الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ كورونا: 08 إصابات جديدة ⬅ 0 وفاة في الجزائر 🇩🇿 خلال 24 ساعة

بن عبد الرحمان يتلقى مكالمة هاتفية من نظيرته الفرنسية أرباب العمل ينوهون بالقرارات التي أعلن عنها الرئيس تبون لعمامرة: مسيرة بناء الجزائر الجديدة متواصلة تحت قيادة الرئيس تبون إطلاق تطبيق ماي باص في أكتوبر القادم

روبورتاج ::: غابات الجزائر ...تحترق! ::: يوم :2020-08-04

تسجيل خسائر مادية معتبرة بعدة ولايات عبر الوطن

غابات الجزائر ...تحترق!


إتلاف الهكتارات من الاشجار المثمرة


احتراق عشرات المنازل بسطيف

النيران تلتهم تيكجدة

تواصل عملية إخماد حريق غابة عين الزانة لليوم الرابع تسخير امكانيات هامة للحماية المدنية لإخماد الحرائق جمعية الامل تحسس للوقاية من حرائق الغابات  
يواصل أعوان الحماية المدنية، جهودهم في اخماد الحرائق المشتعلة بمختلف الجبال والمرتفعات عبر الوطن وذلك بعد وصول الدعم من طرف مصالح الغابات والفرق المتنقلة لمكافحة حرائق الغابات للوحدة الوطنية للتدريب والتدخل للتدعيم بال وكذا الرتل المتنقلة و ذلك بهدف انقاذ رئة الجزائر من النيران الملتهبة والتي اتلفت الهكتارات من الغابات والاشجار المثمرة بعدة ولايات على غرار البويرة و تيارت.....وغيرها من ولايات الوطن.

   سجلت ولاية تيزي وزو زيادة بألف (1.000) هكتار من المساحات الخضراء التي أتت عليها النيران منذ مطلع شهر جوان إلى غاية اليوم وهذا مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية، حسبما علم لدى محافظة الغابات للولاية. و أوضح رئيس قسم حماية الحيوانات والنباتات، محمد سكندراوي ان 166 حريقا قد اتلف، منذ مطلع شهر جويلية الفارط، 2.618 هكتار من المساحات الخضراء منها 704،5 هكتار من الغابات (54 حريق) و ازيد من 806 هكتار من الادغال (66 حريق) و 793 هكتار من الاحراش


(25 حريق) بالإضافة الى 314 هكتار من الاشجار المثمرة على غرار اشجار الزيتون و التين و الخروب (21 حريق).

وأضاف المسؤول انه خلال صيف 2019، تم تسجيل ما لا يقل عن 173 حريق ادى الى اتلاف 1.500 هكتار من المساحات الخضراء، مضيفا بالقول ان النيران اتلفت هذه السنة أكثر من 1.000 هكتار مقارنة بالسنة الفارطة . وفيما يخص حصيلة الحرائق المسجلة خلال 48 ساعة الأخيرة، أشار سكندراوي الى أنه تم التبليغ عن نشوب 16 حريق، من بينها 10 يوم الخميس الفارط و6 يوم الجمعة، أتت على 382 هكتار من الغطاء النباتي. الحريق المهول الذي اندلع كان في أث عيشة ببلدية أيجر التابعة لدائرة بوزقان، وقد أتلف، بين الأربعاء والجمعة الأخيرين، ما لا يقل عن 130 هكتار من الغطاء النباتي .

وفي ندائه اتجاه السكان للاستغاثة واليقظة، أثناء استخدام النار (منزلي أو أخر)، أشار المسؤول نفسه الى أن الحرائق أصبحت أشد تدميرا هذه السنة، بسبب ظروف مناخية تتميز بموجة حر تستغرق مطولا بشكل غير عادي .

واستطرد ملحا يقول فأحد أثار التغيرات المناخية التي نعيشها، هي الحرائق، لأن الانسان لا يريد تغيير عاداته ويستمر في تنظيف البساتين والحقول والتخلص من النفايات بإضرام النار فيها. كما يجب التحلي باليقظة على مستوى، لا سيما، ورشات الفخار . وذكر المسؤول نفسه، بقرار منع الحرق العشوائي للنفايات والذي اتخذته الـ 67 بلدية من الولاية، من فترة 01 جويلية إلى 31 أكتوبر ضمن مخطط الوقاية من حرائق الغابات .   اتلاف أكثر من 200 هكتار من الغطاء النباتي بتيكجدة

وبالبويرة تعرض ما لا يقل عن 200 هكتار من الغطاء النباتي وحوالي خمسة هكتارات أخرى من الأشجار المثمرة للإتلاف بسبب حريق خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة بولاية البويرة، حسبما افاد به بيان للحماية المدنية.

في هذا الصدد أكد المكلف بالاتصال بالحماية المدنية الملازم يوسف عبدات، ان حريقا هائلا قد اندلع منذ مساء يوم الجمعة على مستوى مرتفعات تيكجدة (شرق البويرة)، مشيرا إن ألسنة النيران قد أتت على مساحة 185 هكتارًا من الاحراش، و15 هكتارًا من الادغال بالإضافة إلى 5 هكتارات من الأشجار المثمرة


و بحسب ذات المسؤول فقد تم إرسال فرقة متنقلة للحماية المدنية منذ مساء الجمعة إلى موقع الحريق، وقد وتمت السيطرة على الحريق أخيرًا وإخماده يوم السبت على الساعة ال9 صباحًا ، كما سجلت حرائق أخرى اليوم السبت في بعض المناطق، ويتعلق الامر على الخصوص بحريق غابات اندلع في بلدة قرومة الجبلية (غرب البويرة). واضاف الملازم عبدات انه تم نشر العديد من وحدات الحماية المدنية، سيما الخاصة ببودربالة والاخضرية وكذلك الرتل المتنقل، ولا يزال تدخلها جاريا . اما ببلدية عمر، فقد نجا سكان قرية بني خلفون من حريق هائل كاد ان يصل إلى منازلهم تقريباً لولا تدخل رجال الإطفاء ومساعدة السكان

. وفي بلدة حيزر، على بعد حوالي عشرة كيلومترات شرق البويرة، فقد دمرت الحرائق الكثير من الغطاء النباتي فيكل من إيغيل غفران، التي تعد منطقة يصعب الوصول إليها والتي تطل على المدينة. واضاف المكلف بالاتصال بالحماية المدنية ان وحداتنا تعمل على عدة جبهات وقد تضاعفت الحرائق بطريقة مثيرة للقلق هذه السنة . وأصبح تزايد حرائق الغابات يثير قلق سكان القرى الغابية خاصة خلال موجة الحر التي تشهدها المنطقة منذ عدة أسابيع. في هذا الصدد تم إنشاء جهاز هام للوقاية من هذه الظاهرة ومكافحتها من خلال تخصيص راتلين تنقلين

. وأوضح عبدات أن هذا الجهاز مزود بكل الموارد البشرية والمادية اللازمة ليتمكن من التدخل في مثل هذه الاوضاع الصعبة
تواصل عملية إخماد حريق غابة عين الزانة لليوم الرابع اما بسوق أهراس تدخلت مصالح الحماية المدنية ممثلة في الرتل المتنقل لمكافحة حرائق الغابات منذ يوم الخميس، لأجل إخماد حريق غابة بمنطقة القلبع في بلدية عين الزانة. وحسب صفحة مديرية الحماية المدنية لذات الولاية على فايسبوك، لا تزال عملية الإخماد متواصلة إلى غاية هذه اللحظات. وتتم هذه العملية تحت إشراف مدير الحماية المدنية لولاية سوق أهراس، وبحضور من طرف الوالي الذي تنقل إلى عين المكان لأجل متابعة العملية. وقد تم تجنيد كل الوسائل البشرية والمادية اللازمة، من أجل السيطرة على الحريق وإخماده
.   النيران تلتهم 8778 هكتارا من الغابات خلال شهرين فقط وفي ظل هذا الواقع الذي تشهده غابات الجزائر كشف رئيس مكتب المحميات الطبيعية واليقظة الإيكولوجية بالمديرية العامة للغابات سعيد فريطاس أنه تم تسجيل 1216 بؤرة حريق بمعدل 20 حريقا يوميا منذ بداية حملة مكافحة حرائق الغابات في الفاتح جوان الماضي تسبب في إتلاف نحو بـ 8778 هكتارا بمعدل 7.5 هتكار لكل حريقا، موزعة كالتالي: 2846 هكتارا (غابات) و3245 هكتار أحراش و2687 هكتار حشائش.
وأشار، في حوار خص به القناة الأولى، إلى أن نصف هذه الحصيلة تم تسجيلها في الأيام الخمسة الأخيرة ولا تزال عملية إخماد الحرائق متواصلة حتى اللحظة. وعن الأسباب التي تقف وراء هذه الحرائق، أكد المتحدث أن موجة الحر التي تشهدها بلادنا منذ أيام تعد عاملا أساسيا في انتشار الحرائق وليس اندلاعها، مضيفا أن المواطن يتحمل المسؤولية الرئيسية في اندلاعها سواء بصفة مباشرة أو غير مباشرة من خلال عدم الوعي أو التراخي.

ورفض حصر الأسباب في ما يعرف مافيا الفحم مؤكدا أن الكلام عن وجود مافيا الفحم دائما غير مؤسس أحيانا بدليل أننا سجلنا خلال يومي عيد الأضحى المبارك 134 حريقا من بينها 75 حريقا في اليوم الثاني وهذا يبين أن هناك أسبابا أخرى يكون فيها المواطن سببا في اندلاعها . وأبرز ذات المتحدث أن من بين هذه الأسباب حفلات الشواء التي تصاحب أيام عيد الأضحى المبارك.. وهو ما لاحظناه في جبل بوطالب (أقصى جنوب ولاية سطيف) الذي خسر لوحده حوالي 1000 هكتار بسبب حفلة شواء قام بها بعض شباب المنطقة. ضف إلى ذلك ما يتم تسجيله من قيام بعض الرعاة بحرق الحشائش لتجديد الغطاء النباتي وإطعام ماشيتهم.


هذا وأوضح بيان للمديرية العامة للغابات أن ولاية تيزي وزو هي أكثر الولايات تضررا من حرائق الغابات بتسجيل 5ر1.767 هكتار و153 بؤرة (منها 5ر414 هكتار من الغابات)، تليها بجاية (5ر1.516 هكتار و68 بؤرة منها 479 هكتار من الغابات)، ثم تيارت (85ر852 هكتار وما مجموعه 32 بؤرة منها 3ر258 هكتار من الغابات)، وأخيرا ولاية سطيف ب 5ر716 هكتار و23 بؤرة منها 5ر366 هكتار من الغابات). وبالنسبة للفترة الممتدة ما بين الفاتح من شهر جوان و25 جويلية، تم تسجيل 814 بؤرة حريق أتت على مساحة اجمالية قدرها 4.277 هكتار منها 1.498 هكتار من الغابات، و1.230 هكتار من الأدغال و1.549 هكتار من الأحراش، أي بمعدل 15 بؤرة في اليوم ومساح 5 هكتار للبؤرة الواحدة. أما فيما يخص بالفترة الممتدة ما بين 25 و29 جويلية فقد تم تسجيل 328 بؤرة أتت على مساحة اجمالية قدرها 3.928 هكتار أتلف مساحة 1.254 هكتار من الغابات و1.814 هكتار من الأدغال و870 هكتار من الأحراش، أي بمعدل 47 بؤرة/يوم و مساحة 12 هكتار لكل بؤرة

. وعرفت أيام 26 و27 و28 جويلية موجة حر شديدة إذ تم ارسال نشرية جوية خاصة من قبل مصالح الأرصاد الجوية لجميع محافظات الغابات للولايات المعنية بالحرائق. وقد تم خلال هذه الأيام الثلاثة من موجة الحر تسجيل 207 حريقا في كل من 24 ولاية بمساحة شملتها النيران قدرت ب 3049 هكتار بما في ذلك 1033 هكتار من الغابات و1399 هكتار من الاحراش و617 هكتار من الادغال، بمعدل 69 حريقا في اليوم ومساحة 15 هكتار لكل حريق. في هذا الصدد اشارت المديرية العامة للغابات الى 26 ولاية متضررة من الحرائق خلال هذين اليومين ويتعلق الامر بكل من الطارف (27 حريقا) وجيجل (18 حريقا) وتيزي وزو وسكيكدة (10 حرائق لكل منهما) والمدية (8 حرائق) وسوق أهراس والبويرة (6 حرائق لكل منهما)، وباتنة وسطيف (5 حرائق لكل منهما)، وخنشلة والبليدة ومستغانم (4 حرائق لكل منهما)، وعنابة وتيسمسيلت وأم البواقي وبومرداس (3 حرائق لكل منهما)، وبرج بوعريريج وتبسة وقالمة


والشلف وسيدي بلعباس وعين الدفلة والمسيلة (حريقان لكل منهما)

. كما اوضح ذات المصدر انه سيتم الحفاظ على نظام الوقاية من حرائق الغابات ومكافحتها المعمول به منذ 1 يونيو 2020 حتى نهاية الحملة، المقررة في 31 أكتوبر الجاري.
ويتعلق هذا الجهاز بـ 40 ولاية، من بينها 37 ولاية تضررت من حرائق الغابات، وتم استثناء ثلاثة منها حتى الآن و هي البيض و الأغواط و النعامة

. تسخير امكانيات لإخماد الحرائق بعدد من ولايات الوطن وللإشارة فقد سخرت عناصر الحماية المدنية امكانيات هامة من أجل اخماد العديد من الحرائق التي نشبت ببعض المناطق عبر عدد من ولايات الوطن. وفي هذا الاطار صرح المكلف بالإعلام و الاتصال للحماية المدنية النقيب أحمد لعمامرة، أن الجهاز العملي الخاص بالحماية المدنية لإخماد الحريق ببلدية بني شبانة،- بالإضافة للإمكانيات المسخرة سابقا، كالرتلين المتنقلين لولايتي سطيف و برج بوعريريج و 3 طوافات تابعة للمديرية العامة للحماية المدنية،- فقد تدعم بإمكانيات هامة للأرتال المتنقلة الخاصة بمكافحة حرائق الغابات التابعة لولايات باتنة و قسنطينة و ميلة

. وبلغ إجمالي الوسائل المادية والبشرية المجندة التي باشرت عملها مع الساعات الأولى من فجر يوم الثلاثاء 30 شاحنة إطفاء و3 سيارات إسعاف وحافلتين لنقل الأعوان و7 سيارات قيادة بكل طواقمها تضم 146 عنصرا بمختلف الرتب بقيادة مدير الحماية المدنية بالولاية و16 ضابط من رؤساء الوحدات وقادة الأرتال. وتولت مصالح مؤسسة امتياز توزيع الكهرباء والغاز من جهتها مهمة قطع التيار الكهربائي والغاز الطبيعي على شبكة التوزيع بالمنطقة إلى جانب إخلاء بعض المساكن الفردية من ساكنيها باعتبار أنها كانت تشكل خطرا عليهم وذلك إلى غاية مرور موجة اللهيب والنيران وإخماد بقايا الحرائق في محيط منازلهم والبساتين المجاورة. وقد باتت فرق الحماية المدنية مرابطة في مداشر منطقة بني جماتي على غرار أحريز وإيليلتن وبني عفيف التابعة لبلدية بني شبانة لحراسة الأهالي الذين خلف الحريق ضررا كبيرا لديهم وحماية لأرواحهم. واستنادًا لنفس المصدر فقد تسبب هذا الحريق الذي ساعدت الرياح وموجة الحرارة المرتفعة والطبيعة الجبلية التي تتميز بها هذه المناطق صعبة المسالك في انتشاره في إتلاف مساحة تناهز 100 هكتار من الغابات وبساتين الأشجار المثمرة وذلك في حصيلة أولية في انتظار الحصيلة النهائية

. النيران تلتهم حتى المنازل  وجهة اخرى فقد تسببت هذه الحرائق في تضرر ما يقارب 20 منزلا طالتهم ألسنة النيران بقرية إيليلتن الواقعة على بعد 10 كلم من مركز بلدية بني شبانة (شمال سطيف) جراء الحريق الذي اندلع يوم الاحد الفارط بمنطقة أقمون ببلدية بوسلام، حسب ما علم من المجلس الشعبي لبلدية بني شبانة

. وأكد الأمين العام لذات البلدية مقران عكوم بأن ألسنة النيران قد طالت قرية إيليلتن ألحقت خسائر مادية معتبرة بقاطنيها البالغ عددهم حوالي 900 نسمة وذلك بعد أن تضررت مساكنهم وحيواناتهم ومحاصيلهم الفلاحية إلى جانب مساحة كبيرة من الثروة الغابية بتلك المنطقة. وأوضح عكوم بأن قاطني القرية قد اضطروا إلى مغادرة مساكنهم وإخلائها فور وصول ألسنة اللهب إليها وإلى غاية إخمادها نهائيا صبيحة يوم الثلاثاء الماضي من طرف مصالح الحماية المدنية التي سخرت إمكانيات هامة لذلك. واستنادا لذات المصدر فإن الوضعية متحكم فيها حاليا كما تتواصل عملية حراسة المنطقة والمناطق المجاورة لتفادي اندلاع النيران مجددا لاسيما بالمنطقة الغربية وتحديدا على مستوى قرية بني عفيف المجاورة التي تتميز بثروتها الغابية الهامة وتضاريسها الجبلية ومسالكها الوعرة. وكانت ألسنة اللهب قد اندلعت في بادئ الأمر بمنطقة أقمون ببلدية بوسلام (شمال سطيف) قبل أن تنتشر إلى نواحي مداشر منطقة بني جماتي ال واقعة بإقليم بلدية بني شبانة وساهمت موجة الحرارة المرتفعة والطبيعة الجبلية التي تتميز بها هذه المناطق صعبة المسالك في انتشار ألسنة اللهب

. الهكتارات تحترق بتيارت

اما بولاية تيارت اين التهمت السنة النيران مئات الهكتارات حيث تسبب الحريق المهول الذي شب بغابة بلاطو في خسائر كبيرة فقد جندت مصالح الحماية المدنية عتادا كبيرا ووسائل بشرية هامة بدعم من نظيراتها من غليزان والجلفة، إلى جانب مصالح الغابات التي سخرت جميع مقاطعاتها بالولاية. كما عرفت العملية التدخل دعما من قبل أفراد الجيش الوطني الشعبي ومختلف المصالح الأمنية ومصالح الأشغال العمومية لا سيما وأن الغابة المتعرضة لهذا الحريق المهول تختص بمسالكها الوعرة وصعوبة تضاريسها

. يذكر أن العديد من المواطنين القاطنين بالتجمعات السكانية المجاورة للغابة قد شاركوا في عمليات التدخل لمساعدة المصالح المسخرة لها بينما بادر الكثير منهم على غرار ممثلي المجتمع المدني المحلي إلى نقل الوجبات الغذائية لأعوان المصالح المدنية. وفي تلمسان فقد تضررت خلال شهري جوان وجويلية مساحات أقل بكثير بفعل الحرائق الغابية مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، حسبما علم من مسؤول بمحافظة الغابات. وتشير حصيلة هذين الشهرين التي سجلتها مصالح محافظة الغابات إلى أن المنطقة التي دمرتها الحرائق تقارب 26 هكتار ا في حين أنها تجاوزت 266 هكتار ا خلال حملة سنة 2019، وفقا لمحمد لشقور. كما قضت النيران خلال شهر جوان على 9.2 هكتار بينما بلغت مساحة الغابات المحترقة منذ بداية جويلية إلى اليوم حوالي 15.9 هكتار. وأوضح المسؤول أن هذا الانخفاض الكبير الذي يقدر بأكثر من 241 هكتار ا تم تسجيله بين 2019 و2020 يرجع إلى النظام الدقيق الذي تم وضعه، مشدد ا على أن فرق حراس الغابات تتدخل في الوقت المناسب لأنها موضوعة على مستوى أكثر الغابات حساسية

. إطلاق حملة تحسيسية للوقاية من حرائق الغابات و للتقليل من هذه الاخيرة باشرت جمعية الأمل للتوعية و الرقي الاجتماعي بتلعصة بالتنسيق مع مصالح إقليــم الغــابات بـ أبو الحسن حملة تحسيسية للحد من حرائق الغابات ، تحت شعار  معا نحمي غاباتنا  ، و تأتي هذه الحملة  بالموازاة مع موسم الصيف الذي تكثر فيه الحرائق ، و كذا مع انتشار ظاهرة الشواء على الجمر داخل الغابات التي تبرز مع كل مناسبة عيد أضحى ، إضافة إلى تزايد أعــداد الزائرين للغابات من أجل الاستجمام و التنزه بعد قرار منع الاصطياف في إطار التدابير الوقائية التي انتهجتها الدولة للحد من تفشي فيروس كوفيد 19 ، و هو ما جعل الغابات قبلة المواطنين الوحيدة .  وانطلقت الحملة من ليلة يوم السبت تم فيها توزيع بعض المطويات، ونشر ملصقات تدعو إلى ضرورة الحفاظ على الثروة الغابية، ومخاطر ظاهرة الشواء في الغابات ورمي السجائر عند حواف الغابات، كما تدعو إلى وجوب التحلي بثقافة التبليغ عن أي حريق أو أي تحركات مشبوهة من شأنها تهديد الغابات بالمنطقة.


كما تمت عملية نصب لافتات تحذيرية تحذر من خطر النيران على الغابات و تدعو إلى حمايتها ،  بتظافر جهود أعضاء الجمعية و أعوان الغابات و ممثل مؤسسة زكّـار للهندسة الريفية ، و ذلك عند المنطقة المسماة  لالا بختة  و المنطقة الفاصلة بين تلعصة و سيدي عبد الرحمان المسماة بـ  القنطرا الزرقاء   و تأتي هذه المبادرة في إطار المحافظة على الغطاء النباتي لأهميته في التوازن البيئي خاصة و أن تلعصة عرفت تقلصا كبيرا في المساحات الغابية بعد عدة حرائق شهدتها المنطقة في وامشاش ، بني حارث و كذا بعض اعتداءات مافيا الغابات ..    

 

ليندة.ي

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010