الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🚨🟢 👈 الفريق أول السعيد شنقريحة يشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية"زوبعة الهقار 2024" ببرج باجي مختار

على أتباع المخزن الالتفات نحو قصرهم وملكهم غالي: إعلان الجمهورية الصحراوية تجسيد ميداني لإرادة الشعب مجاهد: قضية الصحراء الغربية هي قضية أطماع وهيمنة شنقريحة يشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي

شؤون دولية و عربية ::: وقفة غضب في العاصمة المغربية ::: يوم :2024-02-06

بعد فشل الحكومة في احتواء أزمة التعليم

وقفة غضب في العاصمة المغربية

تواصل أزمة التعليم بالمغرب تمددها، في ظل اعلان خوض نقابة المتصرفين التربويين وقفة للغضب أمام مقر وزارة التربية بالرباط يوم غد الأربعاء.
وبسبب عجز الحكومة المغربية عن التوصل إلى صيغة متفق عليها للحوار، أكدت النقابة على أن حجم التذمر والاستياء والغضب الذي بات يسري وسط المتصرفين التربويين كبير، وذلك بعد سلسلة من التراجعات الخطيرة وغير المسبوقة، في ظل تجاهل مقترحاتها حول مشروع النظام الأساسي، وهو ما يعد تراجعا عن المنهجية التشاركية وإقصاء ممنهجا.
ومن جملة التراجعات التي توقفت عليها النقابة شرعنة الريع واستباحة الإطار في خرق سافر للمقتضيات القانونية والتشريعية (القانون الإطار 17-51)، وهو ما يعتبر تجاوزا لشعارات الحكومة حول احترام مبادئ الدستور ودولة الحق والقانون، وتراجعا واضحا للوزارة عن المرتكزات الأساسية المعتمدة في بناء النظام الأساسي، إضافة إلى تقزيم الإطار وتبخيسه من خلال الاختصاصات المحدودة التي منحت له، والتعويض التكميلي الهزيل غير المتناسب، ناهيك عن التراجعات الأخيرة المتضمنة في مشروع النظام الأساسي المعدل خصوصا المادتين 22 و28 منه، واللتان تكرسان مزيدا من الحصار والاستخفاف بالإطار.
وانتقدت النقابة ما اعتبرته استفزازا وانتقاصا من كرامة المتصرف التربوي وتبخيسا للمجهودات التي يقوم بها والتي تلعب دورا هاما وأساسيا في إنجاح أوراش إصلاح منظومة التربية والتكوين، مضحيا في سبيل ذلك ماديا وصحيا ونفسيا بالاشتغال في ظروف صعبة تفتقد لأدنى الشروط الضرورية للعمل.
وقد عرفت شوارع الرباط مسيرات حاشدة للأساتذة المضربين الذين قدر عددهم بالآلاف وجاءوا من مختلف جهات المغرب رافعين شعار الموت ولا المذلة وشعارات أخرى مناوئة للحكومة المخزنية، في خطوة تصعيدية بين الحكومة والمضربين.
وفي سياق التصعيد في مواجهة الاضرابات التعليمية، يمثل 14 أستاذا من أساتذة التعاقد ، أمس الثلاثاء، أمام محكمة الاستئناف بالرباط، في جلسة جديدة من جلسات متابعتهم على خلفية الاحتجاجات الوطنية التي خاضوها بالعاصمة الرباط للمطالبة بالإدماج.
وتزامنا مع هذه المحاكمة الجديدة، أعربت تنسيقية أساتذة التعاقد عن رفضها لكل أشكال التضييق التي يتعرض لها الأساتذة بسبب دفاعهم عن حقوقهم، ودعت الأساتذة إلى حمل الشارة الحمراء كشكل احتجاجي.
واعتبرت التنسيقية أن المحاكمات والمتابعات الصورية الفاقدة للشرعية في حق الأساتذة ما هي إلا محاولة لكسر همم المحتجين ، معربة عن تشبثها ببراءة كل الأساتذة، ونددت بهذه المحاكمات الصورية .
وثارت الاحكام الصادرة بحق الاساتذة المتعاقدين ردود فعل حقوقية مستنكرة الردة الحقوقية المتواصلة بالبلاد، واستمرار النظام المخزني في سياسة الاستقواء عبر الاعتقال والتخويف والترهيب لتمرير مشاريعه اللاشعبية.
ويعيش قطاع التعليم حالة من الاحتقان الشديد حيث تعالت الأصوات المطالبة بتكثيف المبادرات النضالية المشتركة للدفاع عن الحقوق والحريات، والتصدي للهجوم على الحق في التعبير عن الرأي والاحتجاج السلمي.

==

 

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010