الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🟥 🟢⬅ كأس إفريقيا للمحليين: الجزائر 🇩🇿 تقصف النيجر بخماسية نظيفة وتتأهل إلى النهائي

المنتخب الوطني للمحليين يتأهل إلى نهائي الشان حل الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بقرار من العدالة الدفع عبر الأنترنت: ارتفاع كبير للمعاملات في الجزائر شرطة مطار هواري بومدين تحجز 85 ألف أورو

وطني ::: ازدواجية المعايير الدولية تشجع الاحتلال على تعميق الاستيطان ::: يوم :2022-11-23

الخارجية الفلسطينية تؤكد:

ازدواجية المعايير الدولية تشجع الاحتلال على تعميق الاستيطان



أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن ازدواجية المعايير الدولية باتت تشكل ضربة قاصمة للقانون الدولي، وتشجع الاحتلال على تعميق الاستيطان، وخنق البلدات الفلسطينية. وأوضحت الوزارة، في بيان، صدر عنها أمس الثلاثاء، أن هذه الازدواجية توفر الغطاء لانتهاكات وجرائم الاحتلال، والحماية لمرتكبيها، كما تسمح بإفلات إسرائيل كقوة احتلال المستمر من العقاب. وحملت دولة الاحتلال وحكومتها وأذرعها المختلفة المسؤولية الكاملة والمباشرة عن نتائج هذه الانتهاكات والجرائم البشعة التي ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، يحاسب عليها القانون الدولي، والمسؤولية أيضا عن تداعياتها على ساحة الصراع برمتها، وفرصة تحقيق السلام على أساس مبدأ حل الدولتين. كما أدانت انتهاكات وجرائم قوات الاحتلال ومنظمات المستوطنين الإرهابية بحق أبناء شعبنا وأرضه ومنازله وممتلكاته ومقدساته، والتي تسيطر بشكل يومي على مشهد حياة المواطن الفلسطيني في طول البلاد وعرضها، بما في ذلك استهداف جيش الاحتلال لملعب الخضر، واصابة عدد من اللاعبين الناشئين بالاختناق، وعمليات هدم المنازل والمنشآت المتواصلة. وتابعت: تأتي كل هذه الانتهاكات في الوقت الذي تتفاخر به دولة الاحتلال بإنجازاتها في مجال تعميق وتوسيع الاستيطان، وبنيته التحتية، التي تنخر جسد الدولة الفلسطينية، خاصة مواصلة شق الأنفاق الضخمة لربط مدينة القدس المحتلة بالمستوطنات المحيطة، ضمن مشروع ما يسمى (القدس الكبرى)، وربطها بالعمق الإسرائيلي وتسهيل حركة المستوطنين في كلا الاتجاهات. وأشارت الوزارة في بيانها، إلى أن توسيع الاستيطان يؤدي إلى المزيد من تقطيع أوصال المناطق الفلسطينية، وعزل المدن والبلدات بعضها عن بعض، لتصبح جزر فلسطينية متناثرة في محيط استيطاني ضخم يمتد في كلا الاتجاهين شرقا وغربا، وهو ما يؤدي إلى تقويض أي فرصة، لتجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض بعاصمتها القدس الشرقية بوحدتها الجغرافية.   +مطالب بمحاسبة الاحتلال على جرائمه بحق النساء طالب متحدثون، في مؤتمر صحفي، نظمه منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة، في موقع استشهاد الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة بمخيم جنين، أمس، بمحاسبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على جرائمها بحق النساء، والعمل على توفير الحماية الدولية لهن، في ضوء ما يتعرضن له من اعتقالات، وانتهاكات، وعمليات تنكيل. وشارك في المؤتمر، كل من: منسقة منتدى المنظمات صباح سلامة، ومنسقة مؤسسة مفتاح دلال سلامة، ومنسقة طاقم شؤون المرأة إيمان نزال، ومن مديرة تربية جنين سلام الطاهر، ووالدة الشهيد جميل العموري، وأهالي الأسرى، والشهداء، وفعاليات، ومؤسسات رسمية، وأهلية، وأطر نسوية من محافظة جنين، وكافة محافظات الوطن. ودعا المتحدثون إلى إلزام إسرائيل على تطبيق اتفاقية جنيف الرابعة، وتقديم الدعم والإسناد الى أهلنا في جنين ومخيمها، ضمن حملة الـ16 يوما، لمناهضة العنف ضد النساء، ولتسليط الضوء على جرائم الاحتلال، ومساندة الحركة الأسيرة، موضحين أن انتهاكات الاحتلال بحق المرأة الفلسطينية لا تزال مستمرة، وترتقي لمستوى جرائم حرب ضد الإنسانية، خاصة في المناطق المهمشة والمصنفة ج . وأكدوا أن اختيار عقد المؤتمر من موقع استشهاد الصحفية أبو عاقلة، دليل لخصوصية جنين ومخيمها، وما يتعرضان من عدوان وإرهاب منظم. وشدد المتحدثون على ضرورة العمل على المستوى الدولي لمساءلة الاحتلال عن جرائمه، وتسليط الضوء على معاناة المرأة في محافظات الوطن، ووضع استراتيجية وطنية شاملة لمعالجة الإشكاليات التي تقف حائلا دون مشاركة المرأة في جميع ميادين الحياة العامة. كما دعوا الى العمل على تعزيز دور المرأة في مجالات الحياة كافة، مع التأكيد على حقوقهن، ومنددين بالعنف المستمر ضد الأسيرات، وبإعدام الشهيدة أبو عاقلة. من جانبه، وضع الصحفي على السمودي الذي كان متواجدا لحظة استشهاد الزميلة أبو عاقلة،  المتحدثين في صورة ظروف عملية إعدامها، مطالبا كافة أحرار العالم بوضع حد لجرائم وعدوان الاحتلال المستمر على شعبنا. بدورها، ناشدت والدة الشهيد جميل العموري، المحتجز جثمانه منذ ما يقارب العامين، بالضغط على سلطات الاحتلال لتسليم جثمان نجلها، ووقف معاناة المرأة الفلسطينية.   وفي نهاية المؤتمر، توجّه المشاركون في مسيرة جابت شوارع المخيم الى منزل الشهيد الطالب في الثانوية العامة محمود عبد الجليل السعدي (18 عاما)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام جنين يوم أمس، والذي أعدم داخل مدرسته بدم بارد، ورفعوا صوره، واليافطات، والشعارات المنددة بعدوان الاحتلال وجرائمه البشعة بحق أبناء شعبنا.

 

ق.د

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010