الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 03 إصابات جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر 🇩🇿 خلال 24 ساعة

الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الألماني تنصيب عبد القادر شافي رئيسا مديرا عاما لنفطال الرئيس تبون يوجه دعوة لنظيره الصومالي المدير العام للأمن الوطني في زيارة عمل

الصحراء الغربية ::: الجيش الصحراوي يستهدف عدة مواقع لجنود الاحتلال المغربي ::: يوم :2021-03-23

في نقاط متفرقة من جدار الذل والعار

الجيش الصحراوي يستهدف عدة مواقع لجنود الاحتلال المغربي



أفاد البيان العسكري رقم 130 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني الصحراوية، أن قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، شنت هجومات جديدة استهدفت من خلالها معاقل قوات الاحتلال المغربي في نقاط متفرقة من جدار الذل والعار.
وأبرز البلاغ أن وحدات الجيش الصحراوي، نفذت السبت هجومات مركزة استهدفت تخندقات قوات الاحتلال المغربي بمنطقة أعظيم أم أجلود بقطاع آوسرد ، فيما تم تنفيذ قصف أخر الاحد ضد مواقع وتخندقات جنود الاحتلال في منطقة لمسامير بقطاع أتويزكي ومواقع اخرى بمنطقة محيبس التدريب بقطاع أتويزكي . ووفق بيان الدفاع الصحراوية، فقد استهدف قصف مكثف أخر نقاط تمركز جنود العدو في منطقة فدرة لبير بقطاع الفرسية ومواقع قوات الاحتلال في منطقة لكصيبيين بقطاع الفرسية . وذكر البيان بأن هجومات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تتواصل منذ الثالث عشر نوفمبر 2020، مستهدفة معاقل قوات الاحتلال المغربية التي تكبدت مزيدا من الخسائر في الأرواح والعتاد على طول جدار الذل والعار.
قرار الاتحاد الإفريقي يعبد الطريق أمام الأمم المتحدة أكد ممثل جبهة البوليساريو في فرنسا، محمد سيداتي، أن القرار الاخير لمجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، بخصوص القضية الصحراوية، يُعبد الطريق أمام الأمم المتحدة بمسؤوليتها لتسوية النزاع في الصحراء الغربية، مطالبا هيئة غوتيريش بتحمل مسؤوليتها بكل حزم وارادة اتجاه الشعب الصحراوي. وأوضح محمد سيداتي في تصريح من العاصمة الفرنسية باريس، أن مجلس السلم والامن الافريقي، جدد التأكيد في بيانه الاخير على أن النزاع في الصحراء الغربية هو قضية تصفية استعمار ، وأن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره ثابت، ما أجهض، حسبه، كل احلام المغرب في قبر القضية الصحراوية . وأعتبر أن هذا الموقف، يؤسس لمرحلة جديدة في نضال الشعب الصحراوي لبناء دولته المستقلة على جميع اراضيه المحتلة. وتوقع الدبلوماسي الصحراوي، أن تعرف القضية الصحراوية بعد هذا القرار ديناميكية جديدة على كافة مستويات النضال، سواء تعلق الامر بمعركة الكفاح المسلح او المعركة القانونية او السياسية، ما من شأنه، يقول، أن يُعبد الطريق أمام مجهودات الأمم المتحدة، ويسهل من مهمتها في تسوية النزاع الذي طال أمده في الصحراء الغربية. وقال في هذا الصدد، الاتحاد الإفريقي يُوفر الدعامة والسند، للأمم المتحدة لكي تؤدى المهمة المنوطة بها في استكمال تصفية الاحتلال في اخر مستعمرة في القارة الافريقية، على أكمل وجه من منطلق شراكة أفريقية-أممية جدية. وأبرز محمد سيداتي في سياق متصل، أن القرار الافريقي الاخير، يُضفي المزيد من الشرعية على كفاح الشعب الصحراوي و يُعزز من قناعته في الانتصار على دولة الاحتلال المغربي، رغم كل المناورات التي يقوم بها نظام المخزن للقفز على القرارات الاممية ، مُذكرا، بالحماية التي توفرها فرنسا للمملكة المغربية في مجلس الأمن الدولي، و التي تحول - وفقه- دون ارغام المغرب على الامتثال للشرعية الدولية . ونبه الدبلوماسي الصحراوي الى خطورة مخططات النظام المغربي وأطماعه التوسعية في المنطقة، مشيرا الى أن نضال الشعب الصحراوي يتعلق بأهداف تتقاسمها الشعوب الأفريقية من أجل التحرر، ونبذ منطق الضم بالقوة، والاستيلاء على أراضي الغير في تحد سافر للميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي، وللمواثيق والقرارات الأممية، خاصة ما تعلق بتصفية الاستعمار وتقرير مصير الشعوب المضطهدة. ويرى ممثل جبهة البوليساريو في فرنسا، أن الكرة الآن في مرمى الأمم المتحدة ، التي يتوجب عليها -حسبه- استغلال فرصة استعداد الاتحاد الإفريقي للتعاطي مع موضوع الصحراء الغربية بجدية ، لمواجهة مناورات المغرب، واجباره على تطبيق القرارات الاممية ذات الصلة. وأردف يقول، على الأمم المتحدة أن تأخذ بعين الاعتبار الوضعية الجديدة في الصحراء الغربية ، والمعارك الدائرة هناك على طول الجدار الرملي بعد الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي بمنطقة الكركرات، مؤكدا، أن الامم المتحدة مطالبة أكثر من أي وقت مضى، بتحمل مسؤوليتها بكل حزم وارادة اتجاه الشعب الصحراوي، واتجاه السلم والاستقرار في المنطقة. وكان وزير الشؤون الخارجية الصحراوي، السيد محمد سالم ولد السالك، أكد السبت الفارط أن قرار مجلس السلم والامن التابع للاتحاد الافريقي حول النزاع في الصحراء الغربية، نسف الاستراتيجية المغربية و قضى على كل آمال الاحتلال، الرامية الى تحريف المسار الاممي الافريقي الرامي الى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية . وقال السيد ولد السالك، إن الاتحاد الافريقي قرر خلال القمة الاستثنائية 14 لرؤساء الدول والحكومات حول اسكات البنادق بتحمل مسؤولياته، باعتباره الضامن الى جانب الأمم المتحدة لمخطط التسوية الذى وقع عليه الطرفان سنة 1991،(...) واسترجاع المبادرة بعد ثلاثة عقود من العرقلة و المماطلات و التجاوزات، التي انتهجها المغرب بتواطؤ من قوى كانت وراء الغزو و العدوان على الشعب الصحراوي و هي نفسها التي ما زالت تعرقل استكماله لبسط سيادته على كامل ترابه الوطني . ونشرت مفوضية الاتحاد الافريقي، الخميس الماضي ، القرار الذي اتخذه رؤساء الدول الافريقية بخصوص الصحراء الغربية، بالرغم من النشاط المكثف للوبي المغربي والحملة الاعلامية الشرسة للرباط من أجل الإيهام بفشل اجتماع مجلس السلم و الأمن التابع للاتحاد الافريقي يوم 9 مارس المخصص، في جزء منه، لقضية الصحراء الغربية. ووضع قرار مجلس السلم و الأمن الافريقي مسألة الصحراء الغربية في سياقها الحقيقي لتصفية الاستعمار من خلال التأكيد على حق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير المصير و كذا على مسؤولية المنظمة القارية. ولم تنجح المغالطات التي تعمل على نشرها الصحافة المغربية ولا حتى الأساليب المعروفة لوفد المغرب بالاتحاد الافريقي في منع نشر هذا القرار المؤيد بقوة القضية الصحراوية.
موقف الجزائر مبدئي يستمد جذوره من ثورة نوفمبر قال الرئيس السابق للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، محرز العماري، أن موقف الجزائر من القضية الصحراوية علني وواضح يستمد جذوره من ثورة نوفمبر المجيدة ويتماشى مع قرارات الشرعية الدولية، مؤكدا أن الجزائر لن تتراجع عن هذا الموقف ولن تخيفها لا التهديدات ولا الضغوطات . وقال السيد العماري في تصريح أدلى به للفريق الإعلامي الصحراوي  إيكيب ميديا  أن الموقف الثابت للجزائر تجاه القضية الصحراوية مبدئي ويستمد جذوره من ثورة نوفمبر المجيدة، التي لم تكن تهدف فقط إلى تحرير الجزائر بل كان لها بعد تحرري إفريقي، ومن هذا المنطلق فنحن نقف مع نضال وكفاح الشعب الصحراوي. وأضاف في الجزائر لا يوجد موقف حكومي وموقف غير حكومي، بل هناك موقف واحد ثابت، فموقف الشعب الجزائري عبر عنه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والحكومة وجميع الأحزاب ومكونات المجتمع المدني ألا وهو مساندة قرارات الشرعية الدولية، التي تطالب بتطبيق حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير حتى نيل الحرية و الاستقلال. وقال أن سكوت الأمم المتحدة ودعم بعض الدول، خاصة فرنسا، للنظام المغربي في عدم إمتثاله للشرعية الدولية ومواصلة خرقه لحقوق الانسان، يشجعه على مواصلة احتلاله للأراضي الصحراوية و استغلال ثرواتها، مؤكدا على حق الشعب الصحراوي في استرجاع حقوقه بالطريقة التي يراها مناسبة. وحيا السيد محرز العماري صمود المرأة الصحراوية، منها المناضلة في مجال حقوق الانسان سلطانة خيا التي تتعرض للقمع المغربي، وغيرها من المناضلات و المناضلين الصحراويين. وفيما يخص دور المنظمات الدولية في حماية المواطنين الصحراويين العزل، أكد الرئيس السابق للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي على ضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولية وقف الانتهاكات المغربية للقانون الدولي، و فرض الشرعية الدولية، داعيا إلى تكليف بعثة أممية لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية لكشف خروقات حقوق الإنسان اليومية و الممنهجة للنظام المغربي. كما دعا الدولة الاسبانية إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية والقانونية والأخلاقية تجاه مستعمرتها السابقة، وأن تمسح عن جبينها وصمة العار في بيع القضية الصحراوية للمغرب وتكريس الاحتلال. وفي الأخير حث الشباب الصحراوي على وحدة الصف، تحت قيادة ممثله الشرعي و الوحيد جبهة البوليساريو، لأن بالوحدة تنال الشعوب استقلالها مهما طال الزمن أو قصر.
 سلطانة خيا تطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها دعت الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا، منظمة الامم المتحدة الى تحمل مسؤولياتها تجاه الانتهاكات المغربية الخطيرة ضد الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة و اتخاذ موقف حاسم وملموس بشأنها، بدل الوقوف موقف المتفرج ، وفق ما ذكرت وكالة الانباء الصحراوية. وشددت رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات الطبيعية ببوجدور المحتلة، وعضو الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي في رسالة وجهتها الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، على ضرورة توسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة المكلفة بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)، كحاجة ملحة لوضع حد لهذه الانتهاكات أو على الأقل التقرير عن التجاوزات التي يكابدها كل المواطنين الصحراويين الأبرياء العزل. وأبرزت سلطانة خيا - التي تفرض عليها قوات الاحتلال المغربي الاقامة الجبرية في مدينة بوجدور المحتلة - أنه لم يعد مستساغا القبول بهذا الموقف السلبي للأمم المتحدة وأصبح من الحاجة الملحة اتخاذ موقف حاسم عوض الوقوف موقف المتفرج والشاهد الحاضر ميدانيا، الغائب فعليا بتغاضيه على الممارسات المقيتة لنظام استعماري مستحكم يعتبر نفسه فوق القانون وفوق الجميع . و قالت المناضلة الصحراوية في رسالتها ان تاريخ 13 نوفمبر الماضي شكل منعطفا خطيرا في مسار القضية الصحراوية، حيث تم تسجيل تراجعا عن التزامات و مسؤوليات كان يقع عبؤها الأكبر على عاتق الأمم المتحدة بوصفها راعية للسلام ... ، مستشهدة بأنه و منذ التاريخ المذكور، يتم استهداف المدنيين العزل بشريط الكركرات، وعسكرة المدن المحتلة بشكل لافت ورهيب، وتم العودة إلى أساليب الاختطاف والاعتقال التي طالت كل شرائح المجتمع و منهم النشطاء الحقوقيين وعائلاتهم و تقييد حرية حركتهم، فضلا عن استفحال وتدهور أوضاع الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية الى جانب فرض تعتيم وحصار إعلامي على الأوضاع المتردية بالمناطق المحتلة . و أكدت سلطانة خيا أن هذا الوضع المأساوي يستوجب تدخلا عاجلا وحاسما من الهيئة الدولية وهيئاتها الحقوقية والإنسانية لفضح مزاعم الأمن والاستقرار والعدل والمساواة بالصحراء الغربية ، كما يستدعي ضرورة توسعة مهام بعثة المينورسو لوضع حد لهذه الانتهاكات المغربية الخطيرة بحق الصحراويين في الاراضي المحتلة. و نبهت سلطانة خيا في رسالتها، الامين العام للأمم المتحدة الى المضايقات و الحصار و المعاملات اللاإنسانية، التي تخضع لها هي و عائلتها منذ عودتها الى بوجدور المحتلة، مؤكدة أنه أمام هذه الأوضاع المزرية أصبح من المستحيل أن تتبرأ الأمم المتحدة من حماية المدنيين وتلتزم الحياد ... . و قالت في هذا الصدد أنه اذا كانت الأمم المتحدة لا تجرؤ على مواجهة الحقائق بالحقائق وتعزف عن الدفاع عن أهم وظائفها و هي حماية حقوق الإنسان، فإن ذلك يعني بوضوح انسداد الأفق أمام مواطنين أبرياء يبحثون عن العدل والإنصاف وإحقاق الحق والمشروعية . ودعت رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان في آخر رسالتها، الامين العام الاممي الى الاطلاع بمهمة متابعة و معاينة أوضاع حقوق الإنسان في الاراضي الصحراوية المحتلة و وضع أنشطة المنظمة الاممية في الصحراء الغربية ضمن أولوياته عبر التفاعل الملموس مع النشطاء الإعلاميين والحقوقيين، وعائلات الضحايا والمعتقلين عوض التعامل مع النظرة الأحادية للنظام المغربي التي درجت على قلب وتزييف الحقائق كما قالت.

 

عامر.ب

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010