Share on Google+

الحدث - حوارات - قضايا تحت المجهر

الرئيسية :: جواريات :: إنشغالات و ردود :: الرياضة :: روبورتاج :: الشبكة :: زوايا :: حول العالم :: ايمانيات :: ثقافة :: ملفات :: علوم و صحة :: الأخيرة

الجزائر تكثف جهودها لحل الأزمة الليبية تدمير ثلاث مخابئ للإرهابيين في واد الماجن بالبويرة الجزائر لن تتخلى عن قطاع الطاقة الشــرطــة الجزائريـــة.. رائـدة في مواجهة احلك الظروف الامنية

طيور مهاجرة ::: ‮ ‬الغربة تحمل العديد من المفاجأة التي‮ ‬لم تكن‮ ‬يوما في‮ ‬الحسبان‮ ‬ ::: يوم :2015-08-30 21:31:55

عبد النور‮ ‬يروي‮ ‬لـ السياسي‮ ‬قصته في‮ ‬بلاد المهجر

‮ ‬الغربة تحمل العديد من المفاجأة التي‮ ‬لم تكن‮ ‬يوما في‮ ‬الحسبان‮ ‬

 ‬ يعيش العديد من الشباب ظروفا اجتماعية صعبة دفعت بالكثير منهم للتفكير في‮ ‬الغربة،‮ ‬وهو الحال الذي‮ ‬عاشه‮ ‬ب‮. ‬عبد النور‮ ‬المنحدر من ولاية تلمسان وعمره لا‮ ‬يتعدى الـ18‮ ‬سنة وهو ما رواه عبد النور لـ السياسي‮ ‬بعد عودته إلى أرض الوطن بعد‮ ‬غياب دام أكثر من‮ ‬30‮ ‬سنة،‮ ‬مضيفا‮ ‬أنه مهما وفرت لكم ديار الغربة،‮ ‬إلا أنها تحمل في‮ ‬طياتها العديد من المفاجأة التي‮ ‬لم تكن‮ ‬يوما في‮ ‬الحسبان‮ . ‬




‮ ‬هكذا بدأت رحلتي‮ ‬من فرنسا إلى كندا‮ ‬



فضّل عبد النور المنحدر من بلدية سبدو بتلمسان العيش في‮ ‬ديار الغربة وعمره لا‮ ‬يتجاوز الـ18‮ ‬سنة هروبا من ظروفه الاجتماعية الصعبة ظنا منه انه سيجد حياة الجود والكرم وذلك لتجاهله الصعوبات التي‮ ‬قد تترصده من كل جانب وهو ما أعرب عنه عبد النور في‮ ‬بداية قصته،‮ ‬ليقول في‮ ‬هذا الصدد‮: ‬بدأت أفكر في‮ ‬الرحيل بعد ان فقدت الأمل خاصة وأنني‮ ‬كنت أعاني‮ ‬البطالة،‮ ‬فقررت عمل المستحيل لأشق طريق الغربة،‮ ‬بعد حصولي‮ ‬على منحة دراسية سنة‮ ‬1984‮ ‬لفرنسا‮ ‬،‮ ‬حيث‮ ‬يقول أنه كان متفوقا وأن تلك المنحة الدراسية منحت له نظير تفوقه واجتهاده وحصوله على علامات ممتاز في‮ ‬مجال الهندسة،‮ ‬ليضيف أنه استبشر خيرا بها وغادر البلاد في‮ ‬نفس السنة التي‮ ‬تحصل فيها على المنحة،‮ ‬ليضيف أنه واصل دراسته بباريس إلى‮ ‬غاية سنة‮ ‬87‮ ‬أين تحصل على شهادات عليا في‮ ‬مجال هندسة البترول،‮ ‬ويقول عبد النور‮ ‬إن طموحاتي‮ ‬كانت كبيرة فلم أتوقف عند ذلك الحد،‮ ‬بل كافحت للحصول على عرض عمل مغر بفرنسا بمنصب مرموق في‮ ‬مجال تخصصي‮ ‬،‮ ‬ويسترسل في‮ ‬حديثه قائلا‮: ‬عملت لسنتين في‮ ‬المهام التي‮ ‬أوكلت إليّ‮ ‬وكنت ناجحا،‮ ‬وعدت إلى أرض الوطن في‮ ‬بداية التسعينيات مع قرار ذهاب بلا عودة مع النجاح الباهر الذي‮ ‬حققته خلال سنتين من عمل ناجح وأموال طائلة‮ ‬،‮ ‬ويضيف عبد النور انه كان‮ ‬يعتقد أن ذلك كان كافيا لبدء مشوار عمل جديد بخبرة أوروبية في‮ ‬أرض الوطن،‮ ‬ويضيف أنه اصطدم بأنه لم‮ ‬يحصل على فرصة عمل تتوافق واختصاصه ليقرر العودة من حيث أتى،‮ ‬ويقول عبد النور أنه آنذاك شعر بالمرارة والحزن لقرار العودة الذي‮ ‬لم‮ ‬يكن في‮ ‬الحسبان،‮ ‬ويضيف عبد النور أنه لن‮ ‬ينسى نظرات والدته الممزوجة بالدموع والأسى لفراق ابنها ليضيف أنها ناشدته لعدم العودة ثانية لكن الطموح كان قويا‭.‬‮ ‬وبعد عودة عبد النور إلى فرنسا‮ ‬،اصطدم بمنصبه الذي‮ ‬لم‮ ‬يعد موجودا بحجة تفويت الوقت المحدد للعطلة التي‮ ‬منحت إليه وعدم الالتزام بالقوانين،‮ ‬ويقول أنه شعر بحسرة كبيرة لفقدانه منصبا هاما بدولة أوروبية،‮ ‬لتبدأ معاناة عبد النور في‮ ‬رحلة البحث عن عمل عادي‮ ‬يسد به رمق الحياة،‮ ‬ويقول عبد النور‮ ‬حصلت على عمل عادي‮ ‬والمتمثل في‮ ‬عمل بمكتبة بأجر زهيد‮ ‬،‮ ‬مضيفا بقوله‮ ‬إن خيبتي‮ ‬كانت كبيرة وشعرت حينها أنني‮ ‬ضيعت فرصة لا تعوض وأنه لا‮ ‬يمكنني‮ ‬العودة إلى أرض الوطن حيث أن الأمر سيان لا اختصاصي‮ ‬متوفر بوطني‮ ‬ولا الوظيفة انتظرتني‮ ‬بديار الغربة‮ ‬،‮ ‬ليقول أنه خجل من العودة إلى الوطن خالي‮ ‬اليدين،‮ ‬ويقول أنه كان حين‮ ‬يتصل بأقاربه لا‮ ‬يطلعهم على الحقيقة الكاملة حيث كان‮ ‬يصف لهم الجنة وانه ذو منصب كبير بفرنسا،‮ ‬ويضيف أن والدته كانت دائما تطلب منه المجيء إلى أرض الوطن من اجل تزويجه ومن أجل رؤيته،‮ ‬ليقول انه كان‮ ‬يصبرها بأن ذلك سيكون في‮ ‬المستقبل القريب مضيفا أنه لم‮ ‬يشأ أن تطأ قدماه الوطن وهو في‮ ‬تلك الحالة،‮ ‬ويسترسل عبد النور في‮ ‬حديثه ليقول‮ ‬إنها كانت مرحلة صعبة من حياتي‮ ‬ومرحلة‮ ‬يأس حقيقي،‮ ‬حيث اشتقت إلى والدتي‮ ‬ولا‮ ‬يمكنني‮ ‬رؤيتها بمعنويات محبطة وبدون مال أو ظروف اجتماعية حسنة،‮ ‬بعدما تمكنت من الحصول على وظيفة العمر‮ ‬،‮ ‬ليقول أنه لم‮ ‬يتخل عن حلمه وهدفه من أجل خيبة أمل صغيرة وسوء طالع بسيط،‮ ‬ليضيف أنه لم‮ ‬يمل من البحث ومحاولة استعادة منصبه أو منصب مشابه وذلك بتكثيف مراسلاته واتصالاته بالشركات والمؤسسات ليوظفوه على أساس شهادته وخبرته،‮ ‬وعلى ذكر الخبرة الشهادات،‮ ‬يقول عبد النور انه لن‮ ‬ينسى فضل والديه الذين كافحوا لتعليمه والسهر على نجاحه لرؤيته في‮ ‬أعلى المناصب،‮ ‬يقول عبد النور أن ذلك زاد من عزيمته وإصراره على الوقوف على رجليه ثانية وتحقيق أهدافه وحلم والديه اللذان ساهما في‮ ‬صناعته‮.‬‭ ‬وبعيون باكية،‮ ‬يسترسل عبد النور في‮ ‬كلامه أنه لم‮ ‬يفقد الأمل بالحياة وأن رغبته الشديدة في‮ ‬رؤية والدته بأحسن الظروف زادت من عزمه حيث عمل جاهدا للحصول على وظيفة العمر ووظيفة تليق بمستواه الدراسي،‮ ‬ويضيف أن الله واسع الرحمة حيث صادف ذات‮ ‬يوم توظيفا على أساس المسابقات في‮ ‬إحدى الشركات الفرنسية ليقول أنه عمل جاهدا للحصول على هذه الوظيفة والمتمثلة في‮ ‬مهندس،‮ ‬ويضيف أن الأمل رجع إليه ثانية وأنه تنفس الصعداء بعدما قبل من طرف هذه المؤسسة المرموقة،‮ ‬يقول عبد النور في‮ ‬حديثه أنه وعد نفسه أنه لن‮ ‬يفوت الفرصة ثانية وسيستغلها بكل حذافيرها،‮ ‬والاستفادة منها قدر المستطاع،‮ ‬من أجل مستقبل أفضل‮. ‬وعمل عبد النور مع هذه المؤسسة وتألق وحصل على الجنسية الفرنسية وتحسن مستواه المعيشي‮ ‬إلى الأفضل،‮ ‬ليقول‮ ‬ساعتها،‮ ‬ذهبت لرؤيتي‮ ‬والدتي‮ ‬وأشقائي‮ ‬الذين فرحوا بي‮ ‬ووصفوني‮ ‬بمفخرة العائلة‮ ‬،‮ ‬ليضيف بأن إلحاح والدته على تزويجه لم‮ ‬يتوقف ويضيف‮ ‬إنني‮ ‬كنت أقول لها لا تقلقي‮ ‬فهذا الصيف سوف أعود للوطن وأتزوج بجزائرية أنت تختارينها لي‮ ‬،‮ ‬ويقول عبد النور‮ ‬إنني‮ ‬كنت حينها أكذب على نفسي‮ ‬لأنني‮ ‬لم أكن جاهزا بعد للزواج ولم أضعه في‮ ‬حساباتي‮ ‬بعد،‮ ‬حيث كان طموحي‮ ‬تحسين أوضاعي‮ ‬والتألق في‮ ‬مشواري‮ ‬المهني‮ ‬كي‮ ‬لا‮ ‬يذهب تعبي‮ ‬وتعب‮  ‬والديّ‮ ‬سدى‮ ‬،‮ ‬ويضيف‮ ‬بأن طموحاتي‮ ‬الكبيرة وحبي‮ ‬للنجاح عزلني‮ ‬عن الحياة الاجتماعية والارتباطات،‮ ‬حيث كنت أقضي‮ ‬معظم أوقاتي‮ ‬في‮ ‬الدراسة وتعلم اللغات والبحث في‮ ‬مجال تخصصي‮ .‬




‮ ‬موت أمي‮ ‬دون رؤية أحفادها‮.. ‬حطمني‮ ‬ ‮



‬ يقول عبد النور أنه فور عودته من أرض الوطن ومباشرة عمله،‮ ‬لم تتوقف أمه عن الاتصال به وطلبها بتحقيق أمنيتها وهي‮ ‬تزويجه ورؤية أحفادها،‮ ‬ليقول أنه كان‮ ‬يقول أنه لم‮ ‬يحن الوقت بعد‮ ‬وسوف أفعل ذلك آجلا أم عاجلا‮ ‬،‮ ‬ويضيف أنه قرر ذات‮ ‬يوم فعل ذلك بعطلته السنوية والذهاب إلى أرض الوطن والزواج وإدخال الفرحة على والدته لكنه تلقى خلال تلك الفترة عرض عمل آخر بكندا،‮ ‬ليضيف أنه لم‮ ‬يستطع الرفض وخير بين أن‮ ‬يقبل فورا ويستلم المهام،‮ ‬أو‮ ‬يذهب إلى أرض الوطن ويتزوج ويضيّع الفرصة الذهبية،‮ ‬ويقول عبد النور‮ ‬إنني‮ ‬في‮ ‬تلك الفترة جلست وفكرت مليا بالعرض والفرصة التي‮ ‬لا تأتي‮ ‬مرتين في‮ ‬العمر‮ ‬،‮ ‬ليقول‮ ‬أجّلت فكرة الزواج ووافقت على عرض العمل الذي‮ ‬لا‮ ‬يعوض ولا‮ ‬يقاوم‮ ‬،‮ ‬ويضيف أنه سافر إلى كندا وكله أمل وطموح بمنصبه الجديد،‮ ‬والذي‮ ‬حقق فيه نجاحا باهرا واكتسب خبرة كبيرة وتجارب،‮ ‬ليضيف أنه لم‮ ‬يشعر بمضي‮ ‬الوقت والزمن مع العمل المتواصل وحصد المزيد من النجاحات،‮ ‬ناسيا بذلك نصيبه من الدنيا والمتمثل في‮ ‬إكمال نصف الدين والزواج وتكوين أسرة،‮ ‬يقول عبد النور‮ ‬إن الجزء المظلم الذي‮ ‬لن أسامح نفسي‮ ‬فيه هو عدم تحقيق رغبة أمي‮ ‬التي‮ ‬ماتت ولم تشاهدني‮ ‬عريسا ولم تنعم برؤية أطفالي‮ ‬،‮ ‬ليقول أنه حزن حزنا شديدا لفراقها،‮ ‬حزنا لم تمحه السنون،‮ ‬ويضيف أنه ألغى فكرة الزواج نهائيا من ذهنه انتقاما من نفسه رغم إلحاح أشقائه بقولهم أن ما مضى قد مضى،‮ ‬وأن الحياة تستمر،‮ ‬يقول عبد النور أن وفاة أمه دون رؤيته متزوجا ودون رؤية أحفادها أحدث شرخا كبيرا في‮ ‬حياته وأفقده طعم الحياة،‮ ‬ليقول‮ ‬رغم ما حققته من نجاحات،‮ ‬فهي‮ ‬لا تضاهي‮ ‬رؤية فرحة أمي‮ ‬بأحفادها‮ ‬،‮ ‬ليقول أنه قرر في‮ ‬مرات عدة ترك كل شيء والعودة إلى الوطن من مرارة فقدان الأم الحنون لإحساسه بالذنب،‮ ‬ليضيف بأنه من نعم الله عز وجل على عباده نعمة النسيان حيث‮ ‬يقول‮ ‬تأقلمت مع الوضع مع أن الأم لا‮ ‬يعوضها شيء مهما عظم شأنه‮ ‬،‮ ‬ويضيف‮ ‬لقد حصدت المزيد من النجاحات وتعلمت أشياء كثيرة منها الاعتماد على النفس واقتناص الفرص الجيدة والمضي‮ ‬قدما والوصول إلى الأهداف والأهم من ذلك تعلمت عدة لغات واكتسبت خبرات سأفيد وطني‮ ‬بها مستقبلا،‮ ‬وحصلت على الجنسيتين الفرنسية والكندية‮ .‬




‮ ‬معاناتي‮ ‬زادت ببعدي‮ ‬عن أهلي‮ ‬وأقاربي‮   ‬




زادت معاناة عبد النور في‮ ‬ديار الغربة بعد المكوث وحيدا لسنين طويلة في‮ ‬كندا‮   ‬ليقول‮: ‬إن ما زاد من معاناتي‮ ‬في‮ ‬الغربة هو فراقي‮ ‬عن أهلي‮ ‬وأحبتي،‮ ‬حقيقة كنت أتجاهل مرارة وقساوة الغربة خاصة في‮ ‬مثل حالتي‮ ‬حيث تزداد معاناتي‮ ‬كل ما اقتربت المناسبات والأفراح الدينية‮ ‬،‮ ‬وبخصوص هذا‮ ‬يقول محدثتنا‮ ‬إن‮  ‬لمختلف المناسبات بالجزائر طعم ورائحة وأجواء مميزة لا‮ ‬يمكن تعويضها في‮ ‬أي‮ ‬بلد‮ ‬،‮ ‬ليضيف انه كان‮ ‬يمضي‮ ‬أيام رمضان رفقة الجالية الجزائرية الموجودة هناك والتي‮ ‬تصنع أجواء مميزة،‮ ‬حيث كانوا‮ ‬يتبادلون العزائم ويؤدون صلاة التراويح معا حيث‮ ‬يحيون سهرات رمضان بالشاي‮ ‬والقهوة والحلويات الجزائرية التي‮ ‬تكون عادة متوفرة في‮ ‬هذه المناسبات كـقلب اللوز والمقروط‮.. ‬وغيرها من الحلويات التقليدية،‮ ‬كما‮ ‬يقومون بتأدية صلاة العيد جماعة،‮ ‬لكن رغم كل هذا،‮ ‬يبقى الحنين الى العائلة والأجواء الحميمية التي‮ ‬تتخللها الزيارات من طرف الأقارب التي‮ ‬تسود الوطن في‮ ‬مثل هذه المناسبات هي‮ ‬من أكثر الأشياء التي‮ ‬يفتقدها المغترب خارج الوطن‮.‬




‮ ‬بعد أكثر من‮ ‬30‮ ‬سنة‮.. ‬عبد النور‮ ‬يعود إلى الوطن‮ ‬




وبعد‮ ‬غياب لأكثر من‮ ‬30‮ ‬سنة،‮ ‬قرر عبد النور العودة والاستقرار من جديد ونسيان الماضي،‮ ‬ليقول في‮ ‬ذات السياق محدثنا‮: ‬في‮ ‬الحقيقة،‮ ‬لم‮ ‬يكن‮  ‬سهلا عليّ‮ ‬نسيان الماضي‮ ‬ووالدتي‮ ‬التي‮ ‬فارقت الحياة ولم تر احفادها،‮ ‬إلا أنني‮ ‬قررت بناء حياتي‮ ‬في‮ ‬وطني‮ ‬وها أنا اليوم أستنشق هواء الجزائر بعد‮ ‬غياب لأكثر من‮ ‬30‮ ‬سنة،‮ ‬فبعد ان وجدت عملا،‮ ‬تزوجت وكان هذا منعرجا هاما في‮ ‬حياتي‮ ‬، ليضيف محدثنا‮ ‬إن سيطرة مشاكلي‮ ‬على نفسيتي،‮ ‬أبعدتني‮ ‬عن أهلي وخلاني،‮ ‬إلا ان هذا لم‮ ‬يمنعني‮ ‬من العودة الى وطني‮ ‬للعيش في‮ ‬خضم تلك المشاكل وسط الأهل والأحبة،‮ ‬أرحم من العيش في‮ ‬أوروبا وحيدا مهموما وبعيدا عن الأقارب،‮ ‬وهو الأمر الذي‮ ‬دفعني‮ ‬لدرء الماضي‮ ‬والسير قدما لضمان مستقبل أفضل في‮ ‬وطني‮ .

 

عائشة القطعة

التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

كن أول المعلقين

:

 الاسم

:

ايميل

:

التعليق 400 حرف


178 متصل الأن

الرئيسية
من نحن
هيئة التحرير
اعلن معنا
اتصل بنا
الوطني
المجتمع
الرياضة
الشبكة
جواريات
انشغالات و ردود
ايمانيات
حول العالم
زوايا
روبورتاج
الثقافة
الاخيرة
طيور مهاجرة
قضايا تحت المجهر
مشوار نادي
مشوار بطل
شؤون دولية
عين على القدس
ملفات
الصحراء الغربية
حوارات
علوم
عالم الفيديو
مواقع مفيدة

من تصميم: lai_nassim@hotmail.fr

جميع الحقوق محفوظة - السياسي 2010-2016