الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🚨🟢 👈 الفريق أول السعيد شنقريحة يشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية"زوبعة الهقار 2024" ببرج باجي مختار

على أتباع المخزن الالتفات نحو قصرهم وملكهم غالي: إعلان الجمهورية الصحراوية تجسيد ميداني لإرادة الشعب مجاهد: قضية الصحراء الغربية هي قضية أطماع وهيمنة شنقريحة يشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي

عين على القدس ::: التصويت بالإجماع لتوسيع تدفق المساعدات لغزة ::: يوم :2024-02-01

بمبادرة من الجزائر في مجلس الأمن

التصويت بالإجماع لتوسيع تدفق المساعدات لغزة


صوت أعضاء مجلس الامن الدولي، بالإجماع على مشروع بيان صحفي، بادرت به البعثة الدائمة للجزائر بنيويورك، يشدد على الحاجة الملحة لتوسيع تدفق المساعدات الإنسانية إلى المدنيين بغزة في ظل الأوضاع الإنسانية المتدهورة جراء العدوان الغاشم للمحتل الصهيوني. ويأتي تصويت أعضاء مجلس الامن على البيان، في إطار مساعي الجزائر الدائمة والمتواصلة لحشد الدعم للقضية الفلسطينية، وذلك تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون. وشدد البيان المعتمد على الحاجة الملحة لتوسيع تدفق المساعدات الإنسانية إلى المدنيين بقطاع غزة، في ظل الأوضاع الإنسانية المتدهورة جراء العدوان الغاشم للمحتل الصهيوني. كما يحث ذات البيان جميع الأطراف على التعامل مع كبيرة المنسقين الأمميين للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة، سيغريد كاخ، وتسهيل تنفيذ ولايتها على النحو المبين في القرار 2720. وجاء هذا التأكيد من قبل أعضاء مجلس الأمن في ظل تعنت سلطات الاحتلال على تنفيذ التزاماتها بموجب القانون الدولي ووضعها للعراقيل المختلفة، إمعانا منها في خنق الشعب الفلسطيني بقطاع غزة المحاصر، وهذا بالرغم من التدابير التحفظية التي أقرتها محكمة العدل الدولية بهذا الشأن. كما رحب أعضاء المجلس بتعيين السيدة كاخ ككبيرة المنسقين الأمميين للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة، حيث ستعمل هذه الأخيرة على تسريع إيصال المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين بغزة وتنسيق ورصد جميع شحنات الإغاثة المتجهة إليها . كما ستعمل سيغريد كاخ على إنشاء آلية أممية من أجل التعجيل بتوفير شحنات الإغاثة الإنسانية للقطاع.   مجلس الأمن يعبر عن القلق إزاء الوضع الإنساني المتدهور في غزة     أعرب مجلس الأمن الدولي عن القلق بشأن الوضع الإنساني الصعب الذي يتدهور بسرعة في قطاع غزة ، في ظل استمرار العدوان الصهيوني على القطاع منذ السابع من أكتوبر من العام الماضي. وبعد مشاورات مغلقة، الثلاثاء استمعوا خلالها إلى أول إحاطة من سيخريد كاخ كبيرة منسقي الشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة، أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم بشأن الوضع شديد التدهور في غزة، داعين إلى ضرورة زيادة المساعدات على وجه السرعة . وحث مجلس الأمن جميع الأطراف على الانخراط مع منسق الشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار التابع للأمم المتحدة بشأن غزة، بشأن مسألة زيادة المساعدات. وقالت السفيرة ناتالي برودهيرست إيستيفال من بعثة فرنسا الدائمة لدى الأمم المتحدة، التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للمجلس: إن أعضاء المجلس يشددون على الحاجة العاجلة لتوسيع تدفق المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة. وحثت إيستيفال، نيابة عن الأعضاء، جميع الأطراف على التواصل مع سيخريد كاخ لتيسير تطبيق الولاية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2720. من جهتها، شددت السفيرة ليندا توماس غرينفيلد، المندوبة الدائمة للولايات المتحدة في مجلس الأمن، ضرورة أن يقدم مجلس الأمن والمجتمع الدولي بأسره الدعم المتواصل للمسؤولة الأممية، مؤكدة أهمية زيادة وصول المساعدات الإنسانية، بما في ذلك الغذاء والدواء والوقود إلى المدنيين في غزة، بالإضافة إلى توسيع نطاق السلع التجارية لتلبية الاحتياجات الأساسية، ومعالجة انعدام الأمن الغذائي.   حماس: مبادرة الجزائر خطوة نحو دور عربي متقدم لتطبيق قرارات مجلس الأمن   أكد ممثل حركة حماس بالجزائر، الدكتور يوسف حمدان، الأربعاء، أن   مبادرة الجزائر تعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح، نحو دور عربي متقدم تقوده الجزائر نيابة عن المجموعة العربية في مجلس الامن الدولي.  لدى نزوله ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الاولى أوضح حمدان ان وجود الجزائر اليوم في هذا المؤتمر الدولي يعتبر مكسب ليس فقط لفلسطين، بل لكل القضايا العربية وقضايا التحرر . وأضاف حمدان قائلا ان القضية الفلسطينية أم القضايا ونحن نعتقد ان الجزائر هي امينة على الحق الفلسطيني وبالتالي الخطاب والأسلوب والطريقة التي يمكن ان تدير بها هذه القضية في المنتظم الدولي هي منطلقة من قناعات هذا الشعب الجزائري الأصيل
 
كما اشار ممثل حركة حماس ان اليوم هو فرصة للفلسطينيين وللعرب ان تنوبهم الجزائر في هذا المحفل لتطرح القضية الام باللسان وخطاب ايدي محبة لفلسطين وداعمة لأحقية هذه القضية وهذا الشعب الفلسطيني . وفي سياق متصل، أبرز ضيف الاولى انه يتوقع ان يكون للجزائر دورا مهما في دعم القضية الفلسطينية في هذا المحفل الدولي، بغية إعطاء صبغة تنفيذية لقرارات محكمة العدل الدولية والمرافعة عن القضية الفلسطينية باعتبار ان الجزائر تنوب عن المجموعة العربية . وانتهي ضيف الاولى مشددا على ان المظلمة التاريخية التي تقع على الشعب الفلسطيني، تظهر اللاعدالة التي ستود  العالم والموجودة في اروقة المنتظم الدولي .   الجامعة العربية تعقد اجتماعا لتبني إجراءات ضد العدوان الصهيوني   عقدت اللجنة العربية المؤقتة مفتوحة العضوية لاتخاذ إجراءات عاجلة لوقف العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني , الثلاثاء , اجتماعها الثاني على مستوى المندوبين الدائمين بالجامعة العربية, لدراسة إجراءات عربية يمكن القيام بها على المستويات القانونية والاقتصادية والسياسية والدبلوماسية. وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) , أن أعمال اللجنة ترأسها مندوب دولة الكويت بالجامعة العربية, طلال المطيري, وحضرها الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة, سعيد أبو علي, ومندوب دولة فلسطين ,مهند العكلوك. واوضح مهند العكلوك أن عقد اللجنة اليوم يأتي بناء على القرار الصادر عن مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين الذي عقد في دورة غير عادية بشأن استمرار جرائم العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني والذي راح ضحيته الآلاف ما بين شهيد وجريح ومفقود. وأضاف أن اللجنة تدارست مجموعة من الإجراءات ذات طابع اقتصادي وقانوني ودبلوماسي و سياسي التي يمكن للدول القيام بها, استنادا إلى تكليف مجلس الجامعة, بالإضافة إلى نص وروح قرارات القمة العربية, من بينها فرض عقوبات اقتصادية على الكيان الصهيوني. وكانت اللجنة العربية المؤقتة مفتوحة العضوية لاتخاذ إجراءات عاجلة لوقف العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني عقدت اجتماعها الاول الأربعاء الماضي.   الاعتراف بدولة فلسطين هو الاختبار الحاسم لمدى جدية الانشغال بحل الدولتين   رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية, بالانشغال الدولي المتزايد بحل الدولتين وتطبيقه على الأرض, كضرورة استراتيجية لحل الصراع وتحقيق أمن واستقرار الشرق الأوسط والعالم, مؤكدة أن الاعتراف الأمريكي والأوروبي بدولة فلسطين هو الاختبار الحاسم لمدى جدية الانشغال بهذا الحل. ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية وفا عن بيان الوزارة أن الاعتراف بدولة فلسطين في هذه الظروف بالذات, يكتسي أهمية بالغة بالضغط على الاحتلال لوقف الحرب وحماية المدنيين الفلسطينيين وتأمين احتياجاتهم الإنسانية الأساسية, والتوجه لحل الصراع على قاعدة إنهاء الاحتلال (الصهيوني) لأرض دولة فلسطين, وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه بتقرير المصير . وشددت الوزارة على ان حل الدولتين مبدأ غير قابل للمساومات والمقايضات الصهيونية, باعتباره نهاية معروفة ومضمونة يفرضها القانون الدولي لأي مفاوضات مستقبلية . وفي السياق, أعلنت الخارجية الفلسطينية عن ترحيبها بالانشغال الدولي المتزايد بحل الدولتين وتطبيقه على الأرض, كضرورة استراتيجية لحل الصراع وتحقيق أمن واستقرار الشرق الأوسط والعالم , مؤكدة أن اختبار مدى جديته ومصداقيته يتلخص في إقدام الدول كافة, خاصة الأوروبية والولايات المتحدة, على الاعتراف الفوري بدولة فلسطين وتأييد حصولها على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة, بما ينفي أي شكوك حول هذا الانشغال والسياق التاريخي والسياسي الذي يتحرك فيه, ويعبر في الوقت ذاته عن نوايا دولية جدية لحل الصراع و إلزام الكيان الصهيوني ب الانخراط في عملية سلام ومفاوضات حقيقية تؤدي إلى تجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض, وضمان الوحدة الجغرافية لدولة فلسطين بين الضفة الغربية وقطاع غزة .   مسؤولة أممية: لا يمكن استبدال الأونروا بمنظمة أخرى في غزة   صرّحت سيخريد كاخ، كبيرة منسقي الشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة، بأنه لا يمكن لأي هيئة أن تحلّ مكان وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في قطاع غزة. وجاء ذلك في تصريح للصحفيين بعد جلسة مغلقة عُقدت مساء الثلاثاء في مجلس الأمن، لمناقشة آخر التطورات في قطاع غزة. وأوضحت كاخ أن القضايا الرئيسة التي نُوقشت في الجلسة تتعلق بتوفير وسائل لنقل المساعدات إلى غزة، وتوفير بيئة مناسبة لعمليات التوزيع. وأضافت أنه لا يمكن لأي منظمة أخرى أن تأخذ محلّ الأونروا، حيث إنها تتمتع بقدرات وإمكانات وبنية هائلة، كما تمتلك معرفة كبيرة بمجتمع غزة. وتأسست الأونروا بموجب قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في 1949، وكُلّفت بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في 5 مناطق: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة. ويهدف عملها للوصول إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين. ومنذ 26 يناير الحالي، اتخذت 18 دولة والاتحاد الأوروبي قرارا بتعليق تمويلها للأونروا، استنادا إلى ادعاءات إسرائيل بمشاركة 12 موظفا من الوكالة في عملية طوفان الأقصى التي نفذتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، ضد قواعد عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في غلاف غزة. وحسب الأمم المتحدة، فإن الدول التي قرَّرت تعليق تمويلها للأونروا حتى مساء أمس الاول؛ هي: الولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، واليابان، وإيطاليا، وبريطانيا، وفنلندا، وألمانيا، وهولندا، وفرنسا، وسويسرا، والنمسا، والسويد، ونيوزيلندا، وأيسلندا، ورومانيا، وإستونيا، والاتحاد الأوروبي. في المقابل، أعلنت كلٌّ من إسبانيا وأيرلندا والنرويج أنها لن تقطع المساعدات، لكنها أبدت استعدادها لدعم إجراء تحقيق في مزاعم إسرائيل. وجاءت إعلانات الدول الغربية بعد ساعات من رفض محكمة العدل الدولية في لاهاي مطالب إسرائيل بإسقاط دعوى الإبادة الجماعية في غزة، التي رفعتها جنوب إفريقيا ضدها، وأصدرت قرارا مؤقتا يلزم إسرائيل بتدابير لوقف الإبادة وإدخال المساعدات الإنسانية خلال شهر. ويوم الجمعة الماضي، أعلنت الأونروا عن فتح تحقيق في الادعاءات التي تشير إلى ضلوع عدد غير محدد من موظفيها في عملية طوفان الأقصى . والاتهامات الإسرائيلية للوكالة ليست الأولى من نوعها، فمنذ بداية العدوان على غزة، اتهمت إسرائيل موظفي الوكالة بالعمل لصالح حركة حماس. وحسب مراقبين، يُعدّ هذا الاتهام تسويغا مسبقا لاستهداف مدارس ومرافق الأونروا في القطاع، التي تستضيف عشرات الآلاف من النازحين، معظمهم من الأطفال والنساء.

 

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010