الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 08 إصابات جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر 🇩🇿 خلال 24 ساعة

بن عبد الرحمان يتلقى مكالمة هاتفية من نظيرته الفرنسية أرباب العمل ينوهون بالقرارات التي أعلن عنها الرئيس تبون لعمامرة: مسيرة بناء الجزائر الجديدة متواصلة تحت قيادة الرئيس تبون إطلاق تطبيق ماي باص في أكتوبر القادم

وطني ::: أزيد من 40 ألف طفل في المخيمات الصيفية للكشافة الإسلامية ::: يوم :2022-08-13

منذ 12 جويلية المنصرم

أزيد من 40 ألف طفل في المخيمات الصيفية للكشافة الإسلامية

شرعت الكشافة الإسلامية الجزائرية، منذ 12 جويلية المنصرم، في تنظيم مخيماتها لصيفية لفائدة ما يزيد عن 40 ألف طفل على مستوى الولايات الساحلية، وهذا بعد توقف دام سنتين بسبب جائحة كورونا.
وفي هذا الصدد، أوضح المسؤول المكلف بخدمة وتنمية المجتمع على مستوى الكشافة الاسلامية الجزائرية، يزيد معمري، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أنه تم تنصيب 1500 فوج كشفي بتعداد يفوق 40 ألف طفل، مشيرا إلى أن العملية ستتواصل إلى غاية نهاية شهر أغسطس الجاري لاستقبال أشبال الكشافة من مختلف ولايات الوطن، من بينهم 2000 طفل من مناطق الجنوب والهضاب العليا، بهدف تمكينهم من الاستجمام والتعرف على الثراء السياحي والتنوع الثقافي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن.
 وذكر في نفس السياق أن كل فوج كشفي يتشكل من 60 إلى 150 طفل، مؤكدا انه تم تسخير كل الوسائل المادية والبشرية لاستقبال هؤلاء الاطفال في أحسن الظروف، بحيث سيتم تأطيرهم --مثلما قال-- من طرف قادة كشفيين لتنشيط برامج تربوية وتوعوية في كل المجالات.
وعلى غرار تنظيم خرجات للاستجمام والترفيه، سيتم خلال الأيام التي يقضيها الأطفال في المخيمات تلقينهم المبادئ التي انشئت من اجلها المدرسة الكشفية، على غرار طرق الاعتماد على النفس وكيفية القيام بالعمل التطوعي وتنمية القدرات المعرفية والتربوية والحفاظ على البيئة ونظافة المحيط ومساعدة الآخرين .
ويعتبر المخيم الصيفي --حسب ذات المتحدث-- بمثابة اختبار لقادة الكشافة على تحمل المسؤولية داخل المخيم وتسيير المجموعات خارج المقر الكشفي وكذا طرق التعامل مع الأطفال وتوعيتهم في الحفاظ على نظافة الشاطئ والمحيط .
كما تم أيضا منح الفرصة لأبناء الكشافة من مناطق الجنوب والهضاب العليا للاستفادة من هذه المخيمات الصيفية والتعرف على الثراء السياحي والثقافي الذي تزخر به الولايات الساحلية من الوطن.
ويندرج هذا المسعى --كما قال السيد معمري-- في اطار التواصل بين أبناء المناطق الشمالية والجنوبية من خلال عمليات التوأمة المقامة، والتي سمحت بإرسال افواج كشفية، خلال عطلة الربيع، إلى مناطق الجنوب للاستمتاع بطبيعتها الخلابة والتعرف على الثراء السياحي التي تزخر به.
وشدد المسؤول ذاته على ضرورة إقامة مخيمات صيفية تتماشى والمعايير المعمول بها لاستقبال هذه الافواج الكشفية في أحسن الظروف، مذكرا بمساهمة قطاع التربية في هذا المسعى بفضل الاتفاقية التي أبرمت بين الجانبين.
من جانبه، أكد القيادي في محافظة الكشافة لولاية الجزائر، أحمد رمضاني، أنه تم على مستوى العاصمة تسخير 10 مقرات تابعة للأفواج الكشفية لاستقبال أزيد من 500 طفل قدموا من ولايات البيض، عين الدفلى، الوادي وتيميمون لمنحهم فرصة قضاء عطلتهم الصيفية على مستوى الشواطئ واكتشاف المعالم الاثرية والتاريخية والثقافية التي تزخر بها الولاية.
وتم لهذا الغرض يضيف ذات المسؤول، تسطير برنامج ثري يتضمن خرجات لفائدة هؤلاء الأطفال إلى عدة معالم سياحية وتاريخية، على غرار مدينة القصية العتيقة وحديقة التجارب بالحامة وجامع الجزائر ومقام الشهيد.
وكشف في نفس السياق أنه سيتم خلال السنة المقبلة توسيع هذه المبادرة لتشمل قرابة 2000 طفل.

 

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010