الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🔴🟢⬅ رئيس الجمهورية يُنهي مهام محافظ بنك الجزائر رستم فاضلي 🔴🟢⬅ إصابة جديدة واحدة بكورنا خلال 24 ساعة

الرئيس تبون يهنئ فريقي اتحاد خنشلة ومولودية البيض هذا موعد استلام المعبرين الحدوديين بين الجزائر وموريتانيا التماس 10 سنوات سجنا للطيب لوح و5 للسعيد بوتفليقة هل الجزائر في منأى عن جدري القرود؟

مشوار بطل ::: الأسطورة الجزائرية التي‮ ‬تألقت في‮ ‬أكبر المحافل الدولية ::: يوم :2019-07-15

لخضر بلومي‮.. ‬

الأسطورة الجزائرية التي‮ ‬تألقت في‮ ‬أكبر المحافل الدولية

بدأ لخضر بلومي‮ ‬ممارسة الكرة في‮ ‬سن مبكر جدا مع صنف الاشبال في‮ ‬نادي‮ ‬أولمبي‮ ‬سامباك بمعسكر،‮ ‬وبعد عام من ذلك صعد إلى صنف الأواسط،‮ ‬ومن هنا بدأت حكاية الساحر الصغير الذي‮ ‬أبهر مدرب الأكابر مما جعله سنة بعد ذلك‮ ‬يلعب أول مباراة له مع الفريق الأول الذي‮ ‬كان‮ ‬ينشط في‮ ‬الدرجة الثالثة وهو في‮ ‬سن أصغر من سن الأواسط،‮ ‬حيث كان عمره‮ ‬يبلغ‮ ‬12‮ ‬سنة فقط‮. ‬وعندما بلغ‮ ‬17‮ ‬سنة،‮ ‬أمضى أول عقد إحترافي‮ ‬مع نادي‮ ‬صفاء الخميس في‮ ‬الدرجة الثانية،‮ ‬في‮ ‬نفس العام إستدعي‮ ‬للفريق الوطني‮ ‬للأواسط‮ (‬للشباب‮)‬،‮ ‬وبعد سنة أمضى مع‮ ‬غالي‮ ‬معسكر حيث لم‮ ‬يلعب معه الكثير من المباريات حتى التحق بالنادي‮ ‬الكبير والعريق مولودية وهران،‮ ‬وفي‮ ‬نهاية الموسم أصبح هداف البطولة والتحق بالمنتخب الوطني‮ ‬الأول وهو في‮ ‬السن الـ19،‮ ‬حيث أصبح أساسيا وكان السيد رشيد مخلوفي‮ ‬آنذاك‮ ‬يدرب النخبة الوطنية،‮ ‬وكانت أول مشاركة له مع الفريق الوطني‮ ‬يوم‮ ‬22‮ ‬اكتوبر‮ ‬1978‮ ‬في‮ ‬مالاوي‮ ‬وذلك من أجل المشاركة في‮ ‬لقاء ودي‮ ‬أمام منتخب مالاوي‮ ‬الذي‮ ‬إنتهى بالتعادل‮ (‬1‮-‬1‮).‬
مع منتخب الجزائر في‮ ‬المنافسات الإقليمية
قاد لخضر بلومي‮ ‬المنتخب الوطني‮ ‬في‮ ‬سبتمبر‮ ‬1979‭ ‬في‮ ‬دورة ألعاب البحر المتوسط بسبليت في‮ ‬يوغسلافيا تحت قيادة المدرب محي‮ ‬الدين خالف للفوز بالميدالية البرونزية،‮ ‬بعد الفوز على اليونان في‮ ‬اللقاء الترتيبي‮. ‬وسجل بلومي‮ ‬في‮ ‬الدورة أهداف هامة وعُين ثالث أحسن لاعب في‮ ‬هذه البطولة بحصوله على جائزة الذب،‮ ‬رمز هذه الألعاب‮.‬
في‮ ‬المنافسات الأولمبية
على الصعيد الأولمبي،‮ ‬ففي‮ ‬ديسمبر‮ ‬1979،‮ ‬قاد بلومي‮ ‬الفريق الوطني‮ ‬إلى هزم منتخب المغرب بـ5‮-‬1‮ ‬في‮ ‬الدار البيضاء وبـ3‮-‬0‮ ‬في‮ ‬الجزائر العاصمة ضمن الدور الأخير لتصفيات الالعاب الأولمبية بموسكو‮ ‬1980‮. ‬وفي‮ ‬جويلية‮ ‬1980،‮ ‬أقيمت الألعاب الأولمبية في‮ ‬موسكو بمشاركة المنتخب وإستطاع بلومي‮ ‬قيادة منتخب الجزائر إلى الدور ربع النهائي‮ ‬ليصنع للمنتخب اسما على الصعيد الدولي‮ ‬وكان من بين أحسن اللاعبين في‮ ‬الدورة،‮ ‬سجل أهداف مهمة‮. ‬كما لا ننسى دوره في‮ ‬وصول المنتخب إلى الدور الأخير في‮ ‬تصفيات أولمبياد لوس أنجلوس‮ ‬1984‮ ‬ضد مصر وسيول‮ ‬1988‮ ‬ضد نيجيريا‮.‬
في‮ ‬المنافسات الإفريقية
على المستوى الإفريقي،‮ ‬شارك بلومي‮ ‬في‮ ‬5‮ ‬نهائيات متتالية في‮ ‬كأس أمم إفريقيا‮. ‬بداية وفي‮ ‬مارس‮ ‬1980،‮ ‬شارك منتخب الجزائر في‮ ‬كأس أمم إفريقيا بنيجيريا وقاد بلومي‮ ‬المنتخب إلى وصوله لنهائي‮ ‬الدورة أمام نيجيريا في‮ ‬أول مشاركة للجزائر بعد مشاركة دورة‮ ‬1968‭ ‬وفاز بلومي‮ ‬بجدارة بجائزة أفضل مهاجم في‮ ‬الدورة‮. ‬وفي‮ ‬دورة‮ ‬1982‮ ‬بليبيا،‮ ‬وصل بلومي‮ ‬مع منتخب الجزائر إلى النصف النهائي‮ ‬وخسر أمام‮ ‬غانا في‮ ‬الوقت الإضافي‮. ‬وفي‮ ‬دورة‮ ‬1984‮ ‬بكوت ديفوار،‮ ‬قدم منتخب الجزائر وخاصة بلومي‮ ‬أحسن مستوى له،‮ ‬فكان له الدور الكبير في‮ ‬احتلال المنتخب بالمرتبة الثالثة أمام مصر وإنتُخب بلومي‮ ‬أحسن رقم‮ ‬10‮ ‬وثاني‮ ‬أحسن لاعب بعد الكاميروني‮ ‬تيوفيل أبيغا وثالث أحسن هداف في‮ ‬الدورة وكان أحسن هداف لمنتخب الجزائر،‮ ‬بينما عُين منتخب الجزائر كأحسن فريق في‮ ‬الدورة وفاز بأحسن هجوم بـ8‮ ‬أهداف وأحسن دفاع بهدف واحدو خرج بدون إنهزام‮. ‬في‮ ‬دورة‮ ‬1986‮ ‬بمصر،‮ ‬خرج المنتخب في‮ ‬الدور الأول حيث كان‮ ‬يفكر في‮ ‬منديال المكسيك‮. ‬أما في‮ ‬دورة‮ ‬1988‮ ‬بالمغرب،‮ ‬فاحتل لخضر بلومي‮ ‬مع منتخب الجزائر المرتبة الثالثة أمام المغرب بفضل هدف التعادل الذي‮ ‬سجله بلومي‮ ‬في‮ ‬المبارة الترتيبية أمام المغرب وبفضل ضربة الجزاء التي‮ ‬سجلها في‮ ‬ضربات الترجيح،‮ ‬وتُوج بلومي‮ ‬في‮ ‬تلك الدورة بلقب أحسن هداف رفقة الكاميروني‮ ‬روجيه ميلا،‮ ‬الإفواري‮ ‬تراوري،‮ ‬والمصري‮ ‬جمال عبد الحميد بهدفين وكانت آخر كأس أمم إفريقيا‮ ‬يلعبها‮.‬
في‮ ‬منافسات كأس العالم
على مستوى كأس العالم،‮ ‬جاءت تصفيات مونديال‮ ‬1982‮ ‬وأهّل لخضر بلومي‮ ‬وحده منتخب الجزائر إلى كأس العالم بإسبانيا،‮ ‬حيث سجل هدف واحد ضد سييرا ليون في‮ ‬الدور الأول،‮ ‬هدفين ضد النيجر في‮ ‬الدور الثالث وسجل في‮ ‬الدور الأخير هدفين ضد نيجيريا الأول في‮ ‬لاجوس حيث فازت الجزائر‮ ‬2‮-‬0‮ ‬والثاني‮ ‬في‮ ‬مبارة العودة في‮ ‬قسنطينة كما أنه مرّر كرة الهدف الثاني‮ ‬لرابح ماجر وفازت الجزائر‮ ‬2‮-‬1‮ ‬وتأهلت لأول مرة إلى كأس العالم وعُين بلومي‮ ‬أحسن لاعب في‮ ‬تصفيات المنديال وفي‮ ‬أكتوبر‮ ‬1981‮ ‬فاز بالكرة الذهبية الإفريقية من صحيفة‮ ‬فرانس فوتبول‮ ‬وتلقى حينها عروضا من أكبر الأندية الاوروبية مثل نادي‮ ‬برشلونة الذي‮ ‬فضله على النجم الأرجنتيني‮ ‬دييغو مارادونا،‮ ‬ولكن القانون آنذاك في‮ ‬الجزائر لم‮ ‬يسمح له بالذهاب وفي‮ ‬الأخير قرّر البقاء في‮ ‬بلده حيث أمضى مرة أخرى مع نادي‮ ‬غالي‮ ‬معسكر،‮ ‬وهذا ما أدى بالنادي‮ ‬الإسباني‮ ‬لإمضاء العقد مع مارادونا بعد أن فشل في‮ ‬إقحام بلومي‮ ‬إلى صفوفه‮. ‬شارك بلومي‮ ‬مع منتخب الجزائر في‮ ‬نهائيات المنديال‮ ‬1982‭ ‬بإسبانيا،‮ ‬رغم أنه كان متاُثر بإصابة كبيرة كانت في‮ ‬بطولة الجزائر ذاك العام في‮ ‬مبارة بين‮ ‬غالي‮ ‬معسكر وإتحاد الحراش،‮ ‬ولكنه قدم مع المنتخب أحسن مشاركة عربية وإفريقية آنذاك وسجل بلومي‮ ‬هدف تاريخي‮ ‬ضد ألمانيا بعد‮ ‬9‮ ‬تمريرات دون أن‮ ‬يلمسها الألمان ومباشرة بعد هدف تعادلهم وفازو على الشيلي‮ ‬ولكن لولا تلاعب ألمانيا مع النمسا في‮ ‬اللقاء الأخير لمرّت الجزائر إلى الدور الثاني،‮ ‬وهذا اللقاء التلاعبي‮ ‬أدى بتغيير قرار هام في‮ ‬الفيفا بلعب المبارات الأخيرة للدور الأول في‮ ‬أي‮ ‬منافسة ما في‮ ‬نفس الوقت‮. ‬ثم جاءت تصفيات منديال‮ ‬1986‮ ‬بالمكسيك ولكن في‮ ‬1985،‮ ‬تعرض بلومي‮ ‬لإصابة ثانية خطيرة وشهيرة كانت في‮ ‬طرابلس بليبيا في‮ ‬منافسة كأس أبطال إفريقيا بين‮ ‬غالي‮ ‬معسكر وإتحاد طرابلس منعته من اللعب عدة أشهر،‮ ‬حيث أجرى عملية جراحية في‮ ‬الجزائر ثم في‮ ‬فرنسا،‮ ‬ولم‮ ‬يشارك في‮ ‬الأدوار الأولى للتصفيات ولكن عودته كانت في‮ ‬الوقت المناسب في‮ ‬لقاء الدور الأخير أمام تونس حيث قاد المنتخب للفوز على تونس بـ4‮-‬1‮ ‬في‮ ‬تونس العاصمة وبـ3‮-‬0‮ ‬في‮ ‬الجزائر العاصمة،‮ ‬تبعها التأهل الثاني‮ ‬على التوالي‮ ‬للجزائر،‮ ‬وبعد التأهل إلى كأس العالم أصيب بلومي‮ ‬مجددا في‮ ‬البطولة الوطنية ولم‮ ‬يعد إلا في‮ ‬شهر أفريل‮ ‬1986‮ ‬على بعد شهريين من كأس العالم وشارك في‮ ‬المنديال حيث قدم منتخب الجزائر لقاء تاريخي‮ ‬أمام برازيل زيكو وسقراط‮. ‬وأخيرا،‮ ‬جاءت تصفيات مونديال‮ ‬1990‮ ‬بإيطاليا ونجح بلومي‮ ‬في‮ ‬إيصال الجزائر إلى الدور الأخير وخرجوا في‮ ‬هذا الدور ضد مصر ولعب بلومي‮ ‬آنذاك آخر مبارة دولية له في‮ ‬القاهرة في‮ ‬لقاء العودة لتلك التصفيات كانت‮ ‬يوم‮ ‬17‮ ‬نوفمبر‮ ‬1989‮.‬
مع الأندية
أما على مستوى النوادي،‮ ‬فما عدى سنتين لعب فيها مع مولودية الجزائر العاصمة ما بين‮ ‬1979‮ ‬و1981‮ ‬وما عدى فترة من الزمن لعبها مع النادي‮ ‬العربي‮ ‬القطري‮ ‬في‮ ‬بداية التسعينات،‮ ‬برز مع‮ ‬غالي‮ ‬معسكر ومولودية وهران،‮ ‬فهو اللاعب الذي‮ ‬إستطاع أن‮ ‬يقود لوحده نادي‮ ‬غالي‮ ‬معسكر المتواضع إلى الفوز ببطولة الجزائر عام‮ ‬1984‭ ‬وأوصله إلى ربع نهائي‮ ‬كأس أبطال إفريقيا،‮ ‬أما في‮ ‬نادي‮ ‬مولودية وهران الكبير ففاز معه ببطولة الجزائر سنة‮ ‬1988‮ ‬وكان وصيف بطل الجزائر مرتين سنة‮ ‬1987‮ ‬و1990‮ ‬وأوصله إلى نهائي‮ ‬كأس أبطال إفريقيا كوصيف بطل الدورة سنة‮ ‬1989‮ ‬ضد الرجاء البيضاوي‮ ‬بعد الإنهزام بـ1‮-‬0‮ ‬في‮ ‬الدار البيضاء والفوز‮ ‬1‮-‬0‮ ‬في‮ ‬وهران ولكنهم خسروا في‮ ‬ضربات الترجيح التي‮ ‬إنتهت‮ ‬4‮-‬2‮ ‬لصالح الخصم‮. ‬ورغم هذا،‮ ‬عُين نادي‮ ‬مولودية وهران أفضل نادي‮ ‬في‮ ‬تلك الدورة نظرا للمستوى الكبير الذي‮ ‬قدمه،‮ ‬كما فاز بجائزة أفضل نادي‮ ‬إفريقي‮ ‬في‮ ‬ذلك العام‮.‬

 

ب‮. ‬إ

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010