Share on Google+

الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

الرئيسية :: جواريات :: إنشغالات و ردود :: الرياضة :: روبورتاج :: الشبكة :: زوايا :: حول العالم :: ايمانيات :: ثقافة :: ملفات :: علوم و صحة :: الأخيرة

وقف الاضراب واستئناف العمل بالخطوط الجوية الجزائرية

توقيف‮ ‬9‮ ‬عناصر دعم لبقايا الإرهاب بباتنة‮ ‬ ‮ ‬إسترجاع‮ ‬250‮ ‬ألف هكتار من الأراضي‮ ‬الفلاحية‮ ‬ رفع أسعار تذاكر القطارات بداية من فيفري الأطباء المقيمين في مسيرة جديدة يوم الثلاثاء

وطني ::: الجزائر لن تتخلى عن قطاع الطاقة ::: يوم :2017-12-17 02:01:46

أويحيى يؤكد من ولايــــــــة أدرار :

الجزائر لن تتخلى عن قطاع الطاقة

كشف الوزير الأول أحمد أويحيى أمس من ولاية أدرار أن الحكومة منحت عقودا في مجال الطاقة لشركات جزائرية كانت ستوجه الى مؤسسات أجنبية،نافيا في السياق وجود اي نية لدى للحكومة للتخلي عن قطاع المحروقات الذي يبقى قاطرة التنمية في البلاد على حد تعبيره. أشرف الوزير الأول أحمد أويحي امس على تدشين المجمع الغازي رقان- الشمال (120 كلم جنوب أدرار) الذي يعد واحدا من المشاريع الغازية التي جرى تطويرها بجنوب غرب البلاد. و خلال مراسم التدشين تلقى الوزير الأول الذي كان مرفوقا بوفد وزاري شروحات من طرف القائمين على تسيير هذا المجمع فيما يخص الإنتاج و التطوير و التسويق. كما نفى الوزير الأول احمد اويحيي، وجود اي نية لدى للحكومة للتخلي عن قطاع المحروقات الذي يبقى قاطرة التنمية في البلاد، وقال انه و رغم الجهود التي تبذلها الدولة لتنويع الاقتصاد الوطني تبقى الطاقة هي القاطرة الأساسية للاقتصاد الوطني. وقال أويحيى على هامش تدشين حقل غازي رقان شمال ” العقود كانت ستذهب إلى شركات أجنبية في أكثر الاحتمالات، فأهنئ سوناطراك على إعطاء الدليل على أن الشركات الوطنية قادرة على استخلاف الشركات الأجنبية حتى في قطاع ذو أهمية وحساسية خاصة مثل قطاع المحروقات”، وأضاف “أملي ان خيار الدولة وتوجيهات الرئيس لإعطاء السوق للشركات الجزائرية بقدر الامكان تكون له اثار ايجابي في جلب العديد من الشركات الوطنية”. وحول الحقل الغازي قال أويحيى “أهنئ سكان أدرار بهذا الانجاز الذي سيشغل المئات، من ورائه خدمات وحاجيات ستفتح مناصب شغل”. وقال الوزير الاول عقب تدشين المشروع “أن هذا المركب بقدرة إنتاج تقارب 3 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا هو مكسب  هام للاقتصاد الوطني بالنظر إلى حجم المداخيل بالعملة الصعبة التي سيجلبها. و رغم الجهود التي تبذلها الدولة لتنويع الاقتصاد الوطني تبقى الطاقة هي القاطرة  الأساسية للاقتصاد الوطني”.         كما هنأ الوزير الأول سكان المنطقة بهذا الإنجاز الذي “ساهم و سيساهم بصفة أكبر في تشغيل مئات الشباب في ورشات الإنجاز و في مرحلة الاستغلال مما سينعكس بشكل إيجابي و مباشر على واقع التنمية المحلية بمختلف أقاليم الولاية”. واعتبر الوزير الأول بأنه يحق للجزائريين أن يكون لهم حلم مشروع في الحصول على منصب شغل وبان بلادهم “تبنى” عبر كافة ربوعها. كما أشرف أحمد أويحيى، اليوم بولاية أدرار، على مراسم توقيع 5 اتفاقيات ترمي إلى ربط 50 بئر غازي منتج على مستوى حقل “تينهرت”. حيث سيتم ربط الآبار من خلال شبكة للتجميع بطول 330 كلم لمدة 20 شهرا. وستسمح هذه الآبار الغازية بزيادة الإنتاج 10 مليون متر مكعب يوميا، ما سيمدد من عمر المنشآت التابعة لـ”سوناطراك” بالمنطقة إلى غاية سنة 2040.

 

إ.ض

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


76 متصل الأن

الرئيسية
من نحن
هيئة التحرير
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة

من تصميم: lai_nassim@hotmail.fr

جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2010-2016