الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

سفير دولة فلسطين يثمن الدور الريادي للجزائر استئناف عملية حجز تذاكر الحج إلكترونياً أكثر المخدرات انتشارا في منطقة الساحل مصدرها المغرب عطاف يشارك في جلسة نقاش رفيعة المستوى

وطني ::: عطاف يتسلم مهامه على رأس وزارة الخارجية ::: يوم :2023-03-18

خلفا لرمطان لعمامرة

عطاف يتسلم مهامه على رأس وزارة الخارجية

تسلم أحمد عطاف، هذا السبت بالجزائر العاصمة، مهامه كوزير للشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج خلفا لرمطان لعمامرة، وذلك عقب التعديل الحكومي الذي أجراه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الخميس الماضي.
وفي تصريح للصحافة عقب مراسم تسليم المهام بمقر الوزارة، أعرب السيد عطاف عن امتنانه لرئيس الجمهورية، على الثقة التي وضعها في شخصه لتولي هذا المنصب للإسهام في تمكين السياسة الخارجية للبلاد من قطع أشواط نوعية اضافية جديدة ترقى إلى مكانة الجزائر وقيمها وثقلها وتطلعاتها المشروعة .
 وأبرز السيد عطاف أنه التقى منذ يومين الرئيس تبون الذي قدم له توجيهات للارتقاء بالسياسة الخارجية للوطن إلى مستويات فاصلة من النجاعة والنفوذ والتأثير ، مضيفا أن المصلحة الوطنية كانت البوصلة في كل ما صدر عن الرئيس تبون من تحليل وتقييم واستقراء واستشراف .
ومن أجل خدمة المصلحة الوطنية، قال أحمد عطاف أن رئيس الجمهورية حدد الأولويات والمقاربات والمنهجيات، مبرزا في السياق أنه ستكون لوزارته في المستقبل القريب فرصة للوقوف عند كل ورشة قصد تحويلها إلى خطط عمل تتلاءم ومقتضيات كل ملف من الملفات التي أضفى عليها رئيس الجمهورية طابع الاولوية والاستعجال .
 ولفت الوزير إلى أن المرحلة التاريخية الراهنة تتميز بالحساسية والدقة على كافة الأصعدة الوطنية منها والجهوية والعالمية .
 وأردف في السياق يقول: على الصعيد الوطني، يعيش البلد تحولات لافتة يتوجب على السياسة الخارجية مواكبتها والتأقلم معها والتكيف مع كل مقتضياتها، أما على الصعيد الجهوي او فضاءات انتماءاتنا، فهي الأخرى تمر بتحولات عميقة تجعل سياستنا الخارجية مطالبة بالتفطن لكل تابعة من تابعاتها والتحلي باليقظة الشديدة في وجه مفرزاتها .
 وأضاف قائلا: أما على الصعيد العالمي، وما يشهده من ازمات ترابطية وعولمة، اضافة إلى ازمة ما يسمى ببنية الامن الجماعي وما تنذر به من اختلالات في منظومة العلاقات الدولية، فالظرف المفعم بالتحديات والمخاطر يستوجب من سياستنا الخارجية تعبئتها قصد ضمان سبل الامن والاستقرار التي نصبو اليها .

 

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010