الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 رئــاسة الجمهورية : المعلومات المُضللة التي يتم تداولها حول "مراجعة مزعومة لشروط الاستفادة من منحة البطالة" لا أساس لها من الصحة.

خبير جزائري يزف بشرى بخصوص أسعار النفط رئيس الجمهورية يستقبل رئيس وزراء فلسطين تبون يستقبل وزير خارجية بيلاروسيا رئاسة الجمهورية: منحة البطالة إنجاز لا رجعة فيه

الصحراء الغربية ::: الرئيس الصحراوي يحذر من السياسات العدوانية المغربية ::: يوم :2023-08-15

قال إنها تهدف لضرب السلم في المنطقة

الرئيس الصحراوي يحذر من السياسات العدوانية المغربية

حذر رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد إبراهيم غالي، أمس ببومرداس من السياسات العدوانية التي يسعى من خلالها المغرب إلى تمرير أجندات تخريبية تهدد السلم بالمنطقة. وقال الرئيس غالي خلال اختتام أشغال الطبعة ال11 للجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والجمهورية الصحراوية بجامعة بومرداس، أنه تأكد للجميع اليوم أن خطر السياسة العدوانية للاحتلال المغربي لا يقتصر على دعم عصابات الجريمة والإرهاب بل من خلال إبرام تحالفات مشبوهة مع القوى الاستعمارية التوسعية لتمرير أجندات تخريبية لضرب السلم والأمن في كامل المنطقة . وأضاف أن الجانب الصحراوي، كان قد حذر من المخاطر التي تهدد كامل المنطقة جراء السياسة العدوانية التوسعية لدولة الاحتلال المغربي و أن اليوم تأكد بالملموس خطورة هذا التوجه الذي لا يقتصر فقط في دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة العابرة للحدود والجماعات الإرهابية بما في ذلك عبر التدفق المتزايد للمخدرات، إنما أيضا من خلال ابرام تحالفات مشبوهة مع القوى الاستعمارية التوسعية لتمرير أجندات تخريبية تضرب في الصميم السلم والأمن والاستقرار في كامل المنطقة . وأمام هذا التهديد المغربي، أعرب السيد غالي عن ثقته بان شعوب المنطقة قادرة ومؤهلة للتحرك معا بمسؤولية لوضع حد لهذه المخططات التي ترمي إلى أبشع استغلال لمقدراتها وثرواتها . كما تطرق الأمين العام في كلمته إلى استئناف الكفاح المسلح كقرار شعبي صحراوي زكاه المؤتمر ال 16 لجبهة البوليساريو مذكرا بأنه جاء ردا على سياسة إمعان الاحتلال في تعنته وممارسته الوحشية في حق المدنيين الصحراويين العزل ونهبها الممنهج للثروات الطبيعية في ظل صمت مريب بل وتآمر مخزي من بعض الأطراف على مستوى مجلس الأمن . وفي هذا المقام، جدد الرئيس الصحراوي إدانته الشديدة لما تتعرض له جماهير الشعب الصحراوي في الأرض المحتلة وجنوب المغرب من ممارسات القمع والتنكيل والتضييق والحصار الخانق ، مطالبا الأمم المتحدة ب التدخل الفوري لوقف هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ورفع هذا الحصار الجائر وإطلاق سراح أبطال ملحمة اكديم إيزيك وجميع الأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية . كما طالب الأمم المتحدة بتحمل كامل مسؤوليتها في الإسراع بتنفيذ التزامها بتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا ، كما هو منصوص في ميثاقها وقراراتها، وتمكين بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير (المينورسو) من أداء مهمتها حتى يتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير والاسقلال وفق خطة التسوية الإفريقية لسنة 1991 والذي يعتبر الاتفاق الوحيد الذي حظي بتوقيع طرفي النزاع ومصادقة مجلس الأمن الدولي. كما شدد الرئيس غالي على مسؤولية الاتحاد الإفريقي في وضع حد للانتهاك الصارخ من طرف المملكة المغربية لقانونه التأسيسي ، وبالتالي إنهاء احتلالها العسكري غير الشرعي لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية، العضو المؤسس في المنظمة القارية.   الاتحاد الأوروبي ملزم بالامتثال لمقتضيات القانون الدولي   وأكد الأمين العام لجبهة البوليساريو أيضا على أن الاتحاد الأوروبي ملزم بالامتثال لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية والاحترام الكامل لقرارات محكمة العدل الأوروبية التي أكدت بطلان أي اتفاق للمملكة المغربية يشمل الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، برا وجوا ومياهها الإقليمية باعتبارهما بلدين منفصلين ومتمايزين . وعليه، حذر الرئيس غالي من مغبة اللجوء الى التحايل على تلك المرجعيات القانونية الواضحة والخضوع لسياسات الابتزاز ولوبيات الفساد وشراء الذمم التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي ، مردفا أنه من غير المعقول أن تخضع المؤسسات الأوروبية لمثل هذه الممارسات وتنجر إلى المشاركة في عملية قرصنة مكشوفة وسرقة مفضوحة لثروات شعب أعزل ضحية احتلال عسكري مغربي لا شرعي . وفي هذا الموضوع، أشاد بالمواقف التضامنية الراسخة مع كفاح الشعب الصحراوي في العالم، متوجها بالمناسبة بالشكر للجزائر حكومة وشعبا على احتضان الجامعة الصيفية مما يدل على قوة الموقف الجزائري الراسخ الداعم بلا شروط لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال . وأكد السيد غالي أن موقف الجزائر التاريخي المشهود، تتبناه، ولا تخشى فيه لومة لائم، بكل وعي وقناعة ومسؤولية ووفاء لمبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة، وبكل انسجام مع الشرعية الدولية المجسدة في ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي . وجدد السيد غالي بالمناسبة، إدانة البوليساريو ل الموقف الخياني لاسبانيا الداعم للسياسات العدوانية التوسعية الذي اتخذه رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو ساتشيز، داعيا الحكومة الاسبانية القادمة إلى مراجعة ذلك الموقف، بما ينسجم مع الشرعية الدولية ومع مسؤولية الدولة الإسبانية. وعن الجامعة الصيفية للإطارات الصحراوية، قال السيد غالي أنها أصبحت مع مرور الزمن ملحمة تضامنية بامتياز تجسد قبل كل شيء قوة ومتانة الروابط الأخوية المتجذرة بين الشعبين الشقيقين الجزائري والصحراوي، وعلاقات التعاون والتحالف الأبدي بين البلدين الجارين الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية والجمهورية الصحراوية .   تحذيرات من تدهور الوضع في الأراضي الصحراوية المحتلة   حذر دبلوماسيون و خبراء قانونيون و باحثون, بالجزائر العاصمة من الوضع المتدهور في الاراضي الصحراوية المحتلة, خاصة بعد استنساخ الاحتلال المغربي لأساليب الكيان الصهيوني في قمع المدنيين الصحراويين, مطالبين المجتمع الدولي بضرورة التحرك لفرض قوة القانون على المخزن الذي يتفنن في انتهاكه. جاء ذلك خلال الندوة الثالثة, التي نظمها المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة حول ملف المغرب و القضية الصحراوية, بمشاركة اطارات من الجمهورية العربية الصحراوية, وجبهة البوليساريو, وأساتذة جامعيين و باحثين. و في مداخله له, استعرض السفير بوزارة الخارجية الصحراوية, بلاهي محمد فاضل, الانتهاكات الحقوقية الجسيمة و الموثقة للاحتلال المغربي في الاراضي الصحراوية, و المستوحاة من أعرق مدارس التعذيب في العالم و عبر التاريخ . و استدل  في هذا الاطار, بفصل الامهات الصحراويات عن الرضع في السجون و التعذيب بالصعق الكهربائي , و الرمي من الطائرات, والابعاد من المدن الحضرية الى الصحاري, والمقابر الجماعية التي تم الوقوف عليها بعد الاجتياح المغربي للصحراء الغربية (..). و قدم في هذا الصدد بعض الاحصائيات, التي توثق لجرائم الاحتلال المغربي, بحق المدنيين الصحراويين الذين يطالبون بحقهم في تقرير المصير, منها 4500 مفقود, و 30 الف حالة اعتقال منذ الاحتلال و 2500 ضحية جراء الالغام المزروعة. الى جانب ذلك, يضيف الدبلوماسي الصحراوي, يقوم الاحتلال المغربي, بتعويم ديمغرافي رهيب, في المدن الصحراوية المحتلة, لطمس الهوية الصحراوية عن طريق جلب المستوطنين المغاربة, و تفكيك شمل الاسر الصحراوية, و محاولة  فرض التزاوج المختلط الصحراوي المغربي و استهداف الموروث الثقافي . من جهته, سلط مسؤول الجالية الصحراوية بأوروبا, محمد لغظف عوة, في مدخلة له, الضوء على الوضع القانوني للصحراء الغربية, كقضية تصفية استعمار, بموجب القانون الدولي, الذي يكفل للشعب الصحراوي الحق في تقرير المصير. كما سلط الضوء على الانتصارات القانونية التي حققتها جبهة البوليساريو, حيث أفاد محمد لغظف عوة, رفض العديد من الشركات الاجنبية التورط في نهب ثروات الشعب الصحراوي و ايقاف تمويل استثمارات اجنبية بالأراضي الصحراوية المحتلة, وتحول مستوردي الفوسفات الصحراوي الى مصادر بديلة, بالإضافة الى فضح اساليب الدعاية المغربية .   نظام المخزن يسير نحو الزوال   بدوره, أكد رئيس معهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة,عبد العزيز مجاهد , ان تطبيع المخزن مع الصهاينة و استنجاده بهذا الكيان الغاشم دليل على ضعفه, وهذا لإنقاذ عرشه, في سيناريو مشابه لاعتماده على فرنسا و باقي القوى الاستعمارية . و أشار في السياق, الى الوضع الصعب الذي تمر به المملكة المغربية على كل الجبهات, خلال الفترة الاخيرة, و ما يعاني منه المغاربة, جراء سياسات المخزن, مؤكدا ان النظام المغربي لا يمثل الشعب المغربي, داعيا الى ضرورة كشف نقاط ضعف العدو لفضحه, و تبيان انه يسير نحو الزوال, خاصة في ظل التغييرات الدولية التي يعرفها العالم و ليس المنطقة فحسب. من جانبه, سلط الخبير الأمني أحمد عظيمي, في مداخلته, الضوء على مؤامرات المخزن ضد الجزائر عبر التاريخ, لعدة اسباب منها, مواقف الجزائر من قضايا التحرر في العالم, و مساندة الشعوب المستضعفة, و منها القضية الصحراوية, التي يعتبر موقف الجزائر منها مبدئي . و ابرز في السياق, ان المغرب يحاول إغراق الجزائر بأطنان من المخدرات, وتشويه صورتها عبر المواقع المأجورة بالتحالف مع الكيان الصهيوني , و لمواجهة هذه المخططات, شدد السيد عظيمي على ضرورة اليقظة الاعلامية و الاستعلاماتية, عن طريق متابعة كل ما ينشر والرد على محاولات تشويه الجزائر . و هو ما ذهب اليه, الاستاذ بكلية علوم الاعلام والاتصال بجامعة الجزائر, عبد الحكيم بوغرارة, حيث تحدث عن دور الاعلام في دعم القضية الصحراوية وكسر الحصار الاعلامي المفروض عليها, داعيا الى التصدي للأخبار الكاذبة ومواجهة أبواق الاعلام الموالي للمخزن و القوى الاستعمارية. نقطة أكدها ايضا, الاستاذ الجامعي أحمد كاتب, الذي شدد هو الاخر على ضرورة دعم القضية الصحراوية اعلاميا من خلال التركيز على استهداف الرأي العام المغربي و الدولي.   +هجمات جديدة للجيش الصحراوي    نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، هجمات جديدة استهدفت مواقع تخندق قوات الاحتلال المتمركزة بقطاع الفرسية، حسب ما ذكر البيان العسكري رقم 851، الصادر عن وزارة الدفاع الصحراوية. وأوضح البيان الذي أوردته وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، أن مفارز متقدمة من الجيش الصحراوي استهدفت بأقصاف عنيفة ومركزة تخندقات جنود الاحتلال بمنطقة الفيعيين بقطاع الفرسية . وكانت مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت هجماتها في وقت سابق ، مستهدفة مواقع قوات الاحتلال المغربي بقطاع السمارة وبمناطق لفريرينة وفاصل بن زكة. و تتوالى هجمات جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة معاقل قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات على طول جدار الذل والعار (الجدار الرملي) ، يضف ذات البيان.  

 

 

عامر.ب

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010