الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

:الرئيسية: :جواريات: :إنشغالات و ردود: :الرياضة: :روبورتاج: :الشبكة: :زوايا: :حول العالم: :ايمانيات: :ثقافة: :ملفات: :علوم و صحة: :الأخيرة:

🟥 🟢⬅ كأس إفريقيا للمحليين: الجزائر 🇩🇿 تقصف النيجر بخماسية نظيفة وتتأهل إلى النهائي

المنتخب الوطني للمحليين يتأهل إلى نهائي الشان حل الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بقرار من العدالة الدفع عبر الأنترنت: ارتفاع كبير للمعاملات في الجزائر شرطة مطار هواري بومدين تحجز 85 ألف أورو

روبورتاج ::: هذه هي‮ ‬وجهات الجزائريين خلال عطلة الصيف ::: يوم :2019-07-03

في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تشهد فيه السياحة الداخلية عزوفاً

هذه هي‮ ‬وجهات الجزائريين خلال عطلة الصيف

السياحة الداخلية لمن استطاع إليها سبيلاً
4‮ ‬ملايين لقضاء أسبوع كامل في‮ ‬تونس وكالات سياحية تعتمد على‮ ‬الفايسبوك‮ ‬لترويج عروضها

مناصرة‮: ‬هناك تراجع كبير للسياحة داخلياًَ‮ ‬وخارجياً‮ ‬



مع حلول موسم الاصطياف،‮ ‬يتبادر إلى أذهان العائلات الجزائرية سؤال جوهري،‮ ‬وهو أين ستقضي‮ ‬عطلتها الصيفية؟‮.. ‬فهاجس الصيف،‮ ‬العطلة والبحث عن استرداد النشاط من خلال الاستجمام،‮ ‬يصبح الشغل الشاغل لأغلبية الجزائريين خاصة العاملين طوال أيام السنة،‮ ‬وعليه ومنذ بداية موسم الاصطياف باشرت الوكالات السياحية في‮ ‬حجوزات الرحلات الجوية والفنادق للراغبين في‮ ‬قضاء عطلة الصيف خارج الوطن،‮ ‬بينما بدأت تفقد الكثير من الزبائن على صعيد السياحة الداخلية بسبب جشع بعض أصحاب هذه الوكالات،‮ ‬وهو ما دفع بآلاف المواطنين الى الاعتماد على أنفسهم في‮ ‬كراء أماكن للاصطياف،‮ ‬وهو ما اكده العديد من المواطنين‮.‬ على قدر جمال شواطئ المدن الجزائرية والاكتظاظ الكبير الذي‮ ‬تشهده خاصة جيجل،‮ ‬بجاية،‮ ‬سكيكدة،‮ ‬عنابة،‮ ‬وهران وبني‮ ‬صاف وغيرها،‮ ‬كونها ذات مناظر خلابة بالإضافة إلى مناطق أخرى سياحية تكون بعيدة عن فوضى وضجيج العاصمة،‮ ‬على قدر ما تفضل بعض العائلات مغادرة تراب الوطن والسفر إلى بعض الدول العربية الشقيقة،‮ ‬خاصة تونس التي‮ ‬تعرف توافد عدد كبير من السياح الجزائريين،‮ ‬كون قضاء أسبوع بإحدى المدن التونسية‮ ‬يعادل قضاء‮ ‬3‭ ‬أيام بإحدى المدن الجزائرية،‮ ‬فارتفعت نسبة الوافدين على تونس سنة بعد سنة من خلال الإشهار المجاني‮ ‬الذي‮ ‬يروج له الجزائريون الذين زاروها وصاروا‮ ‬يقنعون فئات أخرى بخوض التجربة،‮ ‬لاسيما وأنهم‮ ‬يجدونها منخفضة التكاليف،‮ ‬فبعدما كان‮ ‬غالبية الجزائريين الذين‮ ‬يقصدون تونس من الشباب أو رجال الأعمال ميسوري‮ ‬الحال،‮ ‬الذين‮ ‬يفضلون الشواطئ التونسية على الساحل الجزائري،‮ ‬نظرا لنوعية الخدمات السياحية المقدمة من جهة،‮ ‬وتوفير كل أجواء الراحة والاستجمام من جهة أخرى،‮ ‬صارت قبلة كل الفئات المتوسطة الدخل بمقارنة تكاليف العطلة فيها مع المنتجعات السياحية الجزائرية‮.‬
هذه هي‮ ‬أسباب تراجع السياحة الداخلية في‮ ‬الجزائر‮ ‬
هذا ويعد ارتفاع التكاليف من بين الأسباب التي‮ ‬تدفع بالمواطنين للعزوف عن زيارة الشواطئ الداخلية والمناطق الساحلية بالجزائر،‮ ‬بحيث تعرف‮ ‬غالبية الشواطئ الجزائرية حالة من الإهمال والتسيب،‮ ‬أين توجد شواطئ بعدة الأصابع تتوفر على الإمكانيات التي‮ ‬يحتاجها المصطاف لدى قصده،‮ ‬وتفتقد‮ ‬غالبية الشواطئ إلى الراحة والوسائل التي‮ ‬ينجذب إليها المواطن عادة على‮ ‬غرار الإيواء والنظافة وغيرها من التفاصيل الأخرى التي‮ ‬تجعل إقامة المصطافين ممكنة ومريحة بكل المعايير،‮ ‬إذ لا‮ ‬يكاد المصطافون‮ ‬يستقرون بشاطئ معين لفترة طويلة،‮ ‬فغالبية الزيارات تكون لفترة زمنية محدودة قد لا تتعدى الأربع وعشرين ساعة أو أيام لا تتجاوز الأسبوع كأقصى حد في‮ ‬حالة المكوث،‮ ‬وذلك بسبب نقص الإمكانيات التي‮ ‬تدفع بالمواطن للمكوث لوقت أطول‮.‬ ولعل أبرز الأمور التي‮ ‬تدفع بالمواطن لعدم التوجه نحو الشواطئ الداخلية،‮ ‬هو ارتفاع التكاليف أين تعرف هذه الأخيرة تكاليف باهظة تفوق طاقة الأشخاص،‮ ‬بحيث تكلف هذه الأخيرة أموالا طائلة من مأكل ومبيت لتتضاعف الأرقام في‮ ‬حال ما إن كانت عائلة بأكملها أين سيكلف ذلك مبالغ‮ ‬أكبر وكلما زادت مدة المكوث لتمتد إلى ارتفاع الأسعار في‮ ‬مختلف السلع والمعدات خارجا،‮ ‬بحيث‮ ‬يرغب الكثيرون البقاء لمدة أطول،‮ ‬غير أين النظر إلى ما سيكلفه ذلك‮ ‬يحول دون المكوث والاستمتاع،‮ ‬بحيث إذا اختار الأشخاص فنادق مثلا فحدث ولا حرج،‮ ‬إذ تفرض الفنادق المتواجدة على المناطق الساحلية أموالا كبيرة وخاصة إذا كانت مطلة على البحر،‮ ‬إذ كلما اقتربت من الشاطئ تتضاعف التكاليف أكثر وهكذا دواليك‮. ‬ومن جهته،‮ ‬فقد‮ ‬يختار آخرون الاعتماد على المنازل والغرف في‮ ‬المبيت لتخفيف التكاليف،‮ ‬غير أن الأمر لا‮ ‬يتغير فكلا الأمرين مكلفين،‮ ‬لتبقى بذلك بعض المناطق الساحلية الجزائرية محرمة على الكثيرين من الراغبين في‮ ‬تمضية عطلة صيفية ممتعة على الشواطئ والاستمتاع بأجواء الانتعاش،‮ ‬فيما تعتبر الغرف الغير المكلفة رديئة ولا تصلح للمكوث وتمضية العطلة لافتقادها أدنى الضروريات زيادة عن ذلك فغالبيتها تبعد عن شاطئ البحر بكيلومترات‮.     ‬
شواطئ المناطق الساحلية تلقى الإقبال‮ ‬
وبين ارتفاع التكاليف ووقوفها عائقا لدى الغالبية من المواطنين،‮ ‬غير أن ذلك لم‮ ‬يمنع الكثيرين من المواطنين من قصد بعض الشواطئ بالمناطق الساحلية على‮ ‬غرار الشواطئ الشرقية والغربية،‮ ‬وذلك لما تتوفر عليه من مناطق خلابة وجميلة وشواطئ رائعة،‮ ‬ونذكر منها شواطئ جيجل وعنابة وسكيكدة والطارف شرقا،‮ ‬وشواطئ وهران وتلمسان وعين تموشنت ومستغانم‮ ‬غربا،‮ ‬إذ تعد هذه الشواطئ من أبرز الشواطئ إقبالا بالنسبة للجزائريين،‮ ‬إذ لا‮ ‬يكاد‮ ‬يفوت أحدا زيارتها والاستمتاع بسحرها الخلاب‮.‬ وبالرغم من ارتفاع التكاليف بها نسبيا،‮ ‬غير أن لا خيار للكثيرين سوى هذه الشواطئ لما تتربع عليه من مقومات سياحية ومناطق خلابة ومقومات ترقى إلى مستوى المواطنين رغم ما تكلفه من أموال‮.‬
إقبال محتشم على الرحلات وتركيا تحتل الصدارة
ومن جهته،‮ ‬تعرف الوجهات الخارجية إقبالا محتشما من طرف المواطنين مقارنة بالوجهات الداخلية،‮ ‬أين‮ ‬يتجه الكثيرون نحو بعض المناطق خارج الوطن وذلك لأن التكاليف متقاربة مع الوجهات الداخلية بحيث ونظير ذلك‮ ‬يفضلها كثيرون وجهة خارجية،‮ ‬أين‮ ‬يختار الكثيرون وجهات نحو مناطق خارجية مع دفع التكاليف الخاصة بالإطعام والمبيت وغيرها من الأمور‮. ‬وتكاد تعادل التكاليف التي‮ ‬تدفع داخليا تلك التي‮ ‬تدفع في‮ ‬رحلات خارجية بفوارق بسيطة،‮ ‬بحيث‮ ‬يدفع الكثيرين بالأمر إلى التوجه نحو رحلات خارجية وخاصة مع تلك العروض المغرية التي‮ ‬تعمل على وضعها الوكالات السياحية،‮ ‬بحيث تضع عروضا خيالية ومغرية في‮ ‬بعض الأحيان وخاصة في‮ ‬ما تعلق بالرحلات المنظمة والتي‮ ‬تسيل اللعاب لتوفرها على الإقامة والإطعام وما إلى‮ ‬غير ذلك من أمور تصب في‮ ‬مصلحة السياح،‮ ‬حيث كل ما‮ ‬يكلف المواطن الراغب في‮ ‬السياحة ببلد آخر هو دفع التكاليف والمستحقات فحسب،‮ ‬أين تهتم الوكالة المشرفة بباقي‮ ‬الإجراءات اللازمة التي‮ ‬من شأنها تسهيل الخطوات اللاحقة على‮ ‬غرار التأشيرة وتذاكر الطيران،‮ ‬ليليها بعد ذلك السفر والتنقل بأريحية مع ضمان المبيت والأكل والاستمتاع بالعطلة‮.‬ ومن جهته،‮ ‬تأتي‮ ‬تركيا في‮ ‬مقدمة الوجهات السياحية للجزائريين من حيث الإقبال،‮ ‬حسب الوكالات السياحية،‮ ‬وذلك لم تتوفر عليه من خدمات السياحية‮. ‬وحسب موقع‮ ‬تركيا برس‮ ‬،‮ ‬فقد شهدت أعداد الزوار الأجانب القادمين إلى تركيا خلال الأشهر الأولى من عام‮ ‬2019‮ ‬زيادة تجاوزت‮ ‬11‮ ‬بالمئة،‮ ‬مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي‮.‬ وبحسب معطيات وزارة الثقافة والسياحة التركية،‮ ‬حسب ذات الموقع،‮ ‬فقد زار البلاد‮ ‬12‮ ‬مليون و757‮ ‬ألف و522‮ ‬سائح خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي،‮ ‬مسجلاً‮ ‬زيادة بنسبة‮ ‬11‭.‬3‮ ‬بالمئة مقارنة مع الفترة نفسها من‮ ‬2018،‮ ‬لتليها شرم الشيخ المصرية والتي‮ ‬باتت هي‮ ‬الأخرى وجهة أخرى للجزائريين،‮ ‬ثم تأتي‮ ‬تونس والتي‮ ‬اعتاد‮ ‬غالبية الجزائريين زيارتها خلال كل موسم صيف،‮ ‬ويعرف المغرب أيضا إقبالا من طرف الجزائريين بحيث بات الكثيرون‮ ‬ينجذبون للسياحة فيه مؤخرا‮.‬
هذه هي‮ ‬أسعار وتكاليف الرحلات المنظمة نحو الخارج‮ ‬
تتنافس الوكالات السياحية،‮ ‬خلال هذه الفترة،‮ ‬على وضع عروض مغرية،‮ ‬بحيث تسعى دوما لاستقطاب أكبر شريحة من المواطنين،‮ ‬وذلك عبر الرحلات المنتظمة التي‮ ‬تسطرها نحو‮ ‬غالبية المناطق السياحية الأكثر طلبا على‮ ‬غرار تركيا والتي‮ ‬تأتي‮ ‬في‮ ‬المقدمة من ناحية الإقبال،‮ ‬أين خصصت الوكالات السياحية عروضا مغرية بخصوصها،‮ ‬إذ بات التوجه إليها لا‮ ‬يتجاوز مبلغ‮ ‬12‮ ‬مليون سنتيم مع ضمان الأكل والمبيت‮. ‬ولا‮ ‬يختلف الأمر بالنسبة لشرم الشيخ المصرية،‮ ‬بحيث تبلغ‮ ‬تكاليف السفر إليها ما‮ ‬يدور بين‮ ‬12‮ ‬و15‮ ‬مليون سنتيم تشمل المبيت والإطعام أيضا،‮ ‬وتعتبر تونس الأقل تكلفة،‮ ‬أين تضع‮ ‬غالبية الوكالات السياحية عروضا مغرية تصل إلى‮ ‬4‮ ‬ملايين ونصف لرحلة شاملة لمدة أسبوع،‮ ‬وتبقى بذلك الوكالات السياحية تتنافس في‮ ‬العروض التي‮ ‬من شأنها إتاحة الفرصة للمواطنين للسياحة خارجا‮.‬
وكالات تروّج لعروض مغرية عبر‮ ‬الفايسبوك‮ ‬
هذا وقد وجدت العديد من الوكالات السياحية من الفضاء الازرق فضاء خصبا لترويج عروضها المغرية عبر صفحات الفايسبوك،‮ ‬والذي‮ ‬أصبح مؤخرا فضاء مفتوحا لذوي‮ ‬الوكالات السياحية لإبراز عروضهم،‮ ‬أين‮ ‬يضعون كل ما هو مغري‮ ‬فيما‮ ‬يخص السياحة والأسفار،‮ ‬إذ فضلا عما‮ ‬يقدمونه عبر وكالاتهم وإعلاناتهم‮ ‬يعتبر الفايسبوك الوسيلة الأكثر نشاطا وتفاعلا بالنسبة لهم،‮ ‬بحيث‮ ‬يقومون بوضع عروض مغرية وسط تفاعلات من طرف الباحثين عن السياحة والأسفار خلال موسم الصيف‮.‬
مناصرة‮: ‬هناك تراجع كبير للسياحة داخلياً‮ ‬وخارجياً ‮ ‬ وفي‮ ‬خضم هذا الواقع الذي‮ ‬يفرض نفسه،‮ ‬أوضح شريف مناصرة،‮ ‬نائب رئيس وكالات السياحة والأسفار،‮ ‬في‮ ‬اتصال لـ السياسي‮ ‬،‮ ‬بأن أهم الوجهات الخارجية التي‮ ‬يقصدها الجزائريون هي‮ ‬تركيا في‮ ‬المقدمة ثم تونس وتليهم شرم الشيخ المصرية والمغرب،‮ ‬أين‮ ‬يقصد الأشخاص الوكالات السياحية طلبا لهذه الوجهات على وجه الخصوص،‮ ‬وأضاف محدثنا بأن‮ ‬غالبية الوكالات السياحية حاليا تعرف ركودا نسبيا من ناحية الإقبال،‮ ‬وذلك بسبب الأوضاع الراهنة،‮ ‬بحيث‮ ‬يتوافد عدد ضئيل من الأشخاص مقارنة بالسنة الماضية طلبا للسفر‮. ‬وأشار المتحدث،‮ ‬بأن ذلك أثر على الوكالات السياحية وفرض عليهم وضع عروض مغرية وفي‮ ‬متناول الجميع،‮ ‬وأشار المتحدث بان هنالك وجهات وضعت أسعارا مذهلة لفائدة السياح على‮ ‬غرار تركيا والتي‮ ‬بات السفر إليها بـ12‮ ‬مليون مع الإيواء والأكل،‮ ‬وكذلك شرم الشيخ و التي‮ ‬تعد وجهة ذات إقبال‮. ‬وعن السياحة الداخلية،‮ ‬أشار محدثنا بأن هناك إقبال‮ ‬غير أنه ليس كبيرا بسبب اختيار الغالبية للوجهات الخارجية المذكورة،‮ ‬وأضاف بأن الوجهات الداخلية للوطن تنحصر بين الشواطئ الشرقية والغربية على‮ ‬غرار جيجل شرقا وعين تموشنت‮ ‬غربا،‮ ‬بحيث تعتبر هذه الأخيرة ذات إقبال واسع من طرف المواطنين أين تسجل ولاية عين تموشنت أعلى نسبة إقبال مقارنة بالشواطئ الأخرى،‮ ‬وأضاف محدثنا أنه بين هذا وذاك،‮ ‬فسيشهد موسم الاصطياف لهذه السنة ركودا في‮ ‬أوساط الوكالات السياحية وعزوفا ملحوظا بالنسبة للسياح‮.

 

عائشة القطعة‮ ‬

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


الرئيسية
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة
جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2021/2010