Share on Google+

الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

الرئيسية :: جواريات :: إنشغالات و ردود :: الرياضة :: روبورتاج :: الشبكة :: زوايا :: حول العالم :: ايمانيات :: ثقافة :: ملفات :: علوم و صحة :: الأخيرة

عيد الفطر يوم الأحد بالجزائر بعد ثبوت رؤية الهلال

عيد الفطر يوم الأحد بالجزائر سفاح تاغزورت أمام العدالة النواب يصادقون مساء اليوم على مخطط عمل الحكومة هذا هو جديد قضية الاستاذ الجامعي المقتول في تيبازة

وطني ::: أثر ضعيف لقانون المالية 2017 على الأسعار ::: يوم :2017-01-12 00:08:29

وزارة التجارة تؤكد:

أثر ضعيف لقانون المالية 2017 على الأسعار

لم تكشف عمليات الرقابة التي قامت بها مصالح وزارة التجارة منذ الأشهر الأخيرة عن وجود مخازن مخفية لبضائع موجهة لإغراض المضاربة حسبما أكده اليوم الأربعاء مسؤول لدى هذه الوزارة مفندا اية زيادة عامة لأسعار المواد الغذائية.و أوضح المدير العام للرقابة الاقتصادية وقمع الغش لدى وزارة التجارة السيد عبد الرحمان بن هزيل  أن الحديث عن زيادة عامة في الأسعار يعد استنتاجا متحيزا. فالزيادة لم تمس كل الأسعار .و حسب ذات المسؤول فان الزيادة  في الرسم على القيمة المضافة و التي انتقلت من 17 إلى 19 بالمائة في اطار قانون المالية 2017 لا يمكن في اي حال من الأحوال ان تحدث ارتفاعا في الأسعار.فالزيادات الملاحظة التي شملت بعض المواد ضعيفة .و يؤكد السيد بن هزيل ان الزيادات في الرسم على القيمة المضافة ضعيفة و لا يمكن لها ان تتسبب في رفع الأسعار الحقيقية على ارض الواقع مضيفا ان أسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع المدعمة من طرف الدولة او غير المدعمة لم تعرف زيادات .و لفت بهذا الخصوص إلى أن التدخلات اليومية لمصالح وزارة التجارة لم تكشف -منذ دخول أحكام قانون المالية 2017 حيز التنفيذ- إلا عن بعض زيادات طفيفة لبعض المنتجات اللبنية او البقولية.و حسب السيد بن هزيل فان أسعار هذه المواد ليست محددة قانونيا عكس تلك التي تدعمها الدولة. و لا يمكن ان تكون هناك مخالفات إذا لم يكن هناك قانون ينظم هذه االأسعار. فالأسعار تبقى حرة .و بالنسبة للمواد الأساسية غير المدعمة على غرار العجائن الغذائية او بعض البقول الجافة فلم تمسها زيادات في الأسعار يضيف المسؤول.  لا وجود لمواد فلاحية مخزونة لأغراض المضاربة و فيما يخص زيادات أسعار القهوة و العدس والحمص منذ نهاية 2016 فقد أرجعها السيد بن هزيل إلى ارتفاع أسعار هذه المواد في السوق الدولية على غرار سعر القهوة الذي انتقل من 1.850 دولار للطن نهاية 2015 إلى 2.150 دولار للطن نهاية 2016 لقهوة روبيستا و من 2.811 دولار للطن إلى 3.250 دولار للطن بالنسبة لارابيكا.بالنسبة للعدس و الحمص فالأسعار ارتفعت من 946 دولار للطن إلى 1.150 دولار للطن فيما يتعلق بالعدس و من 1.168 دولار إلى 1.700 دولار للطن بالنسبة للحمص بين فترتي المقارنة.و حسبه فالأمر يتعلق بمنتجات لا يمكن التحكم فيها لأنها مرتبطة بالسوق الدولية .وبالرغم من انخفاض أسعار غبرة الحليب في السوق الدولية و التي انتقلت من 2.834 دولار للطن إلى 2.300 دولار للطن فان هذا الانخفاض لم ينعكس على الأسعار على مستوى السوق الوطنية.من جهة اخرى فانه من اصل 4.304 غرفة تبريد موجودة هناك نسبة 85 بالمائة (3.680 غرفة تبريد) تمت مراقبتها خلال الثلاث الأشهر الأخيرة حسب السيد بن هزيل الذي أكد ان تدخلات مصالح الوزارة لم تكشف عن وجود مخازن موجهة لإغراض المضاربة .و أشار إلى ان زيادات الأسعار الملاحظة على بعض المنتجات الفلاحية تعود إلى نقص العرض في السوق و هو امر عادي خلال فترة الشتاء حسبه.وفيما يخص مراقبة أسعار المواد المدعمة او المؤطرة قانونيا فقد أسفرت تدخلات الوزارة عن تسجيل 1.948 مخالفة (متعلقة بعدم احترام الأسعار) خلال الأشهر العشرة الأخيرة من 2016 مقابل 2.900 مخالفة خلال نفس الفترة من 2015.

 

ض.إسماعيل

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


156 متصل الأن

الرئيسية
من نحن
هيئة التحرير
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة

من تصميم: lai_nassim@hotmail.fr

جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2010-2016