الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴 85 مليون سنتيم تكلفة الحج لهذا الموسم 🕋 🔴 الرئيس تبون يشرع في زيارة إلى إيطاليا هذا الأربعاء

مرض جدري القرود: معهد باستور يطمئن.. الفريق شنقريحة يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية سونلغاز تضع برنامجا خاصا بالصيف هذه تفاصيل ثالث أيام زيارة الفريق شنڨريحة للناحية العسكرية الثانية

::: خير من استأمنتم ::: يوم :2019-12-17

خير من استأمنتم

تستحضرني و أنا في قمة الطمأنينة على مصير الجزائر بعد تجاوز رهان رئاسيات 12 ديسمبر بنجاح،قصة سيدنا موسى عليه السلام مع إحدى ابنتي النبي شعيب لما اقترحت على أبيها أن يتخذ سيدنا موسى مسؤولاَ بالأجر: ﴿ يَاأَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾ [القصص: 26]. و في تفسير الآية الكريمة قال الإمام الطبري - رحمه الله -: تقول: إن خير من تستأجره للرعي، القويُّ على حفظ ماشيتك، والقيامِ عليها في إصلاحها وصلاحها، الأمينُ الذي لا تَخاف خيانته فيما تأمنه عليه . و في إسقاط بسيط على واقع الحال في الجزائر منذ بداية الحراك الشعبي المبارك في 22 فيفري،فقد ظهر شعار الجيش الشعب خاوة خاوة كأبرز ما رفعه ملايين الجزائريين و اتفقوا عليه منذ بداية الأزمة إلى غاية انتخاب رئيسهم الجديد عبد المجيد تبون. هذا الشعار الذي يصفه بعض خبراء السياسة و الأمن بأنه تفويض مباشر من الشعب الجزائري لجيشه المولود من رحمه ،أعتبره أنا في قاموسي الشخصي بمثابة ، عقد تأمين بين الجزائريين و جيشهم الأبي،الذي يضعون فيه كامل الثقة و يستأمنونه على أرواحهم و ممتلكاتهم بل و حتى مصيرهم، و هذا لما رأوه فيه من أمانة و وطنية و عقيدة و حكمة و تبصر، أسوة بقصة سيدنا موسى القوي الأمين . ففي شق القوة،لا يختلف أي من الجزائريين على الأشواط الكبرى التي قطعتها قواتنا المسلحة في مسار الاحترافية و اكتساب مقومات الحفاظ على امن و استقرار البلاد،بدليل تصدر جيشنا طليعة أقوى الجيوش على المستوى الإقليمي و حتى الدولي في التصنيفات الأخيرة، الأمر الذي يجعل بلادنا عصية على التدخلات الأجنبية و المؤامرات العابرة للحدود. أما في شق الأمانة،فالشواهد على كثرتها لا تسعها صفحات الجريدة،لذلك سأركز على تعهد قطعه نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح شهر أفريل المنصرم في عز فترة الحراك الشعبي ،حين قال الجيش حريص بأن لا تراق قطرة دم واحدة لجزائري . و في نظرة مقارنة بين المآسي التي حصلت في كل من حراك العراق،لبنان،السودان في عالمنا العربي،و انتفاضة السترات الصفراء في فرنسا التي تدعي التحضر و حماية حقوق الإنسان،يظهر بما لا يدع مجالا للشك بأن جيشنا و رغم عظمة العهد و صعوبة تحقيقه في ظرف محتقن داخليا و خارجيا ،إلا أنه كان مجددا وفيا للعهد و صائنا للأمانة كما عهده الجزائريون دائما .    و بنجاح رئاسيات 12 ديسمبر التي أفرزت رئيسا منتخبا ذو شرعية شعبية ودستورية، يكون الجيش الوطني الشعبي قد أحبط مناورة جديدة راهنت عليها مخابر الظلام لجر بلادنا إلى مستنقع العنف والفوضى، حيث سهرت قواتنا المسلحة على ضوء التعليمات الصارمة والمتبصرة للقيادة العليا للجيش على الالتزام بالدستور وقوانين الجمهورية لتجنيب بلادنا من الوقوع في مستنقع الدماء وتفادي انزلاقات سياسية وأمنية غير محسوبة العواقب، ليضرب المتآمرون مجددا في مقتل ،و تدق الانتخابات الناجحة والآمنة آخر مسمار في نعش الخونة وأزلامهم وعرابيهم. 

 

إسماعيل ضيف

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010