائر كونها ملتقى للقارات الثلاث افريقيا, أوربا وآسيا, ما يجعلها بوابة للتبادل التجاري بينها, ويؤهلها لتصبح مركزا اقتصاديا حقيقيا في المنطقة .   و لتعزيز التبادلات التجارية البينية الافريقية -يضيف وزير التجارة- فقد عمدت الجزائر الى توسيع شبكة النقل لا سيما عبر انجاز طريق الوحدة الافريقية, الذي يربط الجزائر بلاغوس (نيجيريا), وكذا الشروع في إنجاز الطريق الرابط بين الجزائر وموريتانيا عبر تندوف-زويرات, ما مكن بلادنا من تبوء المركز الثاني إفريقيا من حيث شبكات الطرق المنجزة, ببلوغ عتبة 128 ألف كلم , يؤكد  زيتوني.   و أوضح الوزير ان أهم ميزات هذه الإنجازات من الناحية الاقتصادية, كونها ستعمل على ربط موانئ الجزائر بالعمق الإفريقي مشكلة محورا رئيسيا لتنمية التجارة البينية والأنشطة الاقتصادية بين شمال إفريقيا وجنوبها, خاصة بعد دخول منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية حيز التنفيذ.   و اضاف بأن المؤهلات التي تزخر بها القارة الافريقية تعتبر حافزا مهما من أجل إرساء اقتصاد متين ينخرط في سلاسل القيم العالمية, وهذا ما يصبو اليه قادة الدول الإفريقية, والذي سيتحقق لا محالة من خلال تكثيف النشاطات الاقتصادية بين دول القارة .   من جهته, أكد  أوباسانجو أن اتفاقية احتضان الجزائر للمعرض القاري ترمز للمسؤولية الجماعية للشركاء الأفارقة لبلوغ الامتياز وتجسيد الابتكار وتطوير الاستثمار البيني الافريقي , مبرزا ان هذه التظاهرة من شانها دفع الشراكة والاندماج القاريين.   و عبر المتحدث عن تفاؤله بتحقيق المعرض للأهداف المتوخاة مه حيث ينتظر -حسبه- أن يكون الأنجح مقارنة بالطبعات الثلاث السابقة.   بدورها, أكدت نائبة الرئيس التنفيذي لأفريكسيم بنك أن الجزائر تعد أحدى أهم الاقتصادات الافريقية, ما يؤهلها للمساهمة بفعالية في دفع الشراكة والتعاون القاريين, مشيرة الى ان المعرض القاري سيكون فرصة للمساهمة في ازدهار الشركات الافريقية لا سيما المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الناشطة في شتى القطاعات بما في ذلك الصناعات المصنعة والمواد الاولية والمقاولاتية والابتكار.   و اعتبرت  كانايو ان القارة الافريقية ليس لها خيار آخر سوى الاعتماد على نفسها في اطار التعاون القاري, في وقت يعرف فيه العالم تزايد النزعة الحمائية, وهذا من خلال منصات على غرار معرض التجارة البينية الافريقية باستغلال مقدرات القارة والبني التحتية التي تتوفر عليها .       اما ممثل الأمين العام لأمانة منطقة التجارة الحرة الافريقية, شوقي الجبالي, فأبرز ان اختيار الجزائر لاحتضان المعرض يعكس التزامها ومشاركتها الفعالة في تجسيد التكامل الاقتصادي القاري, منوها بجهود الدولة الجزائرية في تنويع اقتصادها حيث قطعت خطوات كبيرة في مجال تطوير القطاعات خارج المحروقات لاسيما الصناعة.   و تم الاعلان عن فوز ملف الجزائر باحتضان هذه التظاهرة الاقتصادية القارية في نوفمبر 2023 بعد أن قدمت مفوضية الاتحاد الافريقي تقييما إيجابيا للهياكل القاعدية التي تتوفر عليها الجزائر لتنظيم هذا الحدث وهذا خلال زيارة وفد المفوضية للجزائر شهر يونيو من السنة الفارطة.   و يهدف المعرض, المنظم كل سنتين من قبل أفريكسيم بنك بالشراكة مع مفوضية الاتحاد الافريقي وأمانة منطقة التجارة الحرة القارية الافريقية زليكاف , إلى زيادة معدلات التجارة البينية بين الدول الإفريقية وعرض الفرص والمقومات الاستثمارية الكبيرة التي تتيحها القارة الافريقية.   يذكر أن الطبعة الثالثة للمعرض الافريقي للتجارة البينية قد جرت بمصر نوفمبر الفارط بمشاركة أكثر من 1600 عارضا.     الجزائر  قاطرة التنمية في القارة الإفريقية            و أكد وزير التجارة  أن احتضان الجزائر للطبعة الرابعة لمعرض التجارة البينية الإفريقية، يؤكد مكانتها كقاطرة للتنمية في القارة ودورها في إشاعة الامن والسلم والاستقرار من خلال التكامل الاقتصادي.   وفي ندوة صحفية مشتركة مع رئيس نيجيريا الأسبق أوليسيغون أوباسانجو، رئيس المجلس الاستشاري للمعرض، عقب احتفالية التوقيع على اتفاقية احتضان الجزائر للمعرض، أوضح السيد زيتوني أن اسناد تنظيم الطبعة الرابعة التي ستقام في سبتمبر 2025 يعود بالدرجة الأولى للمكانة التي تحظى بها الجزائر اقتصاديا، ولمواقفها من خلال رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الذي يؤكد بأننا دولة سلام تدعم كل ما يساهم في الاستقرار عن طريق الاقتصاد والتجارة .   وأضاف الوزير بأن المعرض سيكون موعدا سياسيا وتاريخيا وثقافيا واقتصاديا بامتياز ، مشيرا إلى أن الجزائر التي كانت قبلة للثوار بفضل مساهمتها في تحرر العديد من دول القارة، سخرت على مدار عشريات طويلة امكاناتها المادية في مرافقة ودعم ومساعدة عديد البلدان الافريقية في شتى الميادين .   كما شدد كذلك على أن التزام الجزائر التاريخي تجاه القارة الافريقية يمليه ايماننا بالمصير المشترك ، لافتا الى انها سطرت برنامجا اقتصاديا موجها لإفريقيا من خلال مشاريع شتى في مجال البني التحتية وتطوير التبادل الاقتصادي والتجاري، من بينها فتح عدد من البنوك الجزائرية ومعارض الانتاج الوطني في بعض الدول الافريقية     المعرض فرصة للتغلغل  في الأسواق الافريقية    أكد علي باي ناصري، نائب رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين أن معرض التجارة البينية الإفريقية الذي تستعد الجزائر لتنظيمه في سنة 2025 هو على غاية من الأهمية لأنه  يمثل ترجمة حقيقية لاستراتيجية رئيس الجمهورية القائمة على مد جسور التعاون و تكثيف التبادل التجاري مع الدول الإفريقية .   وقال ناصري امس  خلال استضافته بالاذاعة الوطنية إن احتضان الجزائر للطبعة المقبلة من هذا المعرض تتماشى مع خارطة الطريق التي صادقت عليها السلطات العمومية والرامية إلى تكريس حضور اقتصادي جزائري  أكثر ديناميكية في القارة الافريقية بما يتوافق مع ثقلها السياسي وعلاقاتها التاريخية مع دول القارة.   وأضاف قائلا، معرض التجارة البينية الافريقية اكتسب في السنوات الأخيرة سمعة طيبة على الساحة الافريقية والدولية وتمثل ذلك في نجاح الطبعة الأخيرة بجمهورية مصر العربية في جلب واستقطاب ما يقارب 1600 من رجال الأعمال من مختلف القارات وتوجت هذه التظاهرة أيضا بالإمضاء على اتفاقيات ووعود بالاستثمار تقدر ب 43 مليار دولار.    وتحسبا لذلك ، حث ناصري الشركات الوطنية الكبرى والمتعاملين الاقتصاديين على ضرورة اقتناص هذه الفرصة الكبيرة للإندماج و التغلغل في الأسواق الإفريقية و التعريف بالمنتجات الجزائرية وتوظيف الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها الجزائر منذ الاستقلال في عديد القطاعات الاقتصادية والصناعية والبترولية وقطاع الخدمات والفلاحة  والبنوك بهدف تكريس حضور المنتوج الجزائري والترويج له وكذا إبرام اتفاقيات للتبادل والاستثمار وإنجاز مشاريع استثمارية لفائدة الدول الافريقية. واستطرد نائب رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين قائلا ، الجزائر مؤهلة اليوم اكثر من أي وقت مضى لتكثيف حضورها الاقتصادي مع دول الاتحاد الإفريقي لأن هناك إرادة سياسية قوية عبر عنها رئيس الجمهورية  من خلال إجراءات عملية   بادر إليها و منها فتح فروع للبنوك الوطنية في عدد من دول القارة و أبرزها موريتانيا والسنغال و لاحقا كوت ديفوار.    وتابع قائلا، الجزائر صارت عضوا فاعلا في بنك التنمية الافريقي بعد قرار رئيس الجمهورية في فبراير الماضي برفع أسهم الجزائر داخل هذا البنك إلى 17 ألف سهم مما يجعل من الجزائر المساهم الثالث  الأكبر عبر القارة الإفريقية وهو ما يتعين علينا اليوم العمل بجدية من أجل الاستفادة من المزايا والقروض التي يمنحها البنك للدول الافريقية في مجال التنمية ومرافقة الاستثمار.

 

محمد.ج

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010