الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

إيتو يعتدي على يوتيوبر جزائري في الدوحة وزير الاتصال يستقبل سفير روسيا الرئيس تبون: أدرك طموحات الشعب لعدالة حقة وجزائر جديدة تسليم 384 مركبة من علامتي SNVI و مرسيديس بنز

الصحراء الغربية ::: المغرب يطبق نفس الأساليب التي تنتهجها إسرائيل! ::: يوم :2021-01-03

يحاول إخفاء حالة الحرب وقوة الجيش الصحراوي

المغرب يطبق نفس الأساليب التي تنتهجها إسرائيل!

  واصل جيش التحرير الشعبي الصحراوي، استهداف نقاط تواجد جيش الاحتلال المغربي وتخندقاته في الجدار الرملي او ما يعرف بجدار الذل والعار المغربي ، حسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الصحراوية.
و أوضح البيان رقم الـ 50 أن القصف المركز والمدمر الذي استهداف مواقع عديدة من الجدار الرملي على مدار الاسبوع المنصرم، خلف دمارا كليا في بعض قواعد الاحتلال المغربي المنتشرة على طول الجدار الرملي ، مضيفا أن وحدات الجيش الصحراوي شنت الخميس، قصفا مدمرا تركزت نيرانه على قواعد الجيش الملكي المغربي المتخندقة في منطقة روس اودي الصفى قطاع السمارة بالإضافة الى قصف منطقة ام الدقن قطاع البكاري، مرتين متتاليتين . كما استهدفت وحدات الجيش الصحراوي، قواعد الجيش الملكي المغربي في منطقة الشيظمية قطاع المحبس وفي منطقة تنوشاد قطاع المحبس وفي  الحزام الرملي في منطقة روس اوديات اشديدة قطاع الفرسية ،  -بحسب البيان الذي اوردته وكالة الانباء الصحراوية. هذا وتواصل وحدات الجيش الصحراوي اعمالها القتالية النوعية مستهدفة قواعد وتمركزات جيش الاحتلال المغربي المتقوقعة خلف الجدار الرملي، يختتم البيان. و ذكر موقع صمود الصحراوي ، أن النظام المغربي يحاول اخفاء حالة الحرب الجارية على طول الجدار الرملي بمنطقة الكركرات وقوة الجيش الصحراوي، مما يعيد الى الاذهان سيناريو محاولاته اخفاء الحرب والتصدي العسكري الذي واجهه عند غزوه للصحراء الغربية في سبعينيات القرن الماضي. ما أشبه اليوم بالأمس عنوان اختاره موقع صمود الصحراوي ، للحديث عن اصرار المغرب على ان كل شيئ طبيعي ونفيه وجود الحرب وتصوير ما يجري من عمليات عسكرية على طول الجدار المغربي منذ أكثر من شهر مجرد دعاية ، فيما تؤكد التقارير الميدانية القصف المكثف الذي تتلقاه قواته والقتلى والجرحى في صفوف جيشه. واستشهد صمود بتحقيق مطول أجرته صحيفة واشطن بوست الامريكية، التي كانت أول وسيلة اعلام دولية تدخل المعارك القوية التي كانت تجري في الصحراء الغربية سنة 1977. وحينها أكدت الصحيفة أن القوات المغربية تتلقى ضربات يومية على يدي الجيش الصحراوي مستهدفة مناطق متفرقة وعلى نطاق واسع وذات حماية شديدة، مستغربة محاولات الاحتلال المغربي اخفاء الواقع على الارض وتأكيده على أن كل شيء على ما يرام. وابرزت واشنطن بوست مساهمة الوحدة الوطنية للصحراويين في تشكيل قوة قتالية، زادتها الإرادة القوية للمقاتل الصحراوي الذي يعتبر أن النضال من أجل الاستقلال يتطلب تضحيات. وأكدت في تحقيقها أنه و على الرغم من وجود أدلة على الحرب الا ان المغرب أصر على أن كل شيء طبيعي في الصحراء الغربية كما نقلت شهادات عن جنود مغاربة كشفوا الحقيقية وفضحوا الدعاية المغربية من خلال التأكيد أن الوضع في الصحراء الغربية كان حربا بما تعنيه الكلمة من معنى. وكشف أحد الجنود المغاربة للصحيفة الامريكية انه من المستحيل تحديد عدد الضحايا من الجانب المغربي لكن معدلات الوفيات مرتفعة ، فيما لم يصدر المغرب أي إحصاءات رسمية، ولا يعترف بسقوط ضحايا، ويأخذ وقته في إبلاغ الأقارب. وأوضحت الصحيفة الامريكية أن تماسك الصحراويين أربك المراقبين الذين اعتقدوا أن المغاربة سوف يسحقون بسهولة جبهة البوليساريو. مع ما يقدر بعشرة آلاف مقاتل، قامت جبهة البوليساريو بحصار 35 ألف جندي مغربي كما اعاد موقع صمود التذكير بما قاله أحد المقاتلين الصحراويين للصحيفة الأمريكية قاتلنا الأسبان، ثم الفرنسيين، ثم الأسبان مرة أخرى، والآن أصبحنا نواجه المغرب، نحن نعرف صحرائنا جيد، ولسنا في عجلة من أمرنا .   + هيومن رايتس ووتش تفضح نظام المخزن   وأكد المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، كينيث روث، أن المغرب يطبق نفس الأساليب التي تنتهجها إسرائيل ضد الفلسطينيين في محاولة لتعزيز احتلاله للصحراء الغربية، مشددا في الوقت ذاته على أن إعلان ترامب لا يغير وضع الصحراء الغربية كإقليم تحت الاستعمار. وأبرز المسؤول، في تغريدة نشرها على حسابه على موقع تويتر، أن معاملة المغرب للصحراويين في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية هي في بعض النواحي مثل معاملة إسرائيل للفلسطينيين. وأوضح أنه على مر السنين، استخدم المغرب الإعانات والإعفاءات الضريبية لإقناع الآلاف من شعبه بالانتقال إلى الاراضي الصحراوية المحتلة في محاولة لتعزيز سيطرته. وجدد كينيث روث التأكيد على أن إعلان ترامب لا يغير وضع الصحراء الغربية كإقليم تحت الاستعمار. وأبرزت المنظمة الأمريكية مرارا أن قوات الاحتلال المغربية ضيقت الخناق على المناضلين من أجل استقلال الصحراء الغربية، خاصة بعد عدوانها على المدنيين الصحراويين بالمنطقة العازلة في الكركرات في 13 نوفمبر الماضي. وأدانت المنظمة ممارسات الاحتلال المغربي واستخدام القوة ضد أي مظاهرات، ومنع تجمعات مؤيدة لتقرير مصير الصحراويين، والاعتداء على المناضلين في مخافر الشرطة والشوارع، وسجنهم وإصدار أحكاما ضدهم في محاكمات شابتها انتهاكات لسلامة الإجراءات، بما في ذلك التعذيب.

 

كريم.ب

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010