الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

إيتو يعتدي على يوتيوبر جزائري في الدوحة وزير الاتصال يستقبل سفير روسيا الرئيس تبون: أدرك طموحات الشعب لعدالة حقة وجزائر جديدة تسليم 384 مركبة من علامتي SNVI و مرسيديس بنز

عين على القدس ::: الفلسطينيون يحيون يوم الشهيد ::: يوم :2021-01-09

تحت شعار الوحدة الوطنية ومواصلة النضال

الفلسطينيون يحيون يوم الشهيد



أحيى الفلسطينيون يوم الشهيد الفلسطيني ، الذي أعلن عنه عام 1969، في مناسبة يخلدون عبرها أرواح شهداء فلسطين وحريتها واستقلالها، ويشددون على الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام والاستمرار في النضال لغاية إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. ففي مثل هذا اليوم من عام 1969 أعلن عن يوم الشهيد في الذكرى السنوية الرابعة لاستشهاد أحمد موسى، وهو أول من نفذ عملية فدائية في عام 1965 ضد الاحتلال، كما يخلد هذا اليوم ذكرى استشهاد 25 فلسطينيا في السابع من يناير عام 1948 في منطقة باب الخليل بالقدس المحتلة على يد عصابات صهيونية. واستشهد عشرات الالاف من الفلسطينيين قبل وبعد احتلال وطنهم على يد المستعمر البريطاني والعصابات الصهيونية دفاعا عن أرضهم وقضيتهم العادلة في مواجهة الاحتلال الذي يواصل القتل ضد الشعب الفلسطيني وتنكره لحقهم في الأرض. وفي يوم الشهيد يتمسك الشعب الفلسطيني بما ضحى الشهداء من أجله، وهو التحرير والخلاص من الاحتلال الذي يواصل سرقة ونهب الأرض الفلسطينية في ظل صمت المجتمع الدولي عن الجرائم التي يرتكبها هذا المحتل. وبمناسبة هذه الذكرى، أصدر مركز المعلومات الفلسطيني تقريرا جديدا يفيد فيه مقتل 100 ألف شهيد، ارتقوا منذ أحداث النكبة عام 1948، وحتى نهاية 2020، من بينهم نحو 11 ألفاً استشهدوا منذ بداية الانتفاضة الثانية التي امتدت من عام 2000 إلى 2005 وحتى اليوم. ووفق التقرير فان عام 2014، وهو العام الذي شنت فيه إسرائيل حربا شرسة ضد قطاع غزة، دامت 51 يوما، كان أكثر الأعوام دموية في تاريخ الشعب الفلسطيني. وارتقى خلال ذلك العام 2240 شهيدا منهم 2181 1 استشهدوا في قطاع غزة، غالبيتهم خلال العدوان، أما خلال عام 2019 فقد بلغ عدد الشهداء في فلسطين 151 شهيدا، فيما بلغ عدد الشهداء في عام 2020، 48 فلسطينيا، كما شهد الأسبوع الأول من 2021 استشهاد شاب في الخليل. ومن بين الشهداء من سقط في مجازر ارتكبتها اسرائيل عام 1948، حين طردت نحو مليون فلسطيني بالقوة من مدنهم وقراهم، وهجرتهم إلى مخيمات اللاجئين في الضفة وغزة والأردن وسوريا ولبنان، فيما قضى آخرون خلال دفاعهم عن أرضهم حين كانوا يتصدون للاحتلال والاستيطان، وتحديدا خلال الانتفاضة الأولى عام 1987، والثانية عام 2000، فيما استشهد آخرون في عمليات اغتيال نفذت داخل وخارج فلسطين، وبعضهم خلال معارك الثورة الفلسطينية. كما سقط العديد من الشهداء في العمليات العسكرية التي نفذها الاحتلال في الضفة وغزة، واستخدمت فيها أسلحة محرمة دوليا، وآخرون في مجازر متعمدة، أبيدت فيها عوائل بالكامل. كذلك سقط العديد من الشهداء في صفوف الأسرى، بسبب التعذيب أو الإهمال الطبي، فيما سقط آخرون في عمليات إعدام ميداني متعمدة على الحواجز العسكرية.

 

ق.د

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010