الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 الفريق شنقريحة: بلادنا تعيش على وقع تحديات ورهانات جديدة غيّرت مفهوم الأمن والدفاع

اجتماع الحكومة يدرس ملف التطوير الرقمي الرئيس تبون يستقبل سفير نيجيريا بالجزائر توقيف المشتبه فيه بقتل ممرضة بالعاصمة الفريق شنقريحة يستقبل المدير العام لشركة روسية

وطني ::: على العالم الاستعداد لمواجهة جائحة جديدة ! ::: يوم :2022-06-23

الرئيس الأمريكي يحذر:

على العالم الاستعداد لمواجهة جائحة جديدة !



سجلت13 إصابات جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) وصفر  وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر,حسب ما كشفت عنه أمس  وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في بيان لها.
وأوصت الوزارة بالمناسبة المواطنين بضرورة الالتزام بنظام اليقظة, داعية إلى احترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية والارتداء الإلزامي للقناع الواقي والامتثال لقواعد الحجر الصحي. وأكدت أن الالتزام الصارم من قبل المواطنين بهذه الإجراءات الوقائية, إلى جانب أخذ الحيطة والحذر, عوامل مهمة إلى غاية القضاء نهائيا على هذا الوباء.
+بايدن يحذر من جائحة جديدة صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بأنه يتعين على العالم الاستعداد لمواجهة جائحة جديدة قادمة. وقال بايدن إن الولايات المتحدة لديها ما يكفي من تمويل لمواجهة فيروس كورونا، لكنها تحتاج إلى المزيد من الأموال للتخطيط للوباء القادم . وردا على سؤال عن مدى توافر اللقاحات المضادة لكوفيد-19 للأطفال الصغار، أجاب بايدن: نحتاج إلى مزيد من الأموال للتخطيط للوباء الثاني. سيكون هناك جائحة أخرى. علينا أن نفكر في المستقبل.. هذا هو سبب حاجتنا إلى الأموال . يذكر أن عدد ضحايا كوفيد-19 في الولايات المتحدة تجاوز المليون شخص، وفقا لبيانات جامعة جونز هوبكنز، وتتقدم الولايات المتحدة على بقية الدول العالم من حيث هذا المؤشر.
لماذا لا يصاب بعض الأشخاص بفيروس كورونا؟ صارت حالات الإصابة بفيروس كورونا أكثر انتشارا وأقرب من كل منزل على نحو أكبر. وحيانا ما نرى أسرة أصيب أصدقاء لها بفيروس كورونا، وأحيانا يكون المصابون هم الأبناء أو الأجداد أو أغلب الزملاء في العمل. ولكن خلال الأشهر الأخيرة، بدا الأمر وكأنه مسألة وقت فقط قبل أن ينفد حظ أولئك الذين أفلتوا حتى الآن من عدوى كورونا. ومع ذلك، نجح البعض في اجتياز موجة الإصابات - التي بدأت تنحسر حالياً - والتي انتشرت بسبب ظهور المتحور أوميكرون شديد العدوى، ولم يصابوا بالعدوى بعد مرور أكثر من عامين من ظهور الجائحة. وحال تم سؤال هؤلاء ممن أفلتوا من الإصابة عن السبب وراء ذلك، ربما يسمع المرء جميع أنواع الافتراضات: على سبيل المثال، سيؤدي قيام المرء برحلات طويلة ومنتظمة من خلال خطوط قطارات الأنفاق، إلى تجدد بناء مقاومة جسده للأمراض من خلال تعريضه بشكل متكرر لأحمال فيروسية صغيرة.
ويقول الدكتور أولف ديتمير، مدير معهد علم الفيروسات بمستشفى جامعة إيسن بألمانيا إن هذه الفرضية تقع في نطاق التخمينات . كما يرجع بعض الأشخاص عدم إصابتهم بالوباء إلى اتباعهم الاحتياطات المعنية بمكافحة كورونا بعناية. ويرجح آخرون سبب عدم الإصابة رغم مخالطة شخص ثبت لاحقاً أنه مصاب، إلى حسن الحظ. ولا يزال البعض الآخر يتساءل عما إذا كانوا أصيبوا دون أن تظهر عليهم أعراض، وبالتي لم يتم اكتشاف الإصابة. أو ربما ظهرت عليهم الأعراض ولكن جاءت نتيجة اختبارهم سلبية بسبب أخذ العينة بطريقة غير صحيحة، أو لأن توقيت أخذ العينة كان غير مناسب لذلك.
وتتعمق المحاولات العلمية المعنية بتفسير ذلك بقدر أكبر، دون أن تتوصل إلى إجابة واحدة محددة عن سبب عدم إصابة بعض الأشخاص بكورونا حتى الآن. وربما يرجع السبب وراء ذلك إلى عدة العوامل. ويقول الدكتور لايف إريك زاندر، مدير قسم الأمراض المعدية وطب الجهاز التنفسي في مستشفى جامعة شاريتي بالعاصمة الألمانية برلين: يبدو أن هناك عدداً من الفرضيات المعقولة . أولاً، من المهم أن نضع في الاعتبار أن هناك عدداً كبيراً من إصابات فيروس كورونا التي تحدث دون أن يلاحظها أحد على الإطلاق، أو التي لا يتم ملاحظتها بشكل واسع. كما أنه من الواضح أن تكرار إجراء الاختبار يلعب دوراً في الكشف عن الإصابة. وفي حال لم يتم إجراء الفحوصات بانتظام، فإن هناك فرصة أكبر لعدم معرفة هل كانت هناك عدوى خفيفة، أو بدون أعراض. من ناحية أخرى، يمكن أن تلعب الجينات الوراثية دورا أيضا في إصابة المرء بمرض كوفيد 19- .
ويوضح عالم الفيروسات ديتمير أن جزيئات الـ إتش إل إيه أو مستضدات الكريات البيضاء البشرية (وهو اسم لمعقد التوافق النسيجي الكبير لدى البشر)، التي يتم ترميزها من خلال مجموعة من الجينات، تلعب دوراً مهماً في استجابة الجسم المناعية تجاه مسببات الأمراض، مضيفاً أن فصيلة دم الشخص أيضاً، لا تؤثر فقط على حدة المرض، ولكن ربما تؤثر أيضاً على قابلية إصابة الشخص بالفيروس.
وغالبا ما يتم الاستهانة بقدر الحماية التي توفرها اللقاحات المضادة للفيروس. ويقول زاندر إنه رغم أن مستويات الأجسام المضادة الموجودة في الدم، والقادرة على الاختلاط بفيروسات كورونا الغازية للجسم وإبطال تأثيرها، تتراجع بعد مرور بعض الوقت بعد الحصول على اللقاح، تظل الحماية عالية رغم ذلك لعدة أشهر... ويؤدي ذلك أيضاً إلى تقليل العدوى . وتختلف الاستجابة المناعية للقاحات المضادة لمرض كوفيد 19- من شخص لآخر. ويرى أنه في حال كانت الاستجابة جيدة بشكل خاص، فإن الحصول على اللقاح مع وجود عدوى سابقة بأحد فيروسات كورونا الأربعة الشائعة، يمكن أن يكون له دور أيضاً . وبحسب ديتمير، تم التوصل إلى وجود فئة فرعية معينة من الأجسام المضادة تعمل على توفير حماية جيدة بشكل خاص من الإصابة بفيروس كورونا، ويقول إن قياسها معقد، لذلك فإنه لن يعرف أحد في الوقت الحالي ما إذا كان لديه هذه الأجسام المضادة أم لا .
الكوليرا: ماذا نعرف عن المرض؟ وكيف يمكن علاجه؟ شهد العراق تسجيل عدد من حالات الإصابة بوباء الكوليرا في الأيام الأخيرة. إذ أعلنت السلطات في إقليم كردستان، الاثنين، تسجيل 4 حالات إصابة في مدينة أربيل عاصمة الإقليم، فضلا عن الاشتباه في 9 حالات أخرى. وكان مسؤولون صحيون عراقيون قد أعلنوا، الأحد، عن إصابة 13 شخصا على الأقل في أماكن مختلفة من البلاد، مع الاشتباه في عشرات الحالات. كما قال مسؤول الصحة في إقليم كورستان، صباح هورامي، في مؤتمر صحفي أمس إنه تم تسجيل حوالي 4000 حالة إسهال وقيء في مستشفيات السليمانية خلال الأيام الستة الماضية. وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر لوكالة فرانس برس أن آخر انتشار واسع النطاق في البلاد للكوليرا يعود إلى عام 2015 . وينتشر مرض الكوليرا في مناطق عدة من العالم بما فيها منطقة الشرق الأوسط. ويصل الى مستوى وبائي خصوصا في فصل الصيف. وفي عام 2017 عانى سكان اليمن من انتشار المرض الذي فاقمته الحالة الإنسانية المتردية بسبب الحرب هناك. الكوليرا التهاب معوي تسببه عصيات جرثومية يطلق عليها ( Vibrio Cholerae). ويعد الإسهال الشديد بمثابة العلامة الفارقة للإصابة بالكوليرا. ويمكن للمرض أن يكون متوطنا أو وبائيا أو متفشيا. وبالرغم من كل التقدم المحرز في الأبحاث، ما زال هذا المرض يشكل تحديا للطب الحديث. وتعد النظافة عنصرا مهما للوقاية منه إضافة الى اللقاح المضاد. وفي حين أن الاصابة العادية بالكوليرا قد تصاحبها أعراض بسيطة أو لا تظهر أعراضا بالمرة، قد تؤدي الإصابة الشديدة إلى فقدان خطير للسوائل والأملاح وبالتالي إلى الوفاة خلال ساعات معدودة. تنتقل العدوى بالكوليرا عن طريق الفم بسبب التلوث بفضلات المريض. وفي الدول المتقدمة، وبفضل أنظمة تصفية المياه والصرف الصحي المتطورة، لا يشكل مرض الكوليرا مصدر تهديد حقيقي، ولكن مع ذلك ينبغي أن يكون الأطباء والمواطنون العاديون - خصوصا أولئك الذين يسافرون إلى بلدان أخرى أقل تطورا - على اطلاع على كيفية انتقال المرض وسبل الوقاية منه. وتجدر الإشارة إلى أن التشخيص الدقيق لا يشكل شرطا لعلاج مرضى الكوليرا، لأن الأولوية في علاج أي اسهال شديد هي تعويض السوائل والأملاح المفقودة وإعطاء المضاد الحيوي المناسب عند الحاجة. يعد مرض الكوليرا من الأمراض الغارقة في القدم، إذ تأثرت به الشعوب في شتى أنحاء العالم طيلة التاريخ. وتصف كتابات أبقراط (460 إلى 377 قبل الميلاد) وكتابات العلماء الهنود مرضا قد يكون مرض الكوليرا. وكان الطبيب البريطاني جون سنو أول من أثبت في القرن التاسع عشر أنه يمكن منع انتقال الكوليرا إلى حد كبير عن طريق توفير مياه الشرب النظيفة للناس. ففي انتشار وبائي للمرض في لندن في عام 1854، توصل سنو إلى أن مضخة ما في شارع برود ستريت كانت هي مصدر العدوى. وفعلا تم احتواء الوباء بمجرد استبدال عتلة المضخة. اكتشف عالم الجراثيم الألماني روبرت كوخ جرثومة الكوليرا في عام 1883، أثناء انتشار وبائي في مصر. ويعني الشطر الأول من اسم الجرثومة أنها تهتز أثناء حركتها. ومنذ عام 1817، شهد العالم 7 حالات انتشار شامل للمرض، كان مصدرها جميعا مستودع الكوليرا المتوطن في شبه القارة الهندية. وقعت الحالات الست الأولى بين عامي 1817 و1923، وأثرت 5 منها في أوروبا بينما وصلت 4 منها إلى الولايات المتحدة مسببة 150 ألف حالة وفاة في عام 1832 و50 ألف وفاة في عام 1866. أما حالة الانتشار الشاملة السابعة - والأولى في القرن العشرين - فقد بدأت في عام 1961، وبحلول عام 1991 كانت قد وصلت إلى 5 قارات ومازالت مستمرة إلى يومنا هذا. عانى اليمن من تفشي وباء الكوليرا عام 2017، وقدرت منظمة الصحة العالمية حينها عدد حالات الإصابة التي قد تسجل بالمرض بـ 300 ألف حالة، قد ينتهي كثير منها بالموت. وبحلول منتصف عام 2021 كان اليمن قد سجل أكثر من 2.5 حالة اشتباه بالإصابة بالمرض. وكان المرض بدأ بالانتشار في تشرين الأول / أكتوبر 2016 وواصل انتشاره إلى كانون الأول / ديسمبر. ولكنه انحسر بعد ذلك، إلا أنه لم يسيطر عليه بشكل كامل أبدا. وبحسب ممثل المنظمة في اليمن تسبب انهيار الاقتصاد اليمني نتيجة للوضع الأمني والحرب وتدهور نظام العناية الصحية بتفاقم الوضع. وتسجل حالات إصابة بالكوليرا في فصل الصيف في بلدان أخرى في الشرق الأوسط، التي يعد المرض متوطنا في بعضها.   هذه هي طبيعة الجرثومة جراثيم ( Vibrio cholerae) هي عبارة عن عصيات لا هوائية تشبه الفارزة في شكلها ولا تأخذ صبغة غرام. ويتراوح حجمها بين 1 الى 3 ميكرومتر طولا و0.5 الى 0.8 ميكرومتر قطرا. ومن الجدير بالذكر أن لجرثومة الكوليرا مستودعان رئيسيان، البشر والماء، إذ يندر اكتشافها في الحيوانات، كما لا تلعب الحيوانات دورا في انتقال مرض الكوليرا. كانت نسبة الوفاة بمرض الكوليرا قبل تطوير أنظمة فعالة لتعويض السوائل والأملاح أكثر من 50 بالمئة. وتزيد هذه النسبة عند الحوامل والأطفال. وتنخفض نسبة الوفاة في حال توفر سبل حقن السوائل عن طريق الوريد. وتبلغ نسبة الوفاة الآن في أوروبا والأمريكتين حوالي 1 في المئة.
سلالة جديدة من كورونا ستنتشر في دولة شرقية هذا الصيف أعلنت اختصاصية الفيزياء الحيوية، الدكتورة نيللي سوسيدوفا، أن سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ستنتشر في الصين أو دولة شرقية هذا الصيف، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم . وتشير الاختصاصية، في حديث لراديو سبوتنيك ، إلى أن انتشار عدوى كورونا يستمر في الصين، وبالتالي سيؤدي إلى ظهور متغير جديد. وتقول أعتقد أنه خلال هذا الصيف ستظهر طفرة جديدة في كورونا، وهذا أمر لا مفر منه. لأنه في بلد شرقي مثل الصين، حيث ينتشر كوفيد-19 بنشاط ستظهر سلالة جديدة . ووفقا لسوسيدوفا، ينتقل فيروس كورونا من الشرق إلى الغرب عادة. لذلك فإن الطفرة الجديدة ستظهر في بلد شرقي وتنتقل إلى روسيا في الخريف المقبل، مما قد يؤدي إلى زيادة الإصابات بمرض كوفيد-19 . وتقول، ستصل إلى روسيا بين سبتمبر وأكتوبر المقبلين، بالتزامن مع التهابات الجهاز التنفسي الأخرى. لذلك، نتوقع زيادة في إصابات كوفيد-19 في روسيا الخريف المقبل. وتضيف أنه بالطبع انخفض انتشار المتغيرات السابقة لفيروس كورونا بصورة ملحوظة نتيجة حملات التطعيم وتعافي الكثيرين من المرض، أي أن هناك مناعة جماعية قد نشأت. ولكن هذه المناعة ليست ضد الطفرات الجديدة، لذلك لا أحد يعلم كيف ستكون الطفرة الجديدة.
 

 

إ.ض

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010