الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🟥 🟢⬅ كأس إفريقيا للمحليين: الجزائر 🇩🇿 تقصف النيجر بخماسية نظيفة وتتأهل إلى النهائي

المنتخب الوطني للمحليين يتأهل إلى نهائي الشان حل الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بقرار من العدالة الدفع عبر الأنترنت: ارتفاع كبير للمعاملات في الجزائر شرطة مطار هواري بومدين تحجز 85 ألف أورو

روبورتاج ::: هكذا احتفل الجزائريون بتأهل‮ ‬‭ ‬الخضر‮ ‬لنهائي‮ ‬الكان‮ ‬ ::: يوم :2019-07-16

‮ ‬الشعب‮ ‬يريد لاكوب دافريك‮ ‬تزلزل مختلف الشوارع

هكذا احتفل الجزائريون بتأهل‮ ‬‭ ‬الخضر‮ ‬لنهائي‮ ‬الكان‮ ‬

تجارة الأعلام وقمصان الألبسة الرياضية تنتعش

الشاشات العملاقة تجمع العائلات


بعد‮ ‬29‮ ‬سنة من الانتظار،‮ ‬تأهل المنتخب الوطني‮ ‬إلى اللقاء النهائي‮ ‬بعد فوزه على نيجيريا‮   ‬بملعب القاهرة الدولي‮ ‬بنتيجة‮ ‬2‮ ‬مقابل‮ ‬1،‮ ‬في‮ ‬لقاء درامي‮ ‬حسمه نجم الخضر رياض محرز في‮ ‬الدقيقة الأخيرة من‮  ‬المواجهة عن طريق مخالفة أقل ما‮ ‬يقال عنها أنها رائعة‮.‬ وسيطر أشبال المدرب جمال بلماضي‮ ‬على مجريات اللقاء،‮ ‬خاصة في‮ ‬المرحلة الأولى من المواجهة،‮ ‬وترسيم تواجدهم في‮ ‬نهائي‮ ‬الكان لثالث مرة بالتاريخ،‮ ‬وشهدت مختلف مناطق الوطن أجواء فرحة عارمة طبعتها الاحتفالات والبهجة بما حققه الفريق الوطني‮ ‬من انتصارات متتالية تكلل بالتأهل للنهائيات،‮ ‬أين شهدت الجزائر ليلة بيضاء بامتياز زلزلتها العديد من الشعارات على‮ ‬غرار‮ ‬‭ ‬الشعب‮ ‬يريد لاكوب دافريك‮ .‬
الجزائر تعيش ليلة بيضاء بعد تأهل المنتخب الوطني‮ ‬
عقب الإعلان عن انتهاء المباراة التي‮ ‬جمعت المنتخب الوطني‮ ‬مع نظيره النيجيري‮ ‬وفوز الفريق والتأهل لنهائيات كأس أمم إفريقيا،‮ ‬أطلق الشعب الجزائري‮ ‬العنان للأفراح والاحتفالات عبر كامل التراب الوطني،‮ ‬أين خرج الآلاف من جميع الشرائح بدون استثناء للمشاركة في‮ ‬الحدث الكروي‮ ‬القاري،‮ ‬أين نزح الآلاف نحو المدن وكبرى الشوارع الرئيسية للبلديات لعيش أجواء الفرحة والتعبير عن سعادتهم بما حققه منتخبنا الوطني،‮ ‬لتمتد الأفراح ومظاهر الاحتفالات لغاية ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬أين باتت الأحياء والمجمعات السكنية أشبه بأعراس مفتوحة على الهواء الطلق،‮ ‬أين لم تخلو من التعبير عن الفرحة عن طريق الأهازيج والزغاريد وكل ما تحمله الفرحة من معنى والتي‮ ‬لم تستثني‮ ‬أحدا من المواطنين لا كبار ولا صغار والذين تجسدت لديهم الروح الوطنية بمشاهدة الفريق الوطني‮ ‬وممثلهم‮ ‬يفتك تأشيرة النهائي‮ ‬بجدارة واستحقاق،‮ ‬على أمل حصد اللقب ونيل الكأس القارية‮.‬
فرحة هستيرية داخل وخارج الوطن‮ ‬
شهدت مناطق الوطن بالولايات‮ ‬48‮ ‬فرحة هستيرية بعد تأهل المنتخب الوطني‮ ‬لنهائيات كأس الأمم الإفريقية،‮ ‬بحيث عمت الأفراح جميع ربوع الوطن بعد تأهل لم‮ ‬يعرفه الفريق الوطني‮ ‬منذ‮ ‬29‮ ‬سنة،‮ ‬ما جعل الكثيرين لا‮ ‬يتمالكون أنفسهم ويخرجون إلى الشارع رافعين الرايات الوطنية والتي‮ ‬تزينت بها الساحات العمومية والشوارع،‮ ‬أين لم‮ ‬يفوت أحد هذه الفرحة التي‮ ‬انتظرها الكثيرون منذ عقود لتكون بمثابة الحدث بالنسبة للشعب الجزائري‮.‬ وقد اكتظت الساحات العمومية والشوارع الرئيسية بالمواطنين من جميع الفئات نساء ورجال شباب وأطفال والذين ملئوا الأماكن في‮ ‬أجواء لم تخلو من أجواء الفرحة الهستيرية،‮ ‬تعبيرا عن فرحتهم ببلوغ‮ ‬الفريق الوطني‮ ‬للنهائيات عن جدارة واستحقاق وبعد أداء بطولي‮ ‬ومميز كلل بالتأهل،‮ ‬أين عبر الكثيرون عن امتنانهم وسعادتهم لأداء الخضر وما بذلوه في‮ ‬سبيل إسعاد الجماهير والملايين من الجزائريين داخل وخارج الوطن‮. ‬وانطلقت الأفراح منذ نهاية المباراة لتمتد إلى‮ ‬غاية ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬عاش خلالها الشعب الجزائري‮ ‬لحظات خاصة بعد التأهل‮.‬
تجارة الاعلام وقمصان الألبسة الرياضية تنتعش‮ ‬
ومع توالي‮ ‬النتائج الإيجابية للمنتخب الوطني‮ ‬لكرة القدم بكأس أفريقيا للأمم الجارية بمصر،‮ ‬ازدهرت تجارة الملابس الرياضية وقمصان المنتخب الوطني‮. ‬وفي‮ ‬جولة بشوارع الجزائر العاصمة،‮ ‬لاحظنا التهافت الكبير على شراء قمصان المنتخب الوطني‮ ‬والألبسة الرياضية التي‮ ‬لها علاقة بالألوان الوطنية،‮ ‬حيث لا شيء‮ ‬يعلو فوق الراية الوطنية رمز الوحدة الوطنية،‮ ‬حسب بعض الأصداء‮.‬ ويقول أحد الباعة،‮ ‬أن الأكثر مبيعا هي‮ ‬قمصان المنتخب الوطني‮ ‬والأقراص المضغوطة والقبعات والأعلام الوطنية،‮ ‬مضيفا أن القميص بـ4‮ ‬آلاف دينار وقمصان أخرى بـ2500‮ ‬دينار،‮ ‬والأعلام الوطنية بـ500‮ ‬دينار‮. ‬ويضيف أن أكثر قمصان المنتخب مبيعا تلك الخاصة باللاعبين محرز وبونجاح،‮ ‬ثم بقية اللاعبين بدرجات متفاوتة‮. ‬ويبرر بعض الشباب إقبالهم على شراء قمصان المنتخب الوطني‮ ‬والأعلام الوطنية بالرغبة في‮ ‬عيش الحدث كأنه في‮ ‬الملعب ومساندة اللاعبين،‮ ‬خصوصا أن الأمر‮ ‬يتعلق بالألوان الوطنية التي‮ ‬لا‮ ‬يعلى عليها شيء‮.‬ هذا ولم‮ ‬يفوت الكثيرون تعليقها عبر شرفات المنازل وفي‮ ‬السيارات والمقاهي‮ ‬والمحلات ووسائل النقل،‮ ‬إذ اكتست الجزائر قبل المباراة الفاصلة حلة ألوان العلم الوطني‮ ‬امتدادا إلى ما بعد المباراة،‮ ‬أين ارتفع العلم الوطني‮ ‬عاليا ولم‮ ‬يفوت أحد حمله،‮ ‬كما عرف رواجا كبيرا من ناحية المبيعات،‮ ‬ليبلغ‮ ‬بذلك أرقاما قياسية بلغت ذروتها بعد الأداء المميز للفريق الوطني‮ ‬وتألقه بكل المباريات والتصفيات التي‮ ‬لعبها منذ انطلاق كان‮ ‬2019‭ ‬المنظم بمصر‮.‬
الأغاني‮ ‬الرياضية تلقى صدى واسعاً‮ ‬لدى الجزائريين‮ ‬
وبين هذا وذاك وكما جرت العادة في‮ ‬مثل هكذا مناسبات،‮ ‬عرفت الأغاني‮ ‬الرياضية انتشارا واسعا في‮ ‬الفترة الأخيرة،‮ ‬أين باتت هذه الأخيرة بمثابة الإلهام للكثيرين وخاصة من عشاق الفريق الوطني،‮ ‬بحيث تزيد هذه الأخيرة من حماسية البعض وتحفزهم،‮ ‬أين لا‮ ‬يفوت البعض الاستماع إليها تعبيرا عن الفرحة من جهة،‮ ‬وكحافز وحماس من جهة أخرى،‮ ‬أين باتت هذه الأخيرة جزءا من‮ ‬يوميات البعض،‮ ‬لنجدها تنبعث من السيارات والمقاهي‮ ‬وغيرهما وخاصة بعد المباريات والفوز،‮ ‬لتملأ هذه الأخيرة الشوارع والساحات العمومية وسط رقص وحماسية من المناصرين والتي‮ ‬تزيد من رغبتهم في‮ ‬تحقيق الفوز في‮ ‬كل مرة وخاصة أنها تشجع وتحفز وتشيد بأداء لاعبي‮ ‬الفريق الوطني،‮ ‬لتصبح هذه الأغاني‮ ‬جزءا من البطولات التي‮ ‬يشارك فيها فريقنا الوطني‮ ‬وسط تداول واسع من طرف الصغار والكبار‮.‬
الشاشات العملاقة تجمع العائلات‮ ‬
ولأنها مباراة فاصلة ومؤهلة للنهائيات،‮ ‬خصصت بعض البلديات على‮ ‬غرار بلدية الجزائر الوسطى وسيدي‮ ‬أمحمد وباب الوادي‮ ‬وكبرى ولايات الوطن من وهران وعنابة وغيرهم شاشات عملاقة لإتاحة الفرصة للمواطنين لمشاهدة العرس الكروي،‮ ‬إذ نصبت هذه الشاشات بالساحات العمومية قبيل بدء المباراة الحاسمة،‮ ‬أين التف حولها المئات من الأشخاص من كبار وصغار وحتى عائلات بأكملها لمشاهدة المباراة‮.‬ ولم‮ ‬يخلو الأمر من الفرجة والإثارة،‮ ‬أين عاش الكثيرون المباراة بكل حذافيرها وتفاصيلها منذ بداياتها لغاية انتهائها في‮ ‬أجواء حماسية خالصة،‮ ‬حيث شهدت المباراة توافد الآلاف نحو الساحات العمومية لمشاهدة المباراة وعيش أجواء الإثارة والحماسية التي‮ ‬طبعت المباراة‮.‬ ومن جهته،‮ ‬توافد الآلاف على ملعب‮ ‬5‮ ‬جويلية لمشاهدة المباراة أين وضع القائمون على المركب الرياضي‮ ‬محمد بوضياف شاشة عملاقة التف حولها الآلاف من المناصرين وعشاق المنتخب الوطني‮ ‬لمشاهدة الإثارة،‮ ‬أين اهتز الملعب عقب الفوز عن آخره لتبدو المباراة وكأنها أقيمت بهذا الملعب،‮ ‬أين رسم عشاق الفريق الوطني‮ ‬لوحة فنية خالصة تزينت بالألوان الوطنية والرايات الوطنية‮. ‬ولم‮ ‬يفوت مشاهدي‮ ‬المباراة بملعب‮ ‬5‭ ‬جويلية أجواء الاحتفالات والتظاهر بحيث احتفلوا بعين المكان على طريقتهم الخاصة والتي‮ ‬استخلصت في‮ ‬حب الألوان الوطنية ورفع الراية الوطنية عاليا‮.‬
مخطط خاص لتعزيز الأمن بالساحات العمومية‮ ‬
ولتعزيز الأمن بالساحات العمومية،‮ ‬وضعت المديرية العامة للأمن الوطني‮ ‬خطة أمنية،‮ ‬وذلك بمناسبة البث المباشر لمباراة نصف نهائي‮ ‬كأس أمم إفريقيا بين الفريق الوطني‮ ‬ونظيره النيجيري،‮ ‬حسب ما اعلنه بيان للمديرية المذكورة‮. ‬وأوضح ذات البيان،‮ ‬ان الخطة الأمنية المسطرة بهذه المناسبة تضمنت تأمين نقاط البث في‮ ‬الأماكن العمومية بتسخير تشكيلات أمنية على مسار الطرق والشوارع المؤدية إليها والسهر على ضمان الانسيابية المرورية بحيث تكفلت دوريات راكبة وراجلة لقوات الشرطة بضمان أمن المناصرين وتوفير الجو الملائم لمتابعة المقابلة‮.‬
حوادث المرور تحوّل الأفراح إلى أقراح‮ ‬
من جهته،‮ ‬ولأن أجواء التظاهر والاحتفالات بهكذا مناسبات تحتاج للتنقل بالسيارات ومختلف وسائل النقل،‮ ‬ولأن الفرحة كانت هستيرية،‮ ‬فقد خلالها الكثيرون السيطرة على مشاعرهم الجياشة،‮ ‬لتتحول بذلك التظاهرات وأجواء الاحتفالات إلى مآتم وحزن شديدين،‮ ‬أين شهدت بعض المناطق حوادث مرور متفرقة أغلبها لشباب كان بصدد التظاهر والاحتفال،‮ ‬لتنغص هذه الأخيرة الفرحة على العائلات بإصابة ذويهم بحوادث مرور أليمة أثناء تظاهرهم واحتفالهم،‮ ‬حيث أوقعت هذه الحوادث جرحى في‮ ‬صفوف المناصرين والمتظاهرين عبر الوطن وخاصة بالنسبة للمناصرين من أصحاب الدراجات النارية،‮ ‬أين تسببت السرعة المفرطة وعدم التركيز في‮ ‬القيادة في‮ ‬انحراف دراجاتهم أو الاصطدام بالسيارات‮.‬ ولعل أثقل حصيلة خلفتها حوادث المرور أثناء الاحتفالات شهدتها ولاية جيجل،‮ ‬اين هلك‮ ‬5‮ ‬أشخاص وأصيب‮ ‬13‮ ‬آخرون بجروح متفاوتة الخطورة في‮ ‬حادث سير وقع ليلة الأحد إلى الاثنين على الطريق الوطني‮ ‬43‮ ‬بمدخل مدينة سيدي‮ ‬عبد العزيز بولاية جيجل،‮ ‬وذلك خلال الاحتفال بانتصار المنتخب الوطني‮ ‬لكرة القدم في‮ ‬المنافسة الأفريقية،‮ ‬حسب ما أفاد به المكلف بالاتصال بالحماية المدنية‭.‬‮ ‬وقد وقع الحادث بعد منتصف الليل بقليل على إثر اصطدام عنيف بين شاحنة نصف مقطورة و سيارة نفعية كانت على متنها مجموعة من الشباب وهم‮ ‬يحتفلون بفوز الخضر،‮ ‬كما أوضحته الملازم أول،‮ ‬أحلام بومالة،‮ ‬مضيفة بأن‮ ‬3‮ ‬ضحايا تتراوح أعمارهم ما بين‮ ‬13‮ ‬و29‮ ‬سنة قد لفظوا أنفاسهم الأخيرة بعين المكان‮. ‬وأضافت المتحدثة،‮ ‬أن‮ ‬6‮ ‬وحدات للحماية المدنية تتكون من‮ ‬40‭ ‬عنصرا قد تدخلوا لتقديم الإسعافات للجرحى قبل نقلهم إلى مستشفى مجدوب السعيد لمدينة الطاهير،‮ ‬مشيرة إلى أن اثنين من الذين تم نقلهم‮ (‬14‮ ‬و16‮ ‬سنة‮) ‬قد توفيا بمجرد إدخالهم المستشفى‮.‬ واستنادا لذات المصدر،‮ ‬فإن الجرحى الذين تتراوح أعمارهم ما بين‮ ‬11‮ ‬و36‭ ‬سنة‮ ‬يوجدون في‮ ‬حالة حرجة ويعانون من عديد الجروح،‮ ‬مشيرا إلى أن عملية تقديم الإسعافات قد استغرقت حوالي‮ ‬4‮ ‬ساعات من خلال تسخير‮ ‬7‮ ‬سيارات إسعاف و3‮ ‬شاحنات لإخماد الحرائق‮.‬ للإشارة،‮ ‬فقد تم فتح تحقيق من طرف المصالح الأمنية المختصة إقليميا لتحديد اسباب هذا الحادث بدقة‮.

 

عائشة القطعة‮ ‬

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010