الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 الفريق شنقريحة: بلادنا تعيش على وقع تحديات ورهانات جديدة غيّرت مفهوم الأمن والدفاع

اجتماع الحكومة يدرس ملف التطوير الرقمي الرئيس تبون يستقبل سفير نيجيريا بالجزائر توقيف المشتبه فيه بقتل ممرضة بالعاصمة الفريق شنقريحة يستقبل المدير العام لشركة روسية

شؤون دولية و عربية ::: المغرب يستفز مشاعر الفلسطينيين ::: يوم :2022-06-16

أعلن مشاركته في دورة ينظمها الكيان الصهيوني

المغرب يستفز مشاعر الفلسطينيين



في الوقت الذي تتصاعد فيه الأصوات الرافضة للتطبيع الرسمي للعلاقات بين المملكة المغربية والكيان الصهيوني، في الشارع المغربي، ضرب نظام المخزن هذه التنديدات عرض الحائط، وفي استفزاز علني لمشاعر الفلسطينيين، أعلن مشاركة رياضييه في دورة للمصارعة ينظمها الكيان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وتناولت وسائل اعلام محلية، بالانتقاد، قرار التطبيع الرياضي الذي عمد إليه نظام المخزن مع الكيان الصهيوني، في اطار تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينهما، حيث لم يجد رئيس الاتحاد المغربي للمصارعة، فؤاد مسكوت، حرجا في الإعلان عن بعث رسالة إلى ما يسمى الاتحاد الصهيوني للمصارعة ، من أجل إعلان مشاركة مصارعين مغربيين في دورة ستجري في الاراضي الفلسطينية المحتلة، منظمة من قبل الكيان الصهيوني يومي 25 و26 أغسطس المقبل. وتحجج فؤاد مسكوت في رسالته بأن المشاركة تأتي لكون الرياضة كانت دائما أداة للسلام العالمي والصداقة بين الشعوب . غير أنه في وقت تدعي الجهة المنظمة أن الدورة تأتي للتقريب بين الشعوب ، يواصل الكيان الصهيوني في احتلاله لفلسطين والمضي في سياسة التمييز العنصري والتنكيل بالأسرى والمعتقلين، وقتل الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين، و اقتحام المستوطنين لباحات المسجد الأقصى يوميا تحت حماية جنودهم.   رفض أحرار المغرب للتطبيع بكل أشكاله   وبينما يرفض الشعب المغربي المشاريع التطبيعية لبلاده، يضع نظام المخزن أذنا من طين وأخرى من عجين، ويمضي في اتفاقياته مع الكيان الصهيوني. ففي سياق رفض أحرار المغرب التطبيع، استنكرت الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي)، في رسالة إلى وزير التعليم العالي المغربي، عبد اللطيف الميراوي، اتفاقية التعاون الموقعة مع الكيان الصهيوني، و أعربت عن رفضها استخدامِ الجامعة المغربية والتعليم العالي، بأي شكل من الأشكال، لتمرير المشاريع التطبيعية . وأبرزت النقابة التعليمية المغربية أن وزارة التعليم العالي تعرف منحى تصاعديا للتطبيع ، واصفة الأمر ب الخطوة التي تستفز مشاعر المغاربة وتخترق الجامعة المغربية، في الوقت الذي تقاطع فيه جامعات ومعاهد عليا مرموقة ومتألقة عبر العالم الكيان الصهيوني وتتحفظ على التعاون والتبادل الأكاديمي والعلمي معه، انطلاقا من أسس أخلاقية وقيمية ومبدئية . ووصفت الجامعة الوطنية للتعليم، استقبال وزيرة العلوم والتكنولوجيا والفضاء للكيان الصهيوني، و التوقيع على مذكرة تفاهم في مجال البحث العلمي والتكنولوجيا ب التضحية بالجامعة المغربية، وتقديمها قربانا للكيان الصهيوني. وفي السياق، أكدت أن ذلك من شأنه فتح الباب على مصراعيه للتغلغل الصهيوني، في اتجاه تخريب عقول الطلبة والطالبات، وتزييف الحقائق والوقائع حول الصهيونية . وفي وقت شددت النقابة على أن القضية الفلسطينية هي قضية وطنية للشعب المغربي، والكيان الصهيوني هو كيان استعماري استيطاني عنصري ، أعلنت رفضها لكل أشكال التطبيع، و أن اتفاقية التعاون المبرمة لا تعني الشعب المغربي بأي شكل من الأشكال، ولا تمثل لا الأساتذة الجامعيين ولا الطلبة . واستنكرت في هذا الصدد ما اعتبرته توظيف قيم التسامح والتعاون والسلام واتفاقيات الشراكة في البحث العلمي والأكاديمي، لتمرير مشاريع مناقضة، تخفي الطابع العنصري للصهيونية ، وتبرر جرائم الاحتلال الصهيوني ضد الفلسطينيين. كما طالبت الجامعة الوطنية للتعليم، ب وضع حد لأي تطبيع تربوي وثقافي وأكاديمي، ومقاطعة المؤسسات الأكاديمية للكيان الصهيوني على كافة المستويات ، مصرة على أن التطبيع بجميع أنواعه هو شرعنة لجرائم الكيان الصهيوني، يستهدف خلق +قيم+ تربوية و أخلاقية جديدة، تسعى لإقناع الطلبة والأساتذة والباحثين في الجامعات المغربية بالمفاهيم الصهيونية والتصالح والتطبيع مع الصهاينة . كما طالب تكتل صحافيون مغاربة ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني، أول امس الاثنين، سلطات المملكة بإغلاق مكتب قناة تابعة للكيان الصهيوني في المغرب فورا ، معتبرين فتحه استفزازا لمشاعر المغربيين وتورطا فاضحا في التعتيم على الحقيقة . وأعلن التكتل في بيان وقعه عشرات الصحفيين المغربيين، رفضه الترخيص لفتح القناة الصهيونية في المغرب، معتبرا أن التطبيع الإعلامي مع مؤسسات الكيان الصهيوني يعد تورطا فاضحا في التعتيم على الحقيقة، وتشجيعا على قتل الأبرياء وسرقة الأراضي وهدم البيوت وطمس القضية الفلسطينية و استبدالها برواية صهيونية مزيفة تشوه الحاضر والتاريخ . وطالب التكتل ب وقف مسلسل التطبيع ومواصلة دعم القضية الفلسطينية بكل الوسائل المشروعة ، كما دعا كل المنابر الإعلامية والمنظمات الحقوقية إلى ضرورة تسليط الضوء على القضية الفلسطينية، ومقاطعة كل الأنشطة الثقافية والإعلامية والاقتصادية كسلاح سلمي في مقاومة الاحتلال . وكانت قناة صهيونية قد افتتحت مكتبين بالمملكة المغربية، في كل من الرباط والدار بيضاء. ولاقى حفل الافتتاح الذي أقيم بالموقع الأثري باب شالة الكبير، بالعاصمة، استنكارا شعبيا واسعا، حيث قال المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إن الأمر تدنيس للمعلم، يتجاوز التطبيع السياسي الإعلامي الرسمي، إلى طعن تاريخ وذاكرة الشعب المغربي . كما وصفته الهيئة المغربية لنصرة قضايا الامة ب التسونامي التطبيعي الذي تمارسه الدولة المغربية في علاقتها مع سلطات الاحتلال الصهيوني منذ توقيع اتفاقيات تطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما في ديسمبر 2020، معتبرة اياه تحد غير مبرر لمشاعر الشعب المغربي المحب لفلسطين .   المجتمع الدولي مدعو لوقف المهزلة القضائية دعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين  الفلسطينيين، المجتمع الدولي بكافة مؤسساته، لبذل الجهود ووقف المهزلة  القضائية التي يتعرض لها الأسير محمد الحلبي (44 عاما) من مخيم (جباليا)  بقطاع غزة، و الذي تم إخضاعه ل170جلسة محاكمة دون أن توجه له أي تهم حقيقية  تستدعي التعامل معه بهذه الطريقة الانتقامية. وأوضحت الهيئة في بيان لها، أن الأسير الحلبي خضع لجلسة محاكمة جديدة والتي تحمل الرقم 170 ، لافتة إلى أنه صاحب أطول المحاكمات في سجل الحركة الوطنية الأسيرة، وما يرتكب بحقه منذ اعتقاله أي منذ ستة سنوات، هو بمثابة انتهاك صارخ  وممنهج وغير مسبوق، فجهاز القضاء الصهيوني جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال. وأضاف المصدر ذاته، أن الأسير الحلبي كان يشغل قبل اعتقاله، مديرا ل/مؤسسة الرؤية العالمية الأميركية/ في قطاع غزة، وسلطات الاحتلال لا زالت تعتقله داخل سجونها بحجة تحويل مبالغ مالية من المؤسسة لصالح فصائل فلسطينية، دون وجود أي دليل مادي، أو ثبوت تهمة قانونية ضده . وأشارت الهيئة، إلى أن الأسير الحلبي ما زال محتجزا بمعتقل (ريمون)، وكان قد  تعرض عقب اعتقاله لتحقيق قاس استمر لمدة (52 يوما) أثر على حالته الصحية، وأدى  إلى إصابته بآلام شديدة في الرأس، وفقدان القدرة على السمع . يشار إلى أن الأسير الحلبي اعتقل خلال تنقله عبر معبر (بيت حانون) بتاريخ 15  يونيو عام 2016، وحتى اللحظة لم يصدر بحقه أي حكم، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، وتم مؤخرا منحه الدكتوراه الفخرية من مؤسسة أكاديمية في ألمانيا لعمله الإنساني.   حل القضية الفلسطينية وفق الشرعية الدولية هو مفتاح استقرار المنطقة أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية, امس أن حل القضية الفلسطينية حلا عادلا وفق قرارات الشرعية الدولية هو المفتاح لتحقيق الأمن  والاستقرار والازدهار في المنطقة.  وحذرت الوزارة, في بيان لها, من التعاطي مع مواقف وسياسة حكومة الاحتلال الصهيوني, الذي يعرقل ويمنع نجاح الجهود الأمريكية والدولية المبذولة لاستعادة  الأفق السياسي لحل الصراع.  وأكدت أن سياسة الاحتلال الهادفة للقفز عن القضية الفلسطينية لتحقيق أوسع اندماج لها في الشرق الأوسط بعيدا عن حل الصراع, لن يؤدي إلى تحقيق هذا الاندماج, كما أنه يهدد أمن واستقرار المنطقة برمتها.  وأوضحت الخارجية الفلسطينية أن رئيس وزراء الكيان الصهيوني, نفتالي بينت, ومنذ توليه منصبه, أطلق جملة من المواقف المتطرفة الرافضة لوجود عملية سياسية مع الفلسطينيين, والمعرقلة لأية جهود إقليمية ودولية هادفة لإحياء عملية السلام وفقا لمرجعيات السلام الدولية.    خبير ليبي : الوضع جد خطير بعد تغلغل الكيان الصهيوني أكد الخبير الليبي في الشؤون السياسية و الاستراتيجية, محمود اسماعيل الرملي, أن الوضع في المنطقة المغاربية جد خطير  بعد تغلغل الكيان الصهيوني في المملكة المغربية ومساعيه الحثيثة للتمدد في باقي الدول المجاورة, داعيا الى توحيد الجهود و انشاء جبهة مغاربية للتصدي للتطبيع الذي يهدد أمن و استقرار المنطقة. وقال محمود اسماعيل الرملي إنه رغم رفض الشعوب المغاربية لأي علاقات مع الكيان الصهيوني المحتل, فإن الأخير يسعى للتمدد في شمال افريقيا,  خاصة بعد نجاحه في التطبيع مع النظام المغربي الذي فتح له الابواب على مصراعيها عبر اتفاقيات في كل الميادين بما فيها الجانب الأمني و العسكري . وأبرز الخبير الليبي الوسائل القذرة التي يستعملها الكيان الصهيوني في محاولة التوسع في المنقطة المغاربية و القارة الافريقية  كالضغط و الابتزاز و محاولة شراء الذمم, و استغلال المشاكل الاقتصادية و السياسية التي تتخبط فيها بعض الدول . غير أن ما لا يدركه الكيان الاستيطاني الاستعماري, يضيف الرملي, أنه مهما كانت المساومات, فإن الأمر لن ينجح, لأن شعوب المنطقة ترفض اي علاقات مع كيان مغتصب , مؤكدا على أن القضية الفلسطينية تبقى هي القضية المركزية الاولى للعرب و المسلمين.  وأشار في هذا الاطار الى انه رغم مرور اكثر من عام و نصف على التطبيع الرسمي بين نظام المخزن المغربي و الكيان الصهيوني, مازال الشعب المغربي يخرج في مسيرات رافضة لذلك و يصر على اسقاط التطبيع. كما أكد على ان الشعوب المغاربية الاخرى محصنة من التطبيع, سواء في الجزائر التي تربطها علاقات جد مميزة مع الشعب الفلسطيني و قضيته العادلة, أو تونس, التي فندت وزارة خارجيتها بشكل قطعي ما يتم تداوله من أخبار في بعض المواقع الصهيونية, و التي تفيد بوجود محادثات دبلوماسية بين تونس والكيان الصهيوني. ولم يستبعد الرملي أن تكون الحملة التي شنتها مواقع صهيونية بخصوص توجه تونس نحو التطبيع, ضمن مساعي الكيان الصهيوني للضغط على الدول المغاربية من أجل الانسياق في هذا الاتجاه. وبخصوص ليبيا, أكد ذات المتحدث انه رغم الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد, فإن مجرد الحديث عن التطبيع أمر ممنوع, و يستحيل أن تكون هناك علاقات بين ليبيا و الكيان الصهيوني . وتابع يقول : رغم ان الواقع العملي يؤكد أن شعوب المنطقة ترفض شكلا و مضمونا أي علاقات مع الكيان الصهيوني, لكن يجب الحذر و وقف تمدد الكيان الصهيوني بالحفاظ على الثوابت العربية والقومية . وشدد السيد الرملي على انه رغم وعي الشعوب, فإن المغرب العربي يواجه خطرا كبيرا, و لابد من جبهة للتصدي لهذا الأخطبوط  الذي يهدد هوية شعوب المنطقة و امتدادها الحضاري , مضيفا في هذا الشأن : المنطقة على شفا حفرة و لا بد من توحيد الجهود لوقف تمدد التطبيع الذي يهدف إلى نهب خيرات المنطقة .
   

 

عامر.ب

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010