الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 102 إصابة جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر 🇩🇿 خلال 24 ساعة

وهران: غلق شاطئ عين فرانين وضع حجر الأساس لمشروع أول مسجد أخضر بالجزائر مديرية الضرائب تدعو المعنيين بنظام الضريبة الجزافية الوحيدة إلى التصريح ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على غزة إلى 41 شهيداً

وطني ::: سلاح الإشارة يتدعم ب12 دفعة جديدة من الضباط ::: يوم :2022-06-20

بعد استكمالهم فترة تكوين عالية المستوى

سلاح الإشارة يتدعم ب12 دفعة جديدة من الضباط



   تدعم سلاح الإشارة ب 12 دفعة جديدة من الضباط تخرجت امس الأحد من المدرسة العليا للإشارة عبد الحفيظ بوصوف بالقليعة بتيبازة بعد فترة تكوين ذو مستوى عالي. وجرت مراسم تخرج الدفعات التي حملت اسم الشهيد أحمد بلحاج تحت إشراف العميد يوسف نبيل تيتوش رئيس دائرة الإشارة و أنظمة المعلومات و الحرب الإلكترونية بوزارة الدفاع الوطني, و بحضور إطارات سامية بالجيش الوطني الشعبي و عائلة الشهيد التي حظيت بتكريم خاص بالمناسبة.   وتتكون الدفعات المتخرجة من أول دفعة ضباط لفئة التخصص إشارة و أنظمة المعلومات , و أقدم تخصص في المدرسة يتمثل في الدفعة 83 إتقان إشارة وأنظمة المعلومات و الدفعة 33 من ضباط القيادة والأركان إشارة وأنظمة المعلومات و الدفعة 15 قيادة و أركان حرب إلكترونية و كذا كل من الدفعة 30 إتقان حرب إلكترونية و 11 إتقان منظومات الإعلام و القيادة و 27 تطبيق مواصلات عسكرية .   كما شملت الدفعات المتخرجة الدفعة التاسعة تخصص حرب إلكترونية شعبة راديو و الدفعة 11, تخصص منظومات الإعلام و القيادة و الدفعة السادسة للتكوين الجامعي ما بعد التدرج ماستر إختصاص الكترونيك و أنظمة الاتصالات , إلى جانب الدفعة ال3 للتكوين الجامعي ما بعد التدرج ماستر إختصاص أمن أنظمة المعلومات و كذا الدفعة ال12 من نظام ل.م.د إختصاص الكترونيك وإعلام آلي .   وبعد المراسم العسكرية للتخرج, تناول قائد المدرسة العقيد فريد بن حديد, الكلمة ليشير أن الدفعات المتخرجة اليوم و التي تتضمن ضباط من دول شقيقة و صديقة, تلقت تكوينا عسكريا نظريا وتطبيقيا متكافئا ومتوازنا يمنحها قدرة عالية مـن الكفاءة و يسمح لها مستقبلا بأداء مهامها باحترافية عالية خاصة فـي مجال الإشارة والحرب الإلكترونية ومنظومات الإعلام والقيادة و أمن أنظمة المعلومات.   ودعا المتخرجين إلى تطبيق المهارات و الخبرات التي اكتسبوها خلال فترة تكوينيهم في الميدان عند التحاقهم بوحداتهم مشددا على أن القيادة العليا للجيش سخرت جميع الظروف لضمان تكوين عالي المستوى من أجل بلوغ الأهداف المسطرة.   وبعد أن قام العميد تيتوش بتفتيش الدفعات المتخرجة, أشرف رفقة إطارات الجيش الوطني الشعبي على تقليد الرتب و تقديم الشهادات للمتفوقين الأوائل من كل دفعة قبل أن يختتم الحفل بأداء القسم و تسليم علم المدرسة للدفعات القادمة.   وبالمناسبة التي حضرتها أيضا عائلات المتخرجين, نظمت قيادة المدرسة معرضا يضم حصيلة نشاط هذه المؤسسة التكوينية و كذا عرض مختلف مشاريع الطلبة في مجال الإعلام الآلي والإشارة والحروب الإلكترونية.   وحملت الدفعات المتخرجة اسم الشهيد بلحاج أحمد الذي ولد سنة 1927 ببوإسماعيل بولاية تيبازة في أسرة فقيرة تمتهن الفلاحة, ومتشبعة بالحس الوطني ما جعله يلتحق بصفوف الثورة المجيدة سنة 1956 حيث تكفل بتكوين خلية لتجنيد الجزائريين و دعم الثورة قبل أن تعتقله قوات الإستعمار في ظروف غامضة, ليتضح لاحقا أنه أعدم يوم 13 فيفري 1957 دون محاكمة

 

ياسمين.ب

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010