الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يستقبل البروفيسور إلياس زرهوني، المستشار الخاص للوكالة الوطنية للأمن الصحي..

اجتماع الحكومة يدرس ملفات تتصل بعدة قطاعات إطلاق 3 رحلات داخلية نحو مطار هواري بومدين هذه تفاصيل مخطط مغربي إجرامي لاستغلال الأطفال عبر الفايسبوك الهزة الأرضية بالبليدة: عدم تسجيل أي خسائر

الصحراء الغربية ::: باب السلام يبقى مفتوحا ::: يوم :2022-10-23

ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة يؤكد:

باب السلام يبقى مفتوحا



قال ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو, عضو الأمانة الوطنية, سيدي محمد عمار أن باب السلام يبقى مفتوحا مع تشبت الطرف الصحراوي بالدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال. و أكد سيدي محمد عمار, في حوار مع جريدة الصحراء الحرة , أن الجبهة الشعبية تبقي الباب مفتوحا أمام جهود السلام الدولية للدفع باتجاه الحل, لكنها في نفس الوقت تؤكد على تشبثها بحقها في استخدام كافة الوسائل المشروعة لانتزاع حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال. وحول  القرار الذي سيصدره مجلس الأمن بخصوص تمديد ولاية بعثة المينورسو, اوضح سيدي محمد عمار أنه رغم ما سيقرره مجلس الأمن في قراره القادم, فإن الشعب الصحراوي سيبقى قويا بوحدته والتحامه من اجل الدفاع عن حقه غير القابل للتصرف وغير القابل المساومة في تقرير المصير والاستقلال وتحقيق تطلعاته الوطنية المشروعة في بسط السيادة على كامل ربوع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. وأضاف ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو ان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية, السيد ستافان دي ميستورا، قام بزيارة إلى المنطقة في مستهل الشهر الماضي شملت الطرف الصحراوي حيث اجتمع خلالها بالقيادة الصحراوية بما في ذلك اللقاء الرسمي الذي جمعه بالأمين العام للجبهة ورئيس الجمهورية، السيد إبراهيم غالي، خلال اليوم الأخير من زيارته. وقد أكد الطرف الصحراوي للمبعوث الأممي أن الجبهة الشعبية تبقى متمسكة وبقوة بحقها في استخدام كل الوسائل المشروعة بما فيها الكفاح المسلح للدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي المقدسة وغير القابلة للمساومة في الحرية والاستقلال. كما أن الجبهة الشعبية تترك باب الحل السلمي مفتوحا شريطة أن يقوم ذلك الحل على تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال طبقا للتدابير التي تعتمدها الأمم المتحدة بخصوص تصفية الاستعمار. وفي هذا السياق, أكد الطرف الصحراوي أيضا استعداده للتعاون مع جهود الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتحقيق حل سلمي ودائم  طبقاً لمبادئ الشرعية الدولية وأهداف ومبادئ القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي.   الرئيس إبراهيم غالي ينهي زيارة دولة إلى جنوب إفريقيا أنهى رئيس الجمهورية الصحراوية، الأمين العام لجبهة البوليساريو ،السيد ابراهيم غالي، زيارة الدولة التي قادته إلى  جنوب أفريقيا، وشكلت محطة هامة تم خلالها التأكيد على الموقف الثابت لجنوب أفريقيا تجاه القضية الصحراوية العادلة، كما أوردته وكالة الانباء الصحراوية. وطيلة ثلاثة أيام كان للرئيس ابراهيم غالي برنامج مكثف، استهله بلقاء الرئيس سيريل رامافوسا بالقصر الرئاسي، ببريتوريا، حيث اجريا مباحثات على انفراد لتتوسع بعد ذلك لتشمل وفدي البلدين، اذ تم خلالها مناقشة مجالات التعاون الاستراتيجية بين الدولتين، مسجلين توافق وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وفي اليوم الثاني من الزيارة كانت للرئيس الصحراوي لقاءات ثنائية أولها مع الائتلاف الحاكم في جنوب أفريقيا، ولقاء مع حركة التضامن الجنوب أفريقية مع الشعب الصحراوي. واظهرت هذه اللقاءات تطابقا في وجهات النظر ازاء القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها دعم القضية الصحراوية والبحث عن آليات جديدة للتعريف بها، إلى جانب الإرادة القوية في تعميق المشاورات خدمة لشعبي البلدين. وخلال الزيارة أعرب الرئيس ابراهيم غالي عن تقدير بلاده للدور الذي تلعبه جنوب أفريقيا في القارة والعالم نصرة لقضايا التحرر، مبرزا أن المحادثات مع الرئيس رامافوسا تطرقت إلى التحرك المشترك على الصعيد الدولي والى سبل تطوير التعاون الثنائي الدبلوماسي الى أعلى المستويات ، مع التأكيد على ضرورة إيجاد حل للقضية الصحراوية العادلة. ومن بين المحطات التي وقف عندها الرئيس ابراهيم غالي في اليوم الثالث من زيارته معتقل الراحل نيلسون مانديلا بجزيرة روبن ايلاند. كما قام الرئيس غالي بزيارة لمقر البرلمان الجنوب افريقي، أين تم التأكيد على مرافقة المؤسسة التشريعية الجنوب أفريقية للقضية الصحراوية. وفي ختام الزيارة كان للرئيس غالي لقاء مع شخصيات سياسة وفكرية جنوب افريقية تمحورت حول الآليات الكفيلة بكسب المزيد من التأييد لصالح القضية الصحراوية. ورافق رئيس الجمهورية الصحراوية في هذه الزيارة وفد ضم كل من وزير الخارجية، محمد سالم ولد السالك، وزيرة التعاون، فاطمة المهدي، وزيرة الشؤون الاجتماعية وترقية المرأة، أسويلمة بيروك، المدير الوطني للأمن والتوثيق وحماية المؤسسات، سيدي أوكال، المستشار برئاسة الجمهورية، عبداتي أبريكة، المدير المركزي للعمليات والتفتيش بوزارة الدفاع الوطني، أباه الشيخ محمد، والسفير الصحراوي بجنوب إفريقيا، محمد يسلم بيسط.

 

ق.د

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010